عجز مالي يجمد نشاطات الخارجية الإسرائيلية في العالم

الثلاثاء - 10 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14896]

عجز مالي يجمد نشاطات الخارجية الإسرائيلية في العالم

  • A
  • A
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
أعلن المحاسب العام لوزارة المالية الإسرائيلية، تجميد الأنشطة المالية في وزارة الخارجية، وذلك في أعقاب العجز البالغ في ميزانية هذه الوزارة. وقال مسؤولون كبار في الخارجية إن قرار المحاسب العام يعني أن «وزارة الخارجية وممثلياتها في العالم ستكون مشلولة بالكامل تقريباً».
وقالت مصادر دبلوماسية إن محاسب وزارة الخارجية، أصدر تعليماته إلى السفارات والقنصليات الإسرائيلية في العالم، بواسطة برقية دبلوماسية، يأمرها فيها بالتوقف فوراً عن سفريات العمل، ووقف «مبادرات وخطوات متعلقة بارتباطات تجارية جديدة». كما طالب بمحاسب الخارجية بوقف عمل المستشارين الخارجيين وعدم المصادقة على ساعات عمل إضافية للموظفين الذين يشغلون عملاً في السفارات، وهم موظفون محليون من مواطني الدول التي تتواجد فيها السفارات. كذلك أمر محاسب الخارجية بإلغاء الضيافة على حساب ميزانية السفارة أو القنصلية.
وكان سفراء إسرائيليون قالوا، قبل شهرين تقريبا، إن العجز في ميزانية وزارة الخارجية ناجم عن تقليص 350 مليون شيكل (100 مليون دولار) من ميزانية الوزارة، وكتبوا في مراسلات داخلية أنه «لا توجد ميزانية لشراء تذكرة قطار أو حتى لشراء فنجان قهوة أثناء لقاءات عمل. وفي موازاة ذلك، أعلن موظفو الوزارة عن نزاع عمل، على خلفية النية بالمس برواتبهم.
واتهمت وزارة الخارجية وزارة المالية بالوضع الحاصل، «وهو نتيجة عدم رصد ميزانية معروفة مسبقا من جانب موظفي دائرة الميزانيات في وزارة المالية. وهذه حالة غير مسبوقة، بأن يقوم موظفو المالية بشل عمل وزارة من دون البحث في ذلك، والتسبب بضرر خطير في العلاقات الخارجية لدولة إسرائيل.
وقال مقرب من وزير الخارجية، يسرائيل كاتس، إنه يبذل جهوداً كبيرة لحل الأزمة، لكن وزارة المالية مصرة على قرارها بوقف الإنفاق على الخارجية «بسبب فجوة بين ميزانية وزارة الخارجية التي صودق عليها من خلال قانون الموازنة، وبين بنود إنفاق الوزارة الذي تم التخطيط له».
اسرائيل israel politics

الوسائط المتعددة