لندن تستدعي سفير طهران بسبب «بيع النفط لنظام الأسد»

الثلاثاء - 10 سبتمبر 2019 مـ -

لندن تستدعي سفير طهران بسبب «بيع النفط لنظام الأسد»

  • A
  • A
صورة عبر الأقمار الصناعية تُظهر ناقلة النفط «أدريان داريا 1» قبالة ميناء طرطوس السوري (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
استدعت بريطانيا السفير الإيراني لديها اليوم (الثلاثاء)، للتنديد بما قالت إنه انتهاك واضح للتأكيدات التي قدمتها طهران بشأن شحنة النفط التي كانت تحملها الناقلة «أدريان داريا 1»، والتي سبق احتجازها لانتهاكها عقوبات الاتحاد الأوروبي.
وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، في بيان: «إيران أظهرت تجاهلاً تاماً للتأكيدات التي قدمتها بشأن (أدريان داريا 1)»، متهماً إيران بعدم الوفاء بتعهدها بعدم نقل النفط من الناقلة إلى سوريا، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.
وأضاف راب: «بيع هذا النفط لنظام (الرئيس السوري بشار الأسد) الوحشي إنما هو جزء من النمط السلوكي لحكومة إيران الذي يستهدف زعزعة الأمن الإقليمي»، مشيراً إلى أن بريطانيا ستثير المسألة في الأمم المتحدة هذا الشهر.
وكان اسم الناقلة الإيرانية «غريس وان»، واحتُجزت في الرابع من يوليو (تموز) قبالة جبل طارق من جانب السلطات البريطانية بعد الاشتباه بأنها تنقل كميات من النفط إلى سوريا، في انتهاكٍ للعقوبات الأوروبية على دمشق.
وتم إطلاق سراحها بعد ذلك في منتصف أغسطس (آب) بعد تعهد إيران بعدم نقل النفط إلى النظام السوري، وتم تغيير اسمها إلى «أدريان داريا 1».
ونهاية أغسطس، كشفت إيران أنها باعت النفط الذي كانت تنقله «أدريان داريا 1» من دون أن تحدد هوية الشاري، مؤكدة أنها لا تستطيع أن تكون «شفافة» فيما يتعلق بوجهة نفطها ما دامت واشنطن تحاول «ترهيب» الزبائن عبر عقوبات تهدف إلى منع الجمهورية الإيرانية من بيع برميل واحد من النفط للخارج.
وأورد موقع «تانكرز ترايكرز دوت كوم» المتخصص في رصد النقل البحري للنفط، أن الناقلة «أدريان داريا 1» كانت موجودة مساء (الأحد) الماضي، أمام ميناء طرطوس السوري، لكن دون تأكيد أنها قد أفرغت حمولتها.
ايران بريطانيا عقوبات إيران

الوسائط المتعددة