من هو الجندي الذي عرقل مقتله في أفغانستان محادثات السلام؟

الأربعاء - 11 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14897]

من هو الجندي الذي عرقل مقتله في أفغانستان محادثات السلام؟

  • A
  • A
الرقيب أول إيليس باريتو أورتيز (نيويورك تايمز)
واشنطن: ديف فيليبس
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلغاء المفاوضات مع حركة طالبان الأفغانية إثر إعلان مسؤوليتها عن مقتل الرقيب أول الأميركي إيليس باريتو أورتيز في أفغانستان.
وكان الرقيب أول إيليس باريتو أورتيز يجول بين شوارع العاصمة كابل المزدحمة بالمارة صباح الخميس الماضي غير مدرك أن حكومة بلاده باتت قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى اتفاق سلام أفضل ما يوصف به أنه «هش» مع حركة طالبان الأفغانية المتمردة مما قد يغلق فصل النهاية على أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة الأميركية في تاريخها المعاصر – تماما إثر عدم إدراكه للمهاجم الانتحاري التابع لنفس الحركة الإرهابية الذي كان يختبئ متربصا له بسيارة محملة بالمتفجرات عند منعطف داخل المدينة ذات حركة المرور الفوضوية مما قد يعصف باتفاق السلام المزمع لينتهي به الأمر ضمن مهملات التاريخ.
ومع اقتراب الرقيب أول إيليس باريتو أورتيز، الذي كان عنصرا من عناصر تأمين فريق من ضباط العمليات الخاصة السريين، من إحدى نقاط التفتيش في ذلك الحي الذي يجمع مكاتب هيئة الأمن القومي الأفغانية، اصطدمت سيارته – موديل تويوتا ذات الدفع الرباعي وغير المصفحة والتي كان من المفترض أن تختلط بسيارات المدنيين العابرة عبر شوارع المدينة – بسيارة المهاجم الانتحاري التي انفجرت لتوها ليسفر الانفجار عن مصرع الرقيب أول باريتو أورتيز، وعريف آخر من الجيش الروماني فضلا عن عشرة من المدنيين الأفغان. وسرعان ما أعلنت حركة طالبان الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري. وفي وقت لاحق، أبلغ الرئيس الأميركي فريق الأمن القومي في إدارته بأنه لن يتمكن من مواصلة محادثات السلام مع حركة طالبان الأفغانية جراء اغتيالها للجندي الأميركي، مضيفا: «لقد انتهى الأمر، لا يمكننا المضي قدما في ذلك».
وقال الرئيس الأميركي عبر سلسلة من التغريدات المتعاقبة مساء السبت الماضي بأنه أصدر الأمر بإيقاف مفاوضات السلام، مضيفا يوم الاثنين أنه قد اتخذ قرارا بإلغاء الاجتماع الذي كان مقررا انعقاده في منتجع كامب ديفيد الأميركي. وأوضح المسؤولون الأميركيون أن ذلك يعني أن الاتفاق الراهن بين الحكومة الأميركية وحركة طالبان لا يزال معلقا لا يمكن إعلان قبوله أو رفضه على وجه اليقين.
بالنسبة لأولئك الذين يعرفون الرقيب أول باريتو أورتيز معرفة قريبة، وكان يبلغ من العمر 34 عاما حال وفاته، والذي كان في جولته القتالية الثالثة في أفغانستان، وصفوه بأنه من القادة المتعاطفين مع مرؤوسيه، ومحب لعائلته، وعاشق لبلاده وجيشها.
وقالوا يوم الاثنين الماضي بأنه لم يكن يعبأ كثيرا بالموقف الاستراتيجي الموسع الذي كان يشغل بال كبار القادة وكان يركز بدلا من ذلك على الاهتمام بمسؤولياته والعناية بالأفراد من حوله.
نشأ الرقيب أول باريتو أورتيز في بلدة صغيرة من دولة بورتوريكو، وهو نجل جندي مخضرم في الجيش الأميركي، والتحق بنفسه للخدمة في جيش الولايات المتحدة اعتبارا من عام 2010. وكان متزوجا ويعيش مع زوجته وطفليه بالقرب من قاعدة «فورت براغ» في ولاية نورث كارولينا حيث تتمركز وحدات الفرقة 82 الأميركية المحمولة جوا.
وقالت أرملته السيدة لينا أبونتي: «خدم والده الجيش الأميركي بكل فخر واعتزاز، ولقد كان يريد أن يكون مثل والده على الدوام. لقد كان عاشقا لبلاده، وكانت الخدمة في جيش الولايات المتحدة من دواعي الشرف بالنسبة له».
وكان الرقيب أول باريتو أورتيز يعمل في مهنة إصلاح وصيانة السيارات قبل التحاقه بالجيش، وكانت أسرته ترافقه في كافة انتقالاته بمجرد انضمامه للخدمة في الجيش، وكانوا يعيشون في القواعد العسكرية في كل من ولاية فيرجينيا، وألمانيا، وولاية كانساس، ونورث كارولينا. لكن بصرف النظر عن المكان الذي كان يخدم بلاده فيه لم تكن الابتسامة تفارق وجهه فضلا عن لطف أخلاقه ودماثة حديثه ولسانه المهذب الذي سرعان ما جذب إليه عشرات من الأصدقاء.
يقول الرقيب تايلر سيك، زميل السلاح والصديق الحميم: «كان إيجابيا بكل ما تحمله الكلمة من معان، لقد كان شخصية عظيمة بحق. كان يحب أن يخبرنا بما ينبغي علينا القيام به في مواقف معينة، ولكنه كان يفعل ذلك بأسلوب يجعلنا نحب الاستماع إليه وتنفيذ تعليماته. وكان يبذل قصارى جهده ويفخر بذلك كثيرا، وكان يحاول قدر إمكانه تيسير الأمور العسيرة علينا».
وكانت خدمة الرقيب أول باريتو أورتيز في الفرقة 82 الأميركية المحمولة جوا تقتضي منه البراعة الفائقة في القفز بالمظلات من الطائرات توازيا مع مهارته الأصلية في إصلاح السيارات. وفي أوقات فراغه كان يحب الانطلاق متسابقا بسيارته موديل أكورا أر إس إكس، أو لعله يسحبها إلى المرأب ليساعده أبناؤه في الاعتناء بها وتنظيفها.
وكانت جولات الرقيب أول باريتو أورتيز القتالية غالبا ما تكون في العاصمة كابل، كما التحق بفريق من السائقين المحترفين لخدمة ضباط القوات الخاصة رفيعي المستوى. وكان الأمر يعني قضاء أيام طويلة في الانتقال عبر الشوارع الأفغانية المزدحمة ما بين القواعد العسكرية الأفغانية والأميركية المنتشرة في البلاد.

- خدمة «نيويورك تايمز»
أميركا الولايات المتحدة

الوسائط المتعددة