الأردن تعليقاً على «إعلان نتنياهو»: اتفاقية السلام باتت «على المحك»

الأربعاء - 11 سبتمبر 2019 مـ -

الأردن تعليقاً على «إعلان نتنياهو»: اتفاقية السلام باتت «على المحك»

  • A
  • A
جزء من غور الأردن بالضفة الغربية (أ.ف.ب)
عمان: «الشرق الأوسط أونلاين»
اعتبر رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة اليوم (الأربعاء) أن تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بضم غور الأردن في حال إعادة انتخابه يضع اتفاقية السلام الموقعة بين المملكة وإسرائيل منذ عام 1994 «على المحك».

وقال الطراونة، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية الأردنية، إن «مجلس النواب يرفض كل التصريحات العنصرية الصادرة عن قادة الاحتلال، ليؤكد أن التعاطي مع هذا المحتل يتوجب مساراً جديداً عنوانه وضع اتفاقية السلام على المحك، بعد أن خرقها المحتل وأمعن في مخالفة كل المواثيق والقرارات الدولية».

وأضاف الطراونة أن «مسار السلام لا بد أن يكون شاملاً تنعكس مفاهيمه على الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها». ورأى الطراونة أن «حديث نتنياهو عن نيته ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت في حال فوزه بالانتخابات، إنما يدلل على عقلية ملوثة بالتمرد على كل المواثيق». وتابع «إننا في الأردن، وإذ ندعم دوماً خيار السلام وفق إطار حل الدولتين، نرى في المقابل أن المحتل يدفع بمزيد من العنف والتوتر، ويقوض بممارساته العنصرية كل مساعي السلام الناجز، المفضي لعدالة شعب بأكمله عانى من ويلات الاعتداء، قتلا وتشريدا». مبينا أن «الاتحاد البرلماني العربي يحمّل حكومة الاحتلال مسؤولية هذا الإعلان الخطير الذي ينذر بخطر جر المنطقة بأكملها إلى أتون حرب دينية، لا يمكن لأحد تحمل تبعاتها وعواقبها الوخيمة على الجميع، مؤكداً الحق الثابت للشعب الفلسطيني الشقيق في الدفاع عن حقوقه بالوسائل المشروعة كافة، والعيش بحرية وأمن وكرامة على أرض فلسطين المقدسة في إطار دولة ذات سيادة".

ودعا الطراونة الشعب العربي الفلسطيني الشقيق، بكل مستوياته وفصائله إلى ترسيخ وحدته الوطنية، وتقوية جبهته الداخلية، وحشد كل الطاقات لمواجهة المخاطر المحدقة بقضية فلسطين، عبر اعتماد استراتيجية وطنية موحدة ترتكز على خيار استمرار الكفاح والمقاومة بأشكالها المختلفة، لمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ مخططاتها.

وأعلن نتنياهو الذي يخوض حملة انتخابية، أنه يعتزم «إقرار السيادة الإسرائيلية على غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت»، موضحاً أنّ هذا الإجراء سيطبق «على الفور» في حال فوزه بالانتخابات المقبلة، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

واعتبر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أمس (الثلاثاء) أن إعلان نتنياهو يعد «تصعيدا خطيرا ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع».
الأردن الأردن سياسة النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

الوسائط المتعددة