احتدام القتال في أفغانستان والحكومة تؤكد استعادة مديريتين

الخميس - 12 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14898]

احتدام القتال في أفغانستان والحكومة تؤكد استعادة مديريتين

  • A
  • A
إسلام آباد: جمال إسماعيل
استعرت حدة المواجهات بين القوات الحكومية الأفغانية ومقاتلي حركة «طالبان» في عدد من الولايات الأفغانية، في محاولة من كل طرف لإحراز أكبر قدر من التقدم على الأرض. وفي وقت تواصل الحكومة الأفغانية الحملة من أجل تنظيم انتخابات رئاسية يوم 28 سبتمبر (أيلول) الجاري بعد إلغاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب اتفاقاً مبدئياً مع «طالبان»، تحاول هذه الحركة من خلال العمليات العسكرية الواسعة التي تشنها إلى تحقيق تقدم أكبر على الأرض وتأكيد قدرتها على إفشال الاقتراع الرئاسي، علما بأنها حذّرت السكان من المشاركة في التصويت.
ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين في كابل إقرارهم أمس بأن القتال اشتد في أنحاء مختلفة من شمال أفغانستان. وأوضح هؤلاء أن القتال اندلع فيما لا يقل عن عشرة أقاليم وكانت أعنف الاشتباكات في أقاليم طخار وبغلان وقندوز وبدخشان في شمال البلاد حيث تواجه قوات الأمن ضغوطاً من «طالبان».
وقالت وزارة الدفاع، في بيان، إن قوات الأمن استعادت أمس منطقة كران ومنجان في بدخشان. وكان مقاتلو «طالبان» استولوا على المنطقة في يوليو (تموز) وكانت تدر عليهم إيرادات ضخمة من احتياطياتها الكبيرة من حجر اللازورد الكريم، بحسب ما ذكرت وكالة «رويترز» التي لفتت إلى أن هذه ثالث منطقة تنجح قوات الأمن في استعادتها في إطار حملتها في إقليم بدخشان في الأيام القليلة الماضية بعد يامجان وواردوج اللتين سيطرت عليهما «طالبان» خلال الأعوام الأربعة الماضية.
من جانبها، قالت «طالبان» في بيانات على موقعها إن قواتها هاجمت قافلة عسكرية حكومية في مديرية غريشك في ولاية هلمند الجنوبية، ما أدى إلى تدمير آلية عسكرية وقتل وإصابة سبعة جنود كانوا على متنها. كما هاجمت «طالبان» في ولاية هلمند مركزاً أمنياً على الطريق إلى مدينة لشكر جاه مركز الولاية وقتلت سبعة من عناصره.
ونقلت وكالة «خاما برس» المقربة من هيئة الأركان في كابل عن مصادر رسمية قولها إن 12 مسلحاً من «طالبان» قُتلوا في غارات جوية شنتها القوات الحكومية في ولاية فراه، وإن من بين القتلى أحد القادة المحليين ويدعى ملا رحمة الله.
أفغانستان طالبان

الوسائط المتعددة