خرائط نتنياهو مشوهة وغير دقيقة ما يدل على فوضى طاقمه الانتخابي

الخميس - 12 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14898]

خرائط نتنياهو مشوهة وغير دقيقة ما يدل على فوضى طاقمه الانتخابي

  • A
  • A
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
في تحقيقات صحافية حول خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي تعهد فيه بضم المستوطنات ومنطقتي غور الأردن وشمالي البحر الميت للسيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات، تبين أن الخرائط التي استخدمها والمعلومات التي قدمها لم تكن صحيحة ولا دقيقة، وأنه ارتكب عددا كبيرا من الأخطاء، مما يدل على تسرعه وعلى الفوضى وعدم الجدية في طاقمه الانتخابي.

فقد تبين أن نتنياهو لا يعرف أسماء كل المستوطنات في غور الأردن، فكتبها بشكل مشوه ووضع مستوطنة في الجنوب مكان مستوطنة في الشمال، وأخرى في وسط غور الأردن وضعها في الجنوب وتجاهل بعض المستوطنات القائمة، الأمر الذي أثار السخرية منه في صفوف المستوطنين.

وكان نتنياهو قد خرج في تصريحات درامية بغرض جرف أصوات من جمهور المستوطنين، على حساب حلفائه في أحزاب اليمين المتطرف. وهؤلاء بالذات، خرجوا بحملة انتقادات له وتشكيك في أقواله، مؤكدين أنه يلجأ إلى حيل انتخابية للتضليل. وتساءلوا: «أنت رئيس حكومة منذ 11 سنة، فلماذا لم تقرر ضم هذه المستوطنات خلالها؟ ولماذا تتعهد بضمها بعد الانتخابات مع أنك تستطيع ضمها الآن؟». وبالمقابل هاجمته المعارضة اليسارية، التي اعتبرت تصريحاته ووعوده تمهيدا للقضاء على حل الدولتين تماما، وتخليد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

يذكر أن وسائل الإعلام الإسرائيلية اهتمت وأبرزت ردود الفعل الغاضبة التي صدرت في المناطق الفلسطينية والعالم العربي ضد تصريحات نتنياهو التوسعية.
اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

الوسائط المتعددة