الطب العدلي: إسراء غريب توفيت نتيجة الإصابات والكدمات

الخميس - 12 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14898]

الطب العدلي: إسراء غريب توفيت نتيجة الإصابات والكدمات

النيابة العامة تقول كلمتها اليوم فيمن يقف خلف قتلها
  • A
  • A
رام الله: «الشرق الأوسط»
كشف تقرير طبي سلمته وزارة العدل الفلسطينية للنيابة، أن سبب وفاة الفتاة إسراء غريب، كان قصوراً حاداً في الجهاز التنفسي، نتيجة تجمع الهواء في الأنسجة تحت الجلد في الصدر، نتيجة لمضاعفات الإصابات المتعددة التي تعرضت لها».
والتقرير المسرب الذي وقعه اختصاصي الطب الشرعي في بيت لحم، الدكتور أشرف القاضي، هو التقرير النهائي للطب العدلي، المُتعلق بإجراء الصفة التشريحية على جثة غريب.
ويؤكد التقرير تعرض غريب لكدمات متعددة، وهو ما يعزز الاتهامات من نشطاء لذوي الفتاة وأقربائها بالاعتداء عليها. ويفترض أن تحسم النيابة العامة الفلسطينية اليوم الخميس، أسابيع من الجدل حول الظروف التي توفيت فيها الفتاة.
وحصلت غريب على تعاطف غير مسبوق في العالم العربي كله. وأطلق نشطاء وصحافيون وفنانات في العالم العربي هاشتاغ «كلنا إسراء غريب». وتظاهر نسوة في بيت لحم ورام الله، ويفترض أن يتظاهرن مجدداً اليوم للمطالبة بتشريعات تحمي المرأة.
ووفقاً لما تضمنه التقرير، فإن المغدورة غريب كانت تشكو من ألم أسفل الظهر، وتبين بالفحص وجود جرح قطعي يقع بشكل عمودي على الحاجب الأيمن، وكدمات قديمة وحديثة على الأطراف العلوية، كما تبينت إصابتها في الأربطة، وكدمات وكسور في المعصم، ناتجة عن عنف خارجي على الجسم. كما تبينت إصابة إسراء بكدمات في فروة الرأس، إلى جانب وجود احتقان في الأوعية الدموية، ومناطق نزف في النسيج الرئوي، واحتقان في الكليتين والطحال.
والتقرير الطبي الرسمي الذي قدم للنيابة، تأخر بسبب ما قالت وسائل إعلام فلسطينية إنها تجاوزات في دائرة الطب الشرعي لم يتبين إذا ما كانت أثرت على التقرير. والتجاوزات التي أدت إلى استقالة أطباء فتحت ملفات قديمة، وراح ذوو ضحايا يتهمون الدائرة بالتضليل في قضايا سابقة.
ولم يعرف إذا ما كان تسريب التقرير تم بشكل متعمد، أم أنه جزء من التجاوزات.
والقضية حصلت على اهتمام من رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، الذي أعلن بنفسه أن الشرطة الفلسطينية اعتقلت عدة أشخاص، للتحقيق معهم في قضية مقتل غريب. وتعهد أشتية بالإعلان عن نتائج التحقيق فور استكماله «لأن قضية إسراء غريب أصبحت قضية مجتمع».
وقبل أسبوعين، أوقفت النيابة العامة الفلسطينية 11 شخصاً من أسرة وأقارب الشابة الفلسطينية إسراء غريب. وتم الاعتقال بعد أن حضر النائب العام الفلسطيني إلى محافظة بيت لحم للاطلاع على سير التحقيقات.
وقالت مصادر أمنية إن النائب العام شخصياً أمر بتوقيف جميع أفراد عائلتها المشتبه بهم من أجل التحقيق. وشمل الاعتقال والد الفتاة وأشقاءها، بالإضافة إلى زوج شقيقتها وشقيقتها، واثنتين من قريباتها. واعتقال أهل الفتاة وتقرير الطب الشرعي يعزز من اتهامات للعائلة بقتلها، وهي اتهامات تنفيها العائلة.
وروت العائلة عدة روايات حول وفاتها، بدأت من سقوطها من علو ثم تلبسها بالجن.
وينتظر الرأي العام الفلسطيني والعربي نتائج التحقيق اليوم، الذي قد ينتهي بتوجيه اتهامات بالقتل غير المتعمد للفتاة من قبل أشقاء لها وأقرباء.
وانتقد الرأي العام الفلسطيني ما اعتبره «تخبطاً وتأخراً» في إعلان نتائج التحقيق في قضية أصبحت محط اهتمام عربي.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

الوسائط المتعددة