كاتب مسرحية «هاري بوتر والطفل الملعون» جاك ثورن... قصة نجاح

السبت - 14 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14900]

كاتب مسرحية «هاري بوتر والطفل الملعون» جاك ثورن... قصة نجاح

مجلة «إيكونوميست» أطلقت عليه لقب «شاعر بريطانيا»
  • A
  • A
لندن: مايكل بولسون
لا يجد جاك ثورن غضاضة ولا تنقصه الأسباب ولا الأساليب في وصف نفسه بالشخصية غريبة الأطوار. «أنا شاب مشوش الفكر، علاقاتي مع الناس أقل من عادية، وعلّتي الوحيدة هي طريقتي في التفكير».

يشير إلى ملصق حائطي للفنان الإنجليزي رالف ستيدمان معلق على جدار مكتبه المنزلي المليء بالكتب حتى السقف، في صورة تنمّ عن بشاعة واضحة تستثير مكامن الاعتراض والتأفف لدى كل من يطالعها، حتى وإن كان ولده إليوت الذي لم يتجاوز العام الثالث من عمره. يبتسم جاك، وهو يقول: «أحب هذه الصورة للغاية... إنها تعبّر عن مكنون كراهيتي لذاتي».

يصف جاك ثورن، الكاتب الإنجليزي الذي يجاوز العقد الرابع من عمره بقليل، أغلب مراحل حياته بأنها سلسلة متتابعة ومظلمة من رواية ذات فصول بائسة، ومن بين ذلك علة جلدية معيقة لازمته، وأثرت عليه منذ سنوات، ولا تزال.

غير أنه يجد نفسه الآن في بقعة لم يكن ليتصور بلوغها في يوم من الأيام؛ فلقد تزوج وأنجب، ودخلت حياته المهنية على مستوى المسرح والسينما والتلفزيون في مرحلة ازدهار جعلته واحداً من أكثر مؤلفي الروايات والقصص روعة وإثارة للاهتمام في العالم المعاصر.

ونال جاك ثورن جائزة «أنطوانيت بيري للتميز في مجال المسرح»، المعروفة إعلاميّاً باسم جائزة «توني»، التي تُمنَح للعروض المسرحية الأميركية المتميزة، وذلك عن أولى مسرحياته التي ألفها في برودواي، حيث كتب السيناريو لمسرحية «هاري بوتر والطفل الملعون» ذات الحضور العالمي الكبير. ومن أعماله السينمائية البارزة كان فيلم بعنوان «ذي أيرونوتس»، إنتاج العام الحالي (2019)، مع الممثل البريطاني إيدي ريدماين، وله فيلم من إنتاج العام المقبل تحت عنوان «ذي سيكريت غاردن»، (مع الممثل البريطاني كولين فيرث).

كما سجل أول حضور له خلال موسم الصيف الحالي في مؤتمر «سان دييغو كوميك كون إنترناشيونال» للكتب المصورة بالولايات المتحدة الأميركية، من خلال الترويج لروايته الجديد تحت عنوان «هيز دارك ماتيريالز»، التي سوف تتحول إلى مسلسل قيد الإنتاج لدى «هيئة الإذاعة البريطانية» بالتشارك مع شركة «إتش بي أو» الأميركية، وكان قد اقتبس مادتها الفنية من روايات المبدع فيليب بولمان الخيالية.

ظل جاك ثورن يكتب الروايات والسيناريوهات للتلفزيون منذ أن كان يبلغ 25 عاماً من عمره، وحصل خلال تلك الفترة على خمس جوائز «بافتا – جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام»، وهي الجائزة البريطانية المكافئة لجوائز «إيمي» للمسلسلات والبرامج التلفزيونية الأميركية. وأشاد الجمهور والنقاد أيما إشادة بالمسلسل التلفزيوني القصير الرائع «ناشيونال تريجر» حول فنان كوميدي متهم بحادثة اغتصاب. وسوف تعرض له شبكة «نيتفليكس» الترفيهية الأميركية العام المقبل أولى حلقات المسلسل الموسيقي الجديد بعنوان «إيدي» للمخرج الأميركي الفرنسي داميان شازيل، وهو من تأليف جاك ثورن، كما تلقى جاك التكليف مؤخراً بكتابة مسلسل درامي عائلي جديد لصالح «هيئة الإذاعة البريطانية».

وكانت مجلة «إيكونوميست» قد نشرت مقالاً في يونيو (حزيران) الماضي تتحدث فيه عن شخصية المؤلف جاك ثورن وتخلع عليه لقب «شاعر بريطانيا»، وقالت عنه إنه «يمثل للتلفزيون البريطاني الحديث ما كان يمثله تشارلز ديكنز تماماً للرواية الفيكتورية. إنه مؤرخ قصصي للحكايات والروايات التي يحجم كثيرون من غيره عن سردها أو التطرق إليها، واصفاً عِلَل المجتمع ببراعة فائقة، محاولاً إماطة اللثام عن الدراما المحلية التي تحيط بها وتغلفها عن عيون الناس».

ويشهد مسرح «رويال كورت» في لندن، موسم الصيف الحالي، مسرحية درامية تستند إلى مراحل حياة وتنشئة جاك ثورن بنفسه. وفي خريف العام الحالي، سوف تُعرَض له مسرحيتان على خشبة مسرح نيويورك؛ مسرحية تحمل عنوان «صنداي»، وتدور حول نيويورك في عشرينات القرن الماضي وشبابها الغض الذين يبحرون في مجاهل المدينة الكبيرة في أوائل حياتهم، وسوف تُعرَض هذه المسرحية في جولة عالمية خارج مسارح برودواي للمرة الأولى من خلال «أتلانتيك ثياتر كومباني»، ثم هناك مسرحية بعنوان «كريسماس كارول»، وهي تمثل اقتباسه المسرحي الشهير لرواية تشارلز ديكنز الكلاسيكية، وسوف تُعرض على مسارح برودواي الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

يقول جاك ثورن في مقابلة شخصية حديثة أُجرِيَت معه في منزله الذي يعيش فيه مع زوجته راشيل ماسون وولده إليوت في حي إزلنغتون بغرب العاصمة لندن: «إنني أعمل بجدية أكثر مما فعلتُ في أي وقت مضى من حياتي. وإنني مدرك لأفول نجم شهرتي ومعرفة الناس بي في وقت ليس بالبعيد، ولذا تحدوني رغبة عارمة كي أتلو كل ما أتمكن من تلاوته من قصص وحكايات على الناس حين لا يزالون مهتمين بجاك ثورن وأقاصيصه».

وتقول سونيا فريدمان، كبيرة منتجي مسرحية «هاري بوتر والطفل الملعون» الشهيرة عن جاك ثورن: «إن هذا النوع من إنكار الذات هو ما يؤجج أعماله وبلوغها حدّاً من النجاح غير مسبوق».

لا يعدو مكتب جاك ثورن الخاص أكثر من كونه غرفة وحيدة في منزله، ويضم أعماله وتحفه الفنية البديعة، ورغم أنه يحتفظ بالجانب الأكبر من جوائزه في قبو المنزل، إلا أنه قبو مليء بكنوز أخرى ذات مغزى عميق للرجل ولفنونه.

,يضمّ قبو جاك ثورن الخاص رسوماً لعصي سحرية وصولجان من تصميم الفريق الفني لمسرحية «هاري بوتر والطفل الملعون»، فضلاً عن إطار خشبي يضم ملابس طفل وليد يُذكره بميلاد طفله الوحيد (إليوت). ويقول جاك عن ذلك: «لا بد أنني أحب أن تطاردني ذكريات حياتي الماضية أينما حللت».

- دوافع ممتزجة

جاك ثورن شخص فارع يقارب المترين طولاً، وجسده عبارة عن كتلة متقدة من الطاقة العصبية المحتدة. وغالباً ما تراه يعبث بأصابع قدميه في ملل واضح. وهو أكثر شتاتاً للفكر مما يصرفه عن ركوب الدراجات، كما أنه شخصية كارهة لمترو الأنفاق مما يجعله يقطع المسافات الطويلة سيراً على الأقدام، وتراه يقول: «إن المكوث في الأنفاق هو أكثر الأشياء إزعاجاً في الحياة».

كما أنه يعاني من «لعثمة» لفظية بادية (تلك التي تسبب له عائقاً في الحديث المتصل)، مما يُفضي به في كثير من الأحيان إلى الاستعانة بعبارة «هل تدركون ما أقصده كما تعلمون؟»، التي يقولها بالإنجليزية في منطوق واحد غير مفهوم. وهو يجد ذلك الأمر مثيراً للسخط في نفسه، ويقول: «لا تعني هذه العبارة شيئاً لأحد قط، وددتُ لو أنني أستطيع الحديث بشكل متماسك مثل الآخرين».

وفي إشارة إلى أعداده لرواية «هيز دارك ماتيريالز»، يقول إن الناس في الرواية يقترنون بالشياطين التي تتبدى لهم في الحياة على صور حيوانات متنوعة تعكس الشرور التي تعتمل داخل أنفسهم: «أعتقد أن شيطاني المفضل سوف يظهر على صورة طائر نقار الخشب، لأنه لا يفارق مخيلتي أبداً، دائم الطيران والطنين فوق رأسي، ويأمرني بكل فجاجة بما أقول وما لا يجب أن أقول!».

صارت الكتابة المستمرة لدى جاك ثورن نوعاً من أنواع الإكراه المحبب؛ المهنة التي لا تجلب على قلبه السرور فحسب، وإنما ينعم بسببها بقدر لا بأس به من الهدوء الذاتي: «أقابل حالما أشرع في الكتابة أناساً آخرين لم أكن أعرفهم، وأصبح برفقتهم أفضل حالاً. إنها الكتابة والبحر... أفرّ إليهما فراري من العالم المحيط بي محاولاً العثور على نفسي».

فما الذي يجمع بين الكتابة والبحر لدى نفسية جاك ثورن؟ يجيب قائلاً: «إنها الوحدة أو الانفراد بالذات تماماً. فعندما أسبح في البحر فإنني أغادر واقعي بالكلية، وأعتقد أنني ألحظ أثراً مماثلاً يعتريني فور شروعي في الكتابة إلى حد كبير».

يقدر جاك ثورن أن مؤلفاته قد بلغت أكثر من أربعين مسرحية حتى الآن، كما أنه (وللغرابة) يعمل على ثلاثة مؤلفات في آن واحد! إذ ينتقل بينهما في تقافز غريب كلما عرضت له عثرة من العثرات: «لا أحتمل العمل على رواية واحدة في وقت واحد أبداً. فعندما أتعثر في رواية من الروايات تتبدى بشاعة الأمر أمام عيني، وألعن نفسي لعناً كبيراً، ولا أظن أنني سأفلح في مجال الكتابة بعدها أبداً. فمن اللطيف حقّاً أنني أستطيع التهادي بين هذه الرواية وتلك في الوقت نفسه، فأشعر بارتياح داخلي ويساروني شعور بأن كل شيء قد صار على ما يرام».

وكما هو الواقع، لا تفلح كل المحاولات أبداً. فلقد رُفضت مشاركة جاك ثورن في تأليف الحلقة التاسعة من «حرب النجوم» فور تغيير المخرج المشرف على إخراج الفيلم الجديد. كما أنه ألف كتاباً لاقتباس مسرحي بميزانية هائلة لفيلم «كينغ كونغ» الشهير، ولكنه لم يلقَ استحساناً من المنتجين، وألغيت فكرة اقتباس الفيلم وعرضه على مسارح برودواي، رغم أن المنتجين أنفسهم كانوا يأملون في إحياء المسرحية بنسختها الموسيقية في شنغهاي.

يقول جاك ثورن عن الأمر: «كان وقتاً عصيباً للغاية. شعرت بأن هناك نوعاً من الافتراضات المسبقة بأنني صرتُ مندوب مبيعات تجارية، كنتُ أدرك أنني أتلمّس أولى خطواتي في مدينة لا تكترث لأمري البتة».

ولكنه يقسو على نفسه في انتقادها: «هناك أشياء لم يُكتب لها النجاح في هذا العرض. وأعتقد أنني أصبتُ بذعر لا مبرر له، ذلك لأن المراجعات الأولى لم تنجح على الإطلاق، ولم أكن مخلصاً تمام الإخلاص فيما أحاول فعله، ربما كان حريّاً بي أن أنتج شيئاً أكثر عمقاً وذكاء. لقد وقعت في حالة مرضية شديدة الوطء على نفسي».



- خدمة «نيويورك تايمز»
المملكة المتحدة المسرح

الوسائط المتعددة