العراق: الأسماك على خط تمويل «داعش» في جزيرة «كنعوص»

السبت - 14 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14900]

العراق: الأسماك على خط تمويل «داعش» في جزيرة «كنعوص»

يتم بيعها لتمويل عمليات شراء الأسلحة والتنقل
  • A
  • A
بغداد: حمزة مصطفى
بعد سلسلة الضربات، التي تلقاها تنظيم داعش المتطرف في العراق، منذ هزيمته العسكرية على يد القوات العراقية أواخر عام 2017. بدأ يعيد تنظيم صفوفه، سواء بالانتقال إلى تحت الأرض في الجبال والصحارى، أو العمل الدعائي من أجل رفع معنويات عناصره، كان آخرها ظهور زعيم التنظيم أواخر أبريل (نيسان) الماضي، بعد مضي خمس سنوات على أول ظهور له في جامع النوري بمدينة الموصل. غير أن المفاجأة التي لفتت الأنظار مؤخرا هي وجود أعداد كبيرة من عناصر التنظيم في جزيرة «كنعوص»، الواقعة جنوب محافظة صلاح الدين بمحاذاة نهر دجلة، والتي تمثل نقطة تنقل للدواعش المسافرين إلى العراق «ترانزيت».
وكانت صور التقطت عبر الأقمار الصناعية من قبل الطيران الأميركي، الذي تولى قصف الجزيرة من الجو لصعوبة التعامل معها عن طريق التحرك البري، قد أظهرت التأثيرات التي باتت عليها الجزيرة بعد قصفها عما كانت عليه قبل القصف. ووفقا للتحالف الدولي فإن طائراته أسقطت 36 طنا من القنابل على تلك الجزيرة، التي تعج بأعضاء «داعش» المتطرفين. وقد أوضح التحالف أن الغارات التي شنتها طائرات «إف - 15» و«إف - 35»، استهدفت الجزيرة الموجودة في محافظة صلاح الدين، (وسط) إلى الشمال من العاصمة بغداد.
وكان المتحدث باسم العمليات المشتركة في وزارة الدفاع قد أعلن عن مقتل 25 إرهابيا جراء الغارات، التي قامت بها طائرات التحالف الدولي. بالإضافة إلى قوات عراقية مرابطة هناك، وقوات من الحشد العشائري في تلك المناطق.
ويعد هذا الهجوم جزءا من العمليات، التي تنفذها القوات العراقية والتحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم، والتي عرفت بعمليات «إرادة النصر».
وفي هذا السياق يقول الباحث العراقي الدكتور معتز محيي الدين، رئيس المركز الجمهوري للدراسات الاستراتيجية والأمنية، لـ«الشرق الأوسط» «هذه الجزر النهرية تنتشر منذ عشرات السنين في نهري دجلة والفرات، وأصبحت ملجأ مهما للعناصر المسلحة من قبل تنظيم داعش، حيث تم استغلالها للاختباء والغش والتموين، وكذلك معرفة تضاريس الأرض القريبة من هذه الجزر». مبينا أنها «تكون أحيانا موضع اختباء جيد لأنها مملوءة بالقصب والبردي، وبالتالي يتم استثمارها ماليا من قبل «الدواعش» لتربية الأسماك، وبيعها كجزء من عمليات التمويل التي يحتاجون إليها لشراء الأسلحة، والتنقل بعد أن قلت إلى حد كبير مواردهم الأخرى». كما أوضح محيي الدين أن «القوات الأميركية كانت قد نبهت منذ فترة القوات الأمنية العراقية أن هناك عودة لمسلحي «داعش» من أطراف الحدود العراقية - السورية، ومجيئهم إلى هذه المناطق النائية والوعرة، ولا سيما الجزر. لكن لا توجد في الواقع قوة يمكن أن تصل إلى هذه الجزر، ومنها هذه الجزيرة، خصوصا أنه لا تستطيع الوصول لها بسهولة لأن هذه الجزر تكون في العادة وسط شواطئ الأنهار، وليس قريبة من الجرف، مما يحتم وجود قوة متمرسة هناك». وبين محيي الدين أن «هذه الجزر تحولت إلى ملاذ آمن منذ فترة طويلة، خصوصا بعد سيطرة «داعش» على صلاح الدين، والأنبار والموصل، وبالتالي أصبحنا أمام إشكالية أمنية، ناجمة عن عدم وجود قوات متخصصة لمعالجتها، باستثناء طيران الجيش الذي يحاول معالجة بعض الأهداف فيها، برغم أن الموجودين فيها من «الدواعش» هم أعرف بتضاريسها، وبالتالي يمكنهم الاختفاء قدر الإمكان، لا سيما أنهم يملكون زوارق نهرية تمكنهم من التوجه إلى مناطق قريبة، مثل جبال مكحول وجبال حمرين من أجل الاختفاء لفترة قبل العودة إلى الجزيرة».
وتابع محيي الدين موضحا أن «هناك جزيرة في منطقة الطارمية (شمالي بغداد)، يطلق عليها الهورة، تقع وسط نهر دجلة، أصبحت هي الأخرى ملاذا آمنا منذ فترة طويلة، حيث تشن عليها القوات العراقية هجمات منذ فترة طويلة. لكن المسلحين يعودون إليها لأنها تحتوي على كميات كبيرة من القصب والبردي».
ودعا محيي الدين إلى «تخصيص قوات كافية لحماية الشواطئ العراقية لأنها مهملة ومتروكة، وبالتالي تستغل من قبل عناصر هذا التنظيم المتطرف».
العراق أخبار العراق داعش

الوسائط المتعددة