محتجو هونغ كونغ يخططون لاعتصامات في مراكز التسوق

الأحد - 15 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14901]

محتجو هونغ كونغ يخططون لاعتصامات في مراكز التسوق

طالبوا ترمب بإدراج بند عن حقوق الإنسان في محادثاته التجاريّة مع الصين
  • A
  • A
تجمع مؤيد لبكين يرحّب بمواصلة شرطة مكافحة الشغب في هونغ كونغ التصدي لاحتجاجات الحركة الديمقراطية (أ.ب)
هون كونغ: «الشرق الأوسط»
ما زالت احتجاجات هونغ كونغ مستمرة رغم قرار الرئيسة التنفيذية للمدينة كاري لام، في الرابع من سبتمبر (أيلول) الجاري، سحب مشروع قانون خاص بتسليم المطلوبين للصين، والذي أثار الاضطرابات منذ أكثر من ثلاثة أشهر. ويعتزم النشطاء المؤيدون للديمقراطية تنظيم اعتصامات في مراكز التسوق ومسيرات للطلبة بعد ليلة شكّلوا فيها سلاسل بشرية على التلال. ويخططون للتجمع أمام القنصلية البريطانية اليوم (الأحد)، لمطالبة الصين باحترام الإعلان الصيني البريطاني المشترك الموقّع عام 1984 والذي يحدد مستقبل المستعمرة البريطانية السابقة بعد عودتها إلى حكم الصين عام 1997، وتجمع المتظاهرون سلمياً في مختلف أنحاء المنطقة، أول من أمس (الجمعة)، ورددوا الأغاني والهتافات في مهرجان منتصف الخريف بخلاف أعمال العنف التي وقعت في الأسابيع الماضية عندما كانت ترد الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ومدافع المياه.
ولم تجذب مسيرة في مقاطعة تين شوي وي في منطقة نيو تيريرتوريز سوى العديد من المتظاهرين، نظراً إلى أنها لم تحصل على موافقة الشرطة، فيما تم نشر المئات من رجال الشرطة في جميع أنحاء المنطقة، كما تمت إقامة حواجز طرق لإبطاء الحركة المرورية.
وانتهى موكب صغير عبر المنطقة بشكل مفاجئ، أمس (السبت)، عندما منعت الشرطة المقيمين فيها من السير أكثر، ما دفع الكثير من المتظاهرين إلى تغيير زيهم الأسود المعتاد وتمرير معدات الاحتجاج مثل الأقنعة والخوذ إلى السكان القريبين لتجنب توقيفهم وتفتيشهم.
ووقعت اشتباكات بين المتظاهرين الموالين للصين والمناهضين لحكومة هونغ كونغ فيما جرى تنظيم العديد من الاعتصامات عبر المدينة. وتجمع المئات من الأشخاص الذين يحملون علم الصين الأحمر في مركز تسوق في كولون باي، حيث اشتبكوا مع مجموعة من المتظاهرين المناهضين للحكومة الذين ينظّمون أحد الاعتصامات في مركز تجاري.
وألغت الجبهة المدنية لحقوق الإنسان -التي نظّمت العديد من المسيرات الكبيرة بشكل تاريخي ولكنها سلمية أوائل الصيف- خطتها للسير عبر وسط المدينة، اليوم (الأحد)، بعدما فرضت السلطات حظراً عليها. واستشهدت الشرطة بأعمال عنف تخللت مظاهرات سابقة، قائلة إن المسار كان قريباً للغاية من «منشآت في غاية الأهمية» بما في ذلك المكاتب الحكومية ومحطات المترو، حسبما ذكرت وكالة أنباء «بلومبرغ». وبدأت الاحتجاجات في يونيو (حزيران) رداً على مشروع القانون الذي يسمح بتسليم الأشخاص للمحاكمة في البر الرئيسي الصيني لكنها تحولت إلى دعوات أوسع للمطالبة بالديمقراطية.
واشتعلت الاحتجاجات بسبب مشروع قانون تسليم المجرمين قبل أن يتم سحبه وبسبّب مخاوف من أن بكين تعمل على إضعاف الحريات المدنية، لكنّ كثيرين من المتظاهرين الشباب غاضبون أيضاً من تكاليف المعيشة المرتفعة ونقص فرص العمل.
ودعا الناشط في الحركة المطالبة بالديمقراطيّة جوشوا وونغ، الجمعة، الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى إدراج بند عن حقوق الإنسان في محادثاته التجاريّة مع الصين، وذلك في اليوم الأول من زيارة للولايات المتّحدة تهدف إلى حشد الدعم للحركة. وقال جوشوا وونغ لوكالة الصحافة الفرنسية إثر مشاركته في مؤتمر بجامعة كولومبيا في نيويورك: «من المهمّ إدراج بند حول حقوق الإنسان في المفاوضات التجاريّة ووَضع احتجاجات هونغ كونغ على جدول أعمال هذه المفاوضات، بخاصّة عندما يكون هناك مركز دولي مهدّد بقوانين الطوارئ (...)». وعد الطالب البالغ من العمر 22 عاماً أنّه «إذا لم تكُن لدى الصين النيّة لحماية الحرّية الاقتصاديّة لهونغ كونغ، فإنّ ذلك سيؤثّر على الاقتصاد العالمي بكامله ويُضرّ به». وهناك أكثر من 1200 شركة أميركيّة في هونغ كونغ. وتخوض الصين والولايات المتحدة منذ العام الماضي حرباً تجاريّة.
وتجلّت هذه المواجهة في فرض كلّ من الدولتين رسوماً جمركيّة على تبادلات تجاريّة تُقدّر قيمتها الإجماليّة بمليارات الدولارات. وأعلن البلدان، الأربعاء، وقفاً للتصعيد بينهما، في وقت يُرتقب عقد محادثات بينهما في أكتوبر (تشرين الأول) في واشنطن. واستبعدت إدارة ترمب حتى الآن إدراج ملف هونغ كونغ في هذه المفاوضات التجارية. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، الأربعاء، إنّ هذا الملفّ متروك «لوزارة الخارجيّة لا لوزارة التجارة». كما دعا جوشوا وونغ الذي يتوجّه، الثلاثاء، إلى واشنطن، الكونغرس الأميركي إلى إصدار قانون يتعلّق بـ«حقوق الإنسان والديمقراطيّة في هونغ كونغ». وقد يسيء قانون كهذا إلى العلاقات التجارية المميزة بين هونغ كونغ والولايات المتحدة، بفرضه تدابير مراقبة على السلطات المحلية للتثبت من احترامها القانون الأساسي والحريات الفريدة في هذه المنطقة الواقعة في جنوب الصين. ويلتقي جوشوا وونغ السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، الذي ينتقد بكين بشدّة. كما يُتوقّع أن تستمع إليه لجنة من الكونغرس. وتأتي زيارة جوشوا وونغ للولايات المتحدة في إطار جولة دولية لحشد الدعم لقضية المتظاهرين في هونغ كونغ.
الصين هونغ كونغ أخبار الصين هونغ كونغ أخبار

الوسائط المتعددة