العراق: {ضغوط} مجهولة تدفع وزير الصحة للاستقالة

الاثنين - 16 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14902]

العراق: {ضغوط} مجهولة تدفع وزير الصحة للاستقالة

  • A
  • A
بغداد: حمزة مصطفى
قدم وزير الصحة العراقي علاء الدين العلوان استقالته إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، في خطوة عزا عضو برلماني «أسبابها الحقيقية» إلى مواجهته ضغوطاً من جهة لم يسمّها، وتجاهُل احتجاجات كان قدمها إلى الحكومة.

واكتفى العلوان، الذي تولى منصبه قبل نحو سنة، في كتاب استقالته إلى عبد المهدي، بـ«تقديم الشكر لرئيس الوزراء على ثقته وتوجيهاته ومساندته للقطاع الصحي والبيئي... و(له) شخصياً»، دون أن يكشف عن أي أسباب دفعته لهذا القرار. لكن عضو البرلمان العراقي عن «حركة إرادة» حسين عرب قال، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأسباب الرئيسية لاستقالة وزير الصحة تعود إلى ضغوط مورست عليه طوال مدة عمله (...) لم يتمكن من مواجهتها»، حيث «بدت أكبر من قدرته وطاقته». وتابع أن تلك الضغوط جاءت «من جهة سياسية واحدة (لم يفصح عنها) وتتعلق بالعقود حصراً؛ الأمر الذي جعل الوزير يحتج أكثر من مرة لدى رئيس الوزراء، لكن يبدو أن الرجل لم يجد الاستجابة المناسبة لاحتجاجاته، مما حمله على الاستقالة».

وبينما لم يَبُتّ عبد المهدي على الفور في الاستقالة، أكد الخبير القانوني طارق حرب، عدم وجود صلاحية دستورية أو قانونية لرئيس الوزراء أو مجلسي الوزراء والنواب لرفض استقالة الوزير.

بدوره، أكد بهاء الأعرجي، نائب رئيس الوزراء الأسبق، أن «استقالة وزير الصحة لها مدلولات كثيرة؛ في مقدمها أن النزاهة والمهنية لا يمكن أن تستمرا في مؤسسات الدولة للاستفادة منهما، بسبب غلَبة الحزبية وقوة الفاسدين وسيطرتهم على مفاصل مهمة بالدولة العراقية». كما أكد الدكتور حسن خلاطي، عضو لجنة الصحة والبيئة في البرلمان، أن «الضغوط التي تعرض لها الوزير هي التي دفعته إلى تقديم استقالته». وأضاف أن «البرلمان سيشكل لجاناً لمعرفة الجهات التي تمارس الضغوط والابتزاز»، مبيناً أن استقالة العلوان «يجب أن تكون دافعاً للبرلمان ليقوم بدوره الرقابي».



المزيد...
العراق أخبار العراق

الوسائط المتعددة