تقنيات وكومبيوترات محمولة خارقة مخصصة لأيدي المبدعين

الثلاثاء - 17 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14903]

تقنيات وكومبيوترات محمولة خارقة مخصصة لأيدي المبدعين

توفر درجات لون أكثر بنحو 60 ألف ضعف وتحرير عروض الفيديو بدقة «8 كيه»... وأسرع من «ماكبوك برو» بـ7 أضعاف
  • A
  • A
جدة: خلدون غسان سعيد
رغم أن بطاقات الرسومات توفر قدرات متقدمة للاعبين ومحبي الألعاب الإلكترونية المتطلبة على الكومبيوترات الشخصية، فإن آلية التعامل مع هذه البطاقات (من خلال التعاريف الخاصة بها Drivers) مطورة لتوفر أعلى قدر ممكن من الأداء للألعاب وليس في المجالات الأخرى، مثل الهندسة المعمارية وتطوير الرسومات وتحرير عروض الفيديو فائقة الدقة أو تلك التي تتطلب مؤثرات بصرية متقدمة. وقد تحصل استوديوهات العمل على أداء أقل مما يمكن في حال اعتمادها على التعاريف القياسية المخصصة للألعاب الإلكترونية. ولكن هذا الأمر سيختلف بعد استخدامها للتعاريف المخصصة لقطاع الأعمال الاحترافية التي تغير من آلية التعامل مع العتاد الصلب في البطاقة بشكل جذري لتقدم مستويات أداء أفضل بكثير لقطاع الأعمال.



قدرات خارقة

تقدم هذه التعاريف دعماً للألوان بدقة 30 بت التي توفر أكثر من مليار درجة للألوان (مقارنة بـ24 بت الحالية التي تدعم 16.7 مليون درجة، أي أن دقة 30 بت تقدم ألوانا أكثر بنحو 60 ألف ضعف من نظيرتها 24 بت)، الأمر الذي من شأنه تقديم قدرات فائقة للمطورين للتعامل مع صور المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR وعروض الفيديو الخاصة بهم بدقة تامة ودون الحدود التقليدية للألوان بتقنية 24 بت. كما تدعم هذه التعاريف التعامل مع بروز أجزاء من المجسمات وتفاعلها السريع مع الإضاءة والسوائل والغازات والبيئة من حولها بشكل يحاكي الواقع، مع تسهيل اختيار نوعية المواد وتغيير تفاعلها مع البيئة من حولها وفقاً لنوع المادة ودرجة الإضاءة وشدة الرياح وكثافة السوائل عليها، وغيرها من العوامل الأخرى.

كما يستطيع محترفو التصاميم من خلال هذه التعاريف الحصول على عروض فيديو بالسرعة البطيئة تحتوي على تفاصيل غنية ودقة عالية جداً في تفاعل العناصر مع بعضها البعض، مع القدرة على تكبير الصورة إلى نحو 4 أضعاف دون فقدان أي تفاصيل، وتعديل الألوان آلياً، والتعرف على تفاصيل الأوجه الحقيقية ومحاكاتها داخل التصاميم بدقة متناهية، إلى جانب رفع الأداء في بعض البرامج التي تحرر الصور وعروض الفيديو فائقة الدقة بنحو 6 أضعاف، وحتى تحرير عروض الفيديو بدقة 8K بسرعات عالية جداً. كما تقدم هذه التقنية القدرة على استخدام تقنيات الذكاء الصناعي لرفع دقة الصور بعد تقريبها دون فقدان تفاصيلها.

وتدعم هذه التعاريف أكثر من 40 برنامجا متقدما وشائع الاستخدام، مثل Magix VEGAS Pro v17 وAdobe Photoshop وAdobe Premiere Pro وAdobe Substance Designer وAdobe Lightroom Classic وAutodesk Arnold وAutodesk Maya وAutodesk RV وAutodesk Flame وAllegrorithmic Substance Painter 2019.2 وBlender 2.8 وCinema 4D R21 وOtoy Octane Render 2019.2 وColorfront Transkoder وAssimilate Scratch وFoundry MODO وFoundry Nuke وUnreal Engine 4.23 وBlackmagic Design DaVinci Resolve Studio 16 Exits Beta وDimension 5 D5 Fusion وDaz 3d Daz Studio وLuxion KeyShot وRedcine - X Pro وIray.

وستستفيد البطاقات التالية من التعاريف المتخصصة: Titan RTX وTitan V وTitan XP وTitan X وRTX 2080 Ti وRTX 2080 وRTX 2070 وRTX 2060 وGTX 1660 Ti وGTX 1660 وGTX 1650 وGeForce GTX 1080 Ti وGTX 1080 وGTX 1070 Ti وGTX 1070 وGTX 1060 وGTX 1050 Ti وGTX 1050. ويمكن تحميل التعاريف من موقع الشركة المطورة nVidia www.bit.ly-2lYr4UW



كومبيوترات متخصصة للمحترفين

ويمكن لمحترفي الرسومات والمطورين الحصول على كومبيوترات متقدمة تستخدم هذه التقنيات من الكثير من الشركات، مثل HP وLenovo وDell وBOXX، التي تقدم أجهزة تستخدم بطاقات رسومات مطورة بتقنية تتبع الأشعة الضوئية من المصدر Ray Tracing (تقنية تقوم فيها بطاقة الرسومات بإطلاق الأشعة الضوئية من مصدر مخفي عن المستخدم وتحاكي أثر انعكاس تلك الأشعة على الأسطح المختلفة وانكسارها وتغيرها وفقا لكثافة المادة ولونها ودرجة شفافيتها، إلى جانب التفاعل مع المصادر الضوئية الأخرى بسرعات فائقة وعرض أثر ذلك على الظلال الناجمة عنها. وتستطيع البطاقات الحديثة محاكاة المصادر الموجودة على الشاشة وتلك غير الموجودة، وذلك بهدف الحصول على مستويات رسومات أكثر واقعية أعلى وبمستويات أداء فائقة). هذه التقنية متوافقة مع واجهات الرسومات البرمجية DirectX12 وVulkan وتدعم محركي الألعاب والرسومات الأكثر انتشارا وأداء Unity وUnreal Engine.

وتنتمي هذه الأجهزة إلى فئة أجهزة «استوديوهات تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها» RTX Studio، وهي تستطيع تسريع إنشاء المحتوى المرئي (من تحرير الفيديو إلى العرض المجسم ثلاثي الأبعاد) بنحو 7 مرات مقارنة بكومبيوترات «ماكبوك برو» الحديثة التي عادة ما يستخدمها محررو عروض الفيديو والصور بسبب اعتقادهم بأنها تقدم أداء أفضل في مجال الرسومات. وتقدم بعض الكومبيوترات المحمولة في فئة RTX Studio ذاكرة خاصة ببطاقة الرسومات تصل إلى 16 غيغابايت، الأمر الذي يوفر الكثير من الذاكرة للبطاقة للتعامل مع الوظائف المتطلبة وعروض الفيديو الضخمة، وبسرعات عالية.

ومن الأجهزة الجديدة التي تدعم هذه التقنية Lenovo Legion Y740 Laptop Studio Edition وLenovo ThinkPad P53 وP73 وDell Precision 7740 و7540 وHP ZBook 15 و17 وBOXX GoBOXX SLM 15 و17 بقدرات رسومية خارقة وشاشات كبيرة تتراوح أقطارها بين 15 و17 بوصة، وهي تدعم عرض الصور وعروض الفيديو بالدقة الفائقة 4K وتقنية nVidia Max - Q لتوفير مستويات أداء عالية جدا وعمر أطول للبطارية في تصاميم أنيقة منخفضة السماكة والوزن. كما يمكن الحصول على كومبيوترات عمل محمولة ومكتبية من طرز Acer ConceptD 7 وGigabyte AERO 15 OLED وAERO 17 HDR وMSI P65 Creator وP75 Creator وWS75 وWE75 وRazer Blade 15 Studio Edition، مع إطلاق شركات Acer وASUS وDell وHP وLenovo وRazer للمزيد من الكومبيوترات المحمولة في هذه الفئة في وقت لاحق من العام الجاري.

ويمكن استخدام هذه الكومبيوترات لتحرير آلاف الصور الاحترافية الملتقطة يومياً بسرعات عالية جداً، وتغيير الديكورات المنزلية الرقمية لحظياً قبل البدء بتنفيذها وبمستويات واقعية، إلى جانب تسهيل إضافة العناصر الرقمية المختلفة إلى عروض الفيديو في البث المباشر عبر الإنترنت، وغيرها.

الوسائط المتعددة