مجموعة «آيفون 11» الجديدة... تقييم مختلف في العصر الذهبي للهواتف الذكية

الثلاثاء - 24 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14910]

مجموعة «آيفون 11» الجديدة... تقييم مختلف في العصر الذهبي للهواتف الذكية

لا تتعجلوا تحديث أجهزتكم السابقة الممتازة
  • A
  • A
نيويورك: براين إكس. تشن
بعد عقد من الكتابة عن الصناعة التقنية، لعل تقييم الآيفون الجديد سيكون إحدى أبسط مهامي. وفي كلّ عام، كنت أعمل بالصيغة التالية: أختبر أهمّ الميّزات الجديدة في أحدث هواتف الآيفون، وأقيّم مستوى فعاليتها.

وفي كلّ مرّة، وعلى اعتبار أن نتائج تقييم الآيفون الجديد دائماً ما تكون جيّدة، كنت أعطي النصيحة نفسها، وهي... التحديث لمن يحمل هاتفه منذ سنتين.



تقييم الهواتف

ولكن مع تقييم الآيفون 11 iPhone 11، والآيفون 11 برو 11 Pro، والآيفون برو ماكس 11 11 Pro Max، أحدث إصدارات «أبل» الهاتفية والتي كُشف النقاب عنها حديثا جدا وأصبحت متوفّرة في الأسواق اعتباراً من يوم الجمعة الماضي، قرّرت أن أدعم التقييم بمنطلق مختلف.

* تعديل معايير تحديث الهواتف. والخلاصة إذن: لقد حان الوقت لتعديل معايير تحديث الهاتف الذكي.

هذا التعديل أصبح ضرورياً كوننا نعيش في العصر الذهبي للهواتف الذكية، والذي تشهد فيه الأجهزة تحسينات طفيفة. إذ يمكن القول إنّ الأجهزة التي صدرت قبل ثلاث سنوات لا تزال عصرية وأكثر من مفيدة؛ حيث إن الذين يملكون هاتف آيفون 7 مثلاً، لا يزالون يستفيدون من هاتف جيّد مجهّز بكاميرا رائعة وسرعات عالية.

والآن حان وقت السؤال: هل نحن بحاجة فعلاً لتحديث هاتف الآيفون كلّ عامين؟

بناء على نتائج اختباراتي لإصدارات الآيفون الأخيرة، سيكون جوابي «لا». لا تسيئوا فهمي، فالهواتف الجديدة جميلة ولافتة، لا سيما أن «أبل» عملت على زيادة سرعتها، وحسّنت أداء كاميراتها وأطالت خدمة بطاريتها، فضلاً عن أنّ أسعارها تبدأ من 700 دولار، مقارنة بـ750 دولارا لأجهزة العام الماضي، الأمر الذي يعتبر نوعاً من التخفيف في زمن استعار أسعار الهواتف الذكية.

ولكنّ أيّاً من هذه الميّزات والتحسينات لا يشكّل سبباً كافياً لتحديث هاتفكم في حال كنتم تملكونه منذ سنتين فقط، خاصة أن الأجهزة الجديدة هذه التي صدرت لا تعتبر ولا بأي شكل تقدّماً عن آيفونات العام الماضي أو تلك التي سبقتها عام 2017.

وبناءً عليه، إليكم توصياتي الأخيرة: أنصحكم بالتحديث، ولكن فقط إذا كان عمر جهازكم الحالي خمس سنوات وأكثر، إذ لا شكّ أنّ أجهزة آيفون 11 بموديلاتها الثلاثة تشكّل قفزة كبيرة عن الهواتف التي طرحتها الشركة عام 2014، أمّا بالنسبة لمن يملكون أجهزة آيفون صدرت عام 2015 ما بعده، فلا داعي للعجلة، بل على العكس، ما زلتم تملكون فرصة بالاستفادة من الهاتف الممتاز الذي تملكونه.



«آيفون 11» مقابل «10»

- مقارنة الآيفون 11 (الإصدارات الثلاثة) بالآيفون 10. اختبرت الآيفونات الجديدة طوال أسبوع كامل، وبدأت بالآيفون 11 (الأقلّ سعراً بـ700 دولار) المجهّز بشاشة عرض 6.1 بوصة، واستعملته كجهازي الأساسي لمدّة ثلاثة أيّام، ثمّ استبدلت به جهاز برو 11 (سعره 1000 دولار) بشاشة عرض 5.8 بوصة لمدّة يومين. وأخيراً، ختمت اختباري مع جهاز برو ماكس 11 (سعره 1100 دولار) بشاشة عرض كبيرة 6.5 بوصة، ليومين آخرين.

بعدها، قارنت نتائج اختباري مع الملاحظات والصور التي أحتفظ بها من تقييم الآيفون 10 عام 2017، فوجدت أنّ الآيفون 11 أفضل ولكن بنسبة طفيفة جدّاً.

- الاختلافات الملحوظة بين الآيفون 11 (بإصداراته الثلاثة) والآيفون 10

- جميع إصدارات الآيفون 11 تضمّ عدسات بزاوية شديدة الاتساع في كاميراتها، ما يزوّد المستخدم بمجال رؤية أوسع من كاميرات الهواتف التقليدية. يسهّل هذا الأمر على المستخدمين التصوير بوضع الإطار المستطيل أو التقاط الصور والفيديوهات التي تضمّ مجموعات كبيرة. أمّا الآيفون 10 فيفتقر للعدسة ذات الزاوية الشديدة الاتساع، ولكنّ كاميراته المزدوجة العدسات ممتازة للالتقاط صور بوضع البورتريه، الذي يتيح لحامل الهاتف تركيز الصورة على الموضوع الأساسي فيها وتشتيت الخلفية بعض الشيء.

- تأتي الآيفونات الثلاثة الجديدة بمعالج الحوسبة نفسه «A13 بيونيك» الذي يزوّد الهاتف بسرعة أكبر بنسبة 50 في المائة من الآيفون 10، قد تبدو لكم هذه النسبة كبيرة، ولكنّ الآيفون 10 يتميّز بسرعة كبيرة أصلاً ولا سيّما في التقاط الصور وتشغيل التطبيقات والألعاب.

- تتميّز الإصدارات الثلاثة من الآيفون 11 بخدمة بطارية أطول. فحتى بعد يوم كامل من الاستخدام الكثيف الذي يرتكز عادة على تلقّي الاتصالات واستخدام الخرائط والتقاط الكثير من الصور، ستشعرون أنّكم ما زلتم تملكون كميّة كافية من الطاقة في الهاتف، 30 في المائة على الأقلّ، مع حلول وقت النوم. أمّا بالنسبة للآيفون 10، فقد تبيّن في اختباراتي المماثلة التي أجريتها قبل عامين، أنّ نسبة الطاقة المتبقية بحلول موعد النوم هي 15 في المائة.

- يتكوّن التصميم الخلفي لهواتف الآيفون 11 من الزجاج الصلب المقاوم للخدوش. قد تعجبون بهذه التركيبة، ولكنّ أي شخص ينفق مبلغ 1000 دولارٍ على هاتفه سيحرص غالباً على حمايته بغطاء خلفي، كما يفعل معظم مالكي الآيفون.

- تتميّز شاشات الأوليد المستخدمة في إصدارات الآيفون 11 بسطوع أخفّ بقليل من شاشة الآيفون 10.

تضمّ الإصدارات الجديدة من الآيفون الكثير من التحسينات الطفيفة مقارنة بالجهاز الذي صدر قبل عامين طبعاً. هذه الاختلافات قد تعتبر تحديثات هامّة بالنسبة للأشخاص الذين يسارعون لاقتناء أحدث وأفضل التقنيات. أمّا بالنسبة لمعظمنا، أي المستهلك العادي، فلن تبدو هذه الاختلافات كبيرة ولن تشعرنا بأي تغيّر في تجربتنا.



تباين كاميرات الهاتف

تعتبر الكاميرا المزوّدة بعدسة ذات زاوية شديدة الاتساع الميزة الأهمّ في الآيفونات الجديدة، خاصة أن استخدام وضع «التصوير الشديد الاتساع» بسيط وسلس: يكفي أن تنقروا خارج الإطار الظاهر على الشاشة لتكبيره إلى الحدّ الأقصى. خلال الاختبار، التقطت الرؤية الواسعة في هاتفي الكلاب وهي تلعب على الرمال مع أمواج الشاطئ والطريق السريع القريب.

تقدّم لكم العدسة المقرِّبة في الآيفون برو 11 أداء استثنائياً في تكبير الصورة لاحظته عندما صوّرتُ كلبي وهو يهزّ رأسه للتخلّص من ماء البحر.

تضمّ الآيفونات الجديدة أيضاً وضعاً جديداً للتصوير في الضوء الخافت. عندما ترصد الكاميرا موقعاً قاتماً جدّاً، تلتقط عدّة صور تلقائيّاً وتدمجها مع بعضها بينما تقوم بالمعالجات المطلوبة لتعديل الألوان والسطوع.

أمّا النتيجة بعد الاختبار، فقد أظهرت أنّ الصورة الملتقطة في الضوء الخافت دون فلاش بدت أكثر سطوعاً ولكن بشكل طبيعي.

كما يجب أن أقول إنّ الصور التي التقطتها بالآيفون 11 والآيفون برو 11 بدت أكثر وضوحاً وحيوية، وأكثر دقّة لجهة اللون. ولكن بعد أن أنهيت الاختبارات، نظرت إلى أرشيف الصور التي التقطتها بالآيفون 10، ووجدت أنّها جميلة ومميّزة، ولا سيّما الملتقطة بوضع البورتريه منها. نعم، بدا البعض منها، وخاصّة الملتقطة في ضوء خافت، باهتا مقارنة بتلك المشابهة الملتقطة بالآيفون 11، ولكنني بالطبع لن أنصحكم بشراء هاتف فقط لتلتقطوا صوراً ليلية واضحة فقط، فخيار استخدام الفلاش متوفرٌ دائماً.



توصيات تحديث الهاتف

إذًن، متى يجب أن تحدّثوا هاتفكم؟ إنّ السؤال الأكثر شيوعاً الذي أسمعه كلّ عامٍ من الأصدقاء والزملاء هو: هل يجب أن نشتري الآيفون الجديد؟ لمساعدتكم في الإجابة عن هذا السؤال، إليكم بعض الأمور التي يجب أن تأخذوها بعين الاعتبار:

- أوّلاً، ابدأوا بالبرنامج التشغيلي. يعمل أحدث أنظمة «أبل» التشغيلية، أي iOS 13. على الهواتف الصادرة منذ عام 2015 (الآيفون 6S وما بعده). لذا، في حال كنتم تملكون هاتفاً صدر قبل هذا الهاتف، يستحقّ الأمر أن تغيّروا هاتفكم لأنّكم ما عدتم قادرين على تحديث برنامج عمله، ما يعني أنّ بعض التطبيقات ستتوقّف عن العمل.

- أمّا بالنسبة لمن يملكون هواتف أحدث، فلا يزال بإمكانكم الاستفادة من أجهزتكم الحالية. صحيح أنّ الإصدارات الجديدة من آيفون تتفوّق على سابقاتها لناحية مدّة خدمة البطارية، وبساعات كثيرة، ولكنّ يمكنكم استبدال البطارية الموجودة في هاتفكم الحالي ووضع أخرى جديدة تكلّفكم بين 50 و70 دولاراً فقط، للاستفادة من فعالية أكبر.

- وفي حال كنتم من مالكي آيفون 6S من عام 2015، أو آيفون 7 من عام 2016، ورأيتم أنّ الآيفون 11 أسرع، ويضمّ تحسينات في الكاميرا وحجم الشاشة، فلا شكّ أن التحديث سيسعدكم، ولكنّه لن يكون ملحّاً.

- أمّا إذا كنتم قد أنفقتم 1000 دولار على شراء آيفون 10 قبل عامين، فيجب ألّا تفكّروا في التحديث أبداً، لأنّ جميع التحسينات التي سمعتم عنها في الآيفون 11 لا تستحقّ أن تنفقوا عليها 700 دولار جديدة.

- وأخيراً، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الانتظار لسنة أو سنتين سيتكلّل بحصولكم على هاتف جديد بتطوّرات كبيرة ومؤثّرة. قد يكون آيفوناً يعمل بخدمة الجيل الخامس 5G، أو هاتفاً يشحن ساعة «أبل» الذكية لاسلكياً.

للصبر مكاسب كثيرة، وكذلك للتخلّي عن مقاربة تحديث الآيفون كلّ عامين.



- خدمة «نيويورك تايمز»

الوسائط المتعددة