كلوديا مرشيليان: «بردانة أنا» يضع الإصبع على الجرح وهنا تكمن الصعوبة

الجمعة - 27 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14913]

كلوديا مرشيليان: «بردانة أنا» يضع الإصبع على الجرح وهنا تكمن الصعوبة

تعتب على عدد من نجوم الصف الأول لغيابهم عن الساحة
  • A
  • A
يعرض حالياً للكاتبة كلوديا مرشيليان مسلسل «بردانة أنا» على شاشة «إم تي في» اللبنانية
بيروت: فيفيان حداد
قالت الكاتبة اللبنانية كلوديا مرشيليان بأنها في مسلسل «بردانة أنا» الذي بدأ مؤخراً عرضه على شاشة «إم تي في» اللبنانية تطرح قضية العنف الأسري. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لم أحاول أن ألاقي الحل لهذه المشكلة الاجتماعية التي نواجهها باستمرار في مجتمعنا، بل طرحتها كما هي على الرأي العام ليتعرّف عن كثب على الأسباب والظروف التي ترافق مشكلات من هذا النوع».
وتتابع: «نحن كتاب الدراما نعالج قضية ما بعيداً عن مبدأ المحاسبة. فلا نمثل بذلك الدولة اللبنانية ولا القوانين فيها. والفكرة تكمن معالمها في إيصالها إلى الناس وإلى المجتمع المدني بشكل عام والذي يلعب حالياً دوراً كبيراً في توعيتهم في ظل غياب قوة رادعة لمشكلات عدة تحدث على أرض الواقع». ويلعب بطولة هذا العمل كارين رزق الله، وبديع أبو شقرا، ووسام حنا، إضافة إلى عدد من نجوم الشاشة اللبنانية، وهو من إنتاج شركة «إن إم برودكشن» لصاحبها المخرج نديم مهنا موقّع العمل.
وترى مرشيليان، أن واقعنا يزدحم بموضوعات مختلفة تصلح لترجمتها في الدراما التلفزيونية. «عندما يسألونني عن سبب كثافة كتاباتي، ومن أين أجد أفكاراً جديدة لها، أتعجب من هذا الطرح». فبرأيها، أن مشكلات كثيرة نصادفها أو نسمع بها هنا وهناك وأينما تواجدنا. وعندما نشاهدها على الشاشة الصغيرة فإنها تلعب دوراً شبيهاً للمعالج النفسي الذي لا يمكنه أن يجد حلاً للمشكلة التي يستمع إليها من قبل مريضه، بل يساعده على اكتشاف الأسباب التي ساهمت في ولادتها عنده. «لا شيء يحدث في المجتمع بصورة مفاجئة، بل هو نتيجة تراكمات يعيشها الفرد الضحية والمجرم معاً. لكننا في النهاية ننقل واقعاً نعيشه بتفاصيله الصغيرة. وفي (بردانة أنا) اطلعت على 9 قصص مختلفة جرت على أرض الواقع في هذا الإطار. فكما رلى يعقوب، ومنال عاصي، ونسرين روحانا هناك العشرات غيرهن اللاتي لاقين حتفهن بسبب العنف الأسري الذي مورس عليهن».
وتشير مرشيليان إلى أن كثيرات من بين تلك الضحايا كان يمكن أن يتم إنقاذهن لو أنهن وجدن من يمسك بيدهن ويساندهن». لقد استمعت إلى أقوال أمهات وأقارب وأصدقاء هؤلاء النساء، كما وقفت على حالات الرجل الجلاد الذي يقوم بضربهن حتى الموت. ولأكتشف بأنهم يرتكبون فعلهم تحت غطاء (قضايا الشرف) التي تحولت إلى ألف باء جهة الدفاع أثناء المحاكمة. فلا بد من وجود خلفيات عدة تتسبب بإقدام الرجل على تعنيف زوجته، خصوصاً إذا كان قد مورس عليه التعنيف في عمر صغير. ولكن اللافت أن هؤلاء يتصرفون وكأنهم يملكون حق التصرف بحياة الآخرين (ما عندن كبير) غير آبهين بالنتائج السلبية التي ستترتب على عائلاتهم وأولادهم من جراء ارتكابهم هذه الجرائم.
وترى مرشيليان، أن الصعوبة التي واجهتها خلال كتابتها هذا العمل (بردانة أنا) تكمن في سرد ألم ووجع الآخرين. «تكتشفين بأن هناك أشخاصاً كثراً يمرون بتلك الحالات وبأنها ستتابع وقائع المسلسل لأنه يحكي قصتها من ناحية ومن أخرى. فإن تضعي الأصبع على الجرح وتحكيّه هو أمر سيتسبب بإزعاج كثيرين، خصوصاً أنه سيعيدهم إلى واقعة يتمنون أن يمحوها من ذاكرتهم. لكني كنت مجبرة على تشريح الوقائع تماماً كالطبيب الشرعي الذي يقوم بالمهمة نفسها للوقوف على طبيعة أسباب الوفاة. فلعلنا بذلك نوصل رسالة مباشرة إلى جيل جديد يعي ما يحصل في محيطه».
ومن كتابات مرشيليان الجديدة والمتوقع عرضها قريباً على شاشة «إم تي في» اللبنانية «ما فيي» في جزء ثانٍ له، والذي تلعب بطولته فاليري أبو شقرا ومعتصم النهار، وكوكبة من الممثلين اللبنانيين والسوريين. «المشاهد أعجب بهذا العمل الذي عرض في الموسم التلفزيوني السابق، ومن هذا المنطلق طلبت مني شركة (الصباح إخوان) المنتجة للعمل كتابة تكملة له». أما العمل الآخر الذي ستقوم ببطولته كارين رزق الله أيضاً إلى جانب جيري غزال فهو «عا اسمك» الذي سيعرض في موسم أعياد الميلاد ورأس السنة على الشاشة المذكورة. «فريق التمثيل نفسه سيشارك في هذا العمل بدءاً من الممثلين ووصولاً إلى المخرج فيليب أسمر الذي سيقدم عملاً درامياً اجتماعياً، لكن بعيداً بموضوعه عن (أم البنات) الذي عرض في العام الماضي وفي الموسم نفسه».
وعن مسلسل «راحوا» المتوقع عرضه في العام المقبل، تقول «إنه يحكي قصة عمل إرهابي وما يتأتى عنه على أرض الواقع. وهو في طور التحضير كي نشاهده في موسم الخريف المقبل».
وعن رأيها في مسلسل «عروس بيروت» الذي يعرض حالياً على شاشة «إم بي سي» الفضائية و«إل بي سي» اللبنانية، تعلّق «لم أتمكن حتى الآن من مشاهدته، لكني أتساءل ما المغزى من تحويل مسلسل تركي إلى عربي بكل تفاصيله الكبيرة والصغيرة؟ ولماذا لم تصرف الأموال التي رصدت له على عمل من كتابة لبنانية؟ فأنا مع هذا النوع من التجارب والذي سبق وخضته في (روبي) المأخوذ عن مسلسل مكسيكي، لكني يومها حوّرت فيه وغيّرت في مساره كي يتوافق مع مجتمعنا اللبناني. لكن أن يصرف مبلغ كبير (6 ملايين دولار) على مسلسل مقتبس بحذافيره لهو أمر يثير العجب».
وكان في موسم رمضان الماضي قد عرض لمرشيليان مسلسل «أسود» على شاشة «إل بي سي آي» ولاقى انتقادات كثيرة. فما هو تعليقها على ذلك؟ ترد في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «بغض النظر عما تردد من انتقادات حول هذا العمل، إلا أن كتابته وقراءته على الورق لا يشبهان بتاتاً عملية تنفيذه. فرحنا من خلال عملية إخراجه إلى مكان آخر لم نكن نتوقعه». إذن، هل تعتبرين أنها غلطة مخرج العمل سمير حبشي؟ «لا أعلم، لكن ردود فعل الممثلين عند قراءته كانت مغايرة تماماً عن تلك التي أصابتهم عندما تم عرضه».
وعن سبب اختيارها كارين رزق الله للقيام ببطولات متكررة لأعمال تلفزيونية من تأليفها، توضح: «كارين عملت ولفترة طويلة ممثلة، لكن دائماً في الإطار نفسه. حتى أن إطلالتها كانت محصورة لمرة واحدة في السنة في أعمال رمضانية من كتابتها. فاعتبرها من الممثلين الذين لم ينالوا الفرص الكافية لإظهار موهبتهم التمثيلية في العمق فلماذا يستكثرون عليها عملين في السنة؟ وما قمت به مع كارين هو الكشف عن طاقاتها الإبداعية في التمثيل والتي هي نفسها لم تكن تعلم بوجودها عندها؛ إذ كانت تستسهل كتابة دورها في أعمالها المكتوبة. من هنا بادرت إلى إعطائها أدواراً مستفزة تبرز قيمتها التمثيلية الرائعة، كما في «بردانة أنا» ومن ثم في «أم البنات».
وتروي كلوديا بأنها تعرفت إلى كارين في مناسبة دعوة إلى السحور أقامتها شركة «إيغل فيلمز». «يومها اقتربت منها وكانت تلهو بصحن البورسلين أمامها وقلت لها بأني أتابعها في مسلسلها (آخر نفس)، وبأنها ممثلة رائعة. فبادرتني إلى القول: «إذن لماذا لا تكتبين لي دوراً في أعمالك؟ ومن هنا انطلق مشواري مع كارين التي أعتبرها ممثلة حقيقية وطبيعية تشبه المشاهد الذي يتابعها».
لكن تعاونها معكِ أثر عليها حتى في أسلوب كتاباتها الدرامية، ترد: «يمكن اكتشفت نفسها وقدراتها، نعم، لكنها لم تتأثر بي بالتأكيد».
وعن رأيها بنجوم الشاشة اليوم تقول «عن أي نجوم تتحدثين؟ فالجميع برأيي هم نجوم يضيئون الشاشة اللبنانية والعربية معاً». أقصد نجوم الصف الأول؟ «إن قلة منهم تطلّ حالياً على الشاشة مع أنهم يجب أن يعلموا بأن الوقت يمر بسرعة وهو لن يرحم تأخيرهم هذا. فأين نادين الراسي؟ وهي ممثلة قديرة وأنا شخصياً معجبة بها. وكذلك الأمر بالنسبة لسيرين عبد النور التي عليها أن تعود بأعمال قوية متألقة كعادتها. وتتابع مرشيليان في السياق نفسه: «وأين يوسف الخال؟ الذي يجب أن يطرح اسمه بشكل أكبر وكذلك يورغو شلهوب الذي يطبّق عليه الأمر نفسه».
وعما إذا الأخبار التي تؤكد كتابتها لعمل جديد من بطولة نادين الراسي هي صحيحة؟ تقول: «كان هناك خماسية لنادين كتبتها وقدمتها في رمضان الماضي. ومن ثم كتبت وفي السياق نفسه خماسية أخرى لها لم يتم تنفيذها، وربما هم يتحدثون عن هذا الموضوع. ولا أستطيع أن أجزم فيما لو سيتم تصويرها أو لا إلا في حال تم الإعلان عن بدء التنفيذ».
وتبدي مرشيليان إعجابها الكبير بنادين الراسي مؤكدة بأنها تثق بموهبتها التمثيلية الكبيرة وبأنها أبدعت في مسلسلي «ورد جوري» و«الشقيقتان» منذ عامين. «هي تتمتع بجميع مواصفات الممثلة الناجحة ولكنها مرّت بظروف قاسية في الفترة الأخيرة تحدثت عنها علناً لأنها صاحبة قلب أبيض وطيب. والجميع يمكن أن يمر بظروف مماثلة، لكنه لا يتحدث عنها، وهذا هو الفرق بينها وبين غيرها».
لبنان دراما

الوسائط المتعددة