تواصل الاستعدادات لإقامة معرض العراق الدولي للكتاب

الثلاثاء - 01 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14917]

تواصل الاستعدادات لإقامة معرض العراق الدولي للكتاب

ريعه سيذهب إلى المؤسسات العلمية الحكومية
  • A
  • A
جانب من دورة سابقة لمعرض «المدى» في أربيل
بغداد: علاء المفرجي
تتواصل الاستعدادات في بغداد لإقامة معرض العراق الدولي للكتاب، في الفترة من 11 إلى 21 ديسمبر 2019، والذي من المتوقع أن يكون المعرض الأهم في بغداد، بحجمه ونوعية العناوين المشاركة فيه.
والمعرض تقيمه مؤسسة «المدى للإعلام والثقافة والفنون»، وهي مؤسسة انتقلت إلى بغداد بعد عام 2003، بعد أن كان مقرها دمشق، وقدمت نشاطات ثقافية مهمة، مثلما رعت عدداً من المواهب الثقافية، وكانت الجهة الراعية لمعرض أربيل للكتاب أربع عشرة دورة، مما أكسبها خبرة ودراية في تنظيم المعارض والإشراف عليها.
وما يلفت النظر في هذا المعرض الذي اتخذ من اسم الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب عنواناً له، أنه - كما يقول إيهاب القيسي مدير المعرض - غير ربحي، إذ اتخذ رئيس المؤسسة فخري كريم وإدارتها قراراً، بأن تخصص أرباح هذه الدورة من المعرض بالكامل إلى المؤسسات العلمية الحكومية، وشراء كتب ومستلزمات للجامعات الحكومية، ويخصص جزء كبير منها لدعم وتمويل المشروعات العلمية، وكذلك الثقافية والفنية.
يضيف القيسي: «إن أهم ما يتميز به معرض العراق الدولي أنه مشروع ثقافي، يضاف إلى المشروعات الثقافية التي قامت بها (المدى) لـ16 عاماً منذ انتقالها إلى بغداد عام 2003. ولا بد هنا من الإشارة إلى أنها المرة الأولى في العراق وفي المنطقة التي يقام فيها معرض غير ربحي».
وعن الجديد في هذا المعرض، قال القيسي: «هناك كثير من العروض التي سيقدمها هذا المعرض، منها – مثلاً - نسبة الخصم على مطبوعات (المدى) ستكون 50 في المائة، بينما ستفرض على الدور المشاركة نسبة خصم تصل إلى 25 في المائة من مبيعاتها، كما سيقدم تخفيضات كبيرة للجامعات والمؤسسات العلمية، دعماً لرسالتها. وسيعتمد المعرض، ولأول مرة أيضاً، خصماً على فاتورة الشراء تصل إلى 10 في المائة، إضافة إلى الخصومات التي تحدثنا عنها، والتي ستذهب لاقتناء عدد إضافي من الكتب. وسيتم العمل من جديد بطرح كتاب (المدى) المجاني، الذي سيوزع مجاناً لزوار ورواد المعرض، وهو الكتاب الذي كانت توزعه (المدى) مع عدد من الصحف العربية كل شهر مجاناً».
وعن حمل دورته الأولى اسم الشاعر مظفر النواب، قال مدير المعرض: «كما هو متعارف عليه، فإن كثيراً من معارض الكتب تمارس هذا التقليد الثقافي، ومن جهتنا اخترنا أحد أبرز الأسماء في المشهد الثقافي العراقي على مدى أكثر من خمسين عاماً، والذين كان لهم دور إبداعي ونضالي مهم. وبهذه المناسبة ستتم إعادة نشر دواوين النواب، وتقديم جلسات نقدية عنه، إضافة إلى فعاليات فنية، بضمنها عرض مسرحي عن سيرته. إن جمهور المعرض سيتفاجأ بالشخصيات الثقافية التي ستلبي دعوة المعرض من مثقفين ومفكرين وفنانين، فضلاً عن كتب حديثة سيجري توقيعها في المعرض والاحتفاء بكتابها».
وعن النشاطات الثقافية والفنية المصاحبة لفعاليات المعرض، قال القيسي: «ما تم وضعه من خطط من قبل إدارة المعرض فيما يخص النشاطات الثقافية والفنية المصاحبة، هي جديرة بمهرجان ثقافي وفني كبير؛ حيث تم الاتفاق على إقامة نشاطات ثقافية وفنية، بشكل يومي وطيلة أيام المعرض، تتضمن جلسات وندوات بعناوين تستلهم تفاصيل الحراك الفكري والثقافي، وسيساهم فيها أبرز الأسماء في المشهد الثقافي في العراق والعالم العربي، إضافة إلى حوارات مع أبرز المسؤولين في الدولة العراقية، عن أبرز المستجدات في الوضع السياسي، كما ستتضمن نشاطات فنية وترفيهية متنوعة، إضافة إلى نشاطات يسهم فيها زوار المعرض، وتنطوي على كثير من المفاجآت».
Art

الوسائط المتعددة