سارة شمة تحتفي بالناجيات من العبودية الحديثة

الأربعاء - 09 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14925]

سارة شمة تحتفي بالناجيات من العبودية الحديثة

قالت إن معرضها ليس رسوماً توضيحية لمأساتهن بل لما تتركه فينا القصص
  • A
  • A
«التخفي أمام الأنظار»... زيت وأكليريك على القماش لسارة شمة من معرض العبودية الحديثة (الشرق الأوسط) - الفنانة التشكيلية سارة شمة
لندن: غالية قباني
لا تبتعد علاقة الفنانة التشكيلية السورية شارة شمة كثيراً عن العاصمة البريطانية لندن التي تحتضن الآن معرضها «العبودية الحديثة، فقد منحتها هذه المدينة عام 2004 الجائزة الرابعة في مسابقة البورتريه BP Portrait Award التي تقام سنوياً في الصالة الوطنية للبورتريه، وهي تقيم في هذه المدينة مع أسرتها الصغيرة منذ 2016، بموجب فيزا «الموهبة الاستثنائية» التي تعطى لمتميزين في مجالاتهم للعمل في بريطانيا.
المعرض الذي افتتح الثلاثاء الماضي في مبنى بوش هاوس وسط لندن بالتعاون مع كينغز كوليج ومؤسسة هيلين بامبر، يصور تجارب النساء في «الشفاء من آثار العبودية الحديثة». وقبل أن يلازم القارئ اللبس (كما حدث معي) ويتوقع لأن الفنانة من سوريا، ستكون لوحاتها حول ضحايا «داعش» اللواتي وقعن في أسر عبودية التنظيم المتطرف، تكشف مجموعة اللوحات الضخمة والسكيتشات الزيتية في المعرض، عن ضحايا عبودية أوسع، ملتصقة بالعصر الحديث، شوشت عليها، إعلامياً، في السنوات الأخيرة، أفعال التنظيم المتطرف.
تقول شمة في حوار مع «الشرق الأوسط»: «لم ألتقِ أي ناجية من (داعش) في بريطانيا. بدأ المشروع في رأسي عندما سمعت بقصص (داعش) وبيعهم النساء والأطفال في مزادات علنية في سوريا والعراق، ولكن المشروع تطور بالتعاون مع جامعة كينغز كوليج لندن ليغطي جميع ضحايا العبودية الحديثة الذين يربو عددهم على 40 مليون شخص في العالم». ليس «داعش» وحده من يستعبد النساء، تقول سارة شمة، «بل توجد الكثير من العصابات والمهربين وتجار البشر في العالم، تستغل الضعفاء والفقراء واللاجئين وتقوم باستعبادهم وبيعهم، حرفياً، في جميع أنحاء العالم. في مشروعي هذا قمت بمقابلة عدة نساء من أفريقيا وشرق أوروبا كن ضحايا استعباد وتجارة جنسية في بريطانيا، وهن ناجيات يخضعن للحماية والعلاج من قبل مؤسسة هيلين بامبر. ويوجد في بريطانيا وحدها العشرات من المنظمات الخيرية وغير الحكومية التي تعنى بشؤون الناجين والناجيات من العبودية الحديثة».
عملت شمة من خلال إقامتها الفنية مع الدكتورة شان أورام في معهد الطب النفسي وعلم النفس والعلوم العصبية إضافة لمؤسسة هيلين بامبر، وأجرت مقابلات بحثية مع الكثير من النساء الناجيات، بهدف تطوير مفردات بصرية جديدة عن العبودية الحديثة. أبحاث من المعرض سوف تستعمل من قبل الدكتورة شان أورام المحاضرة في الصحة العقلية للمرأة، في دراساتها ومشاريعها البحثية الجارية الهادفة إلى الحد من مخاطر وآثار العنف ضد المرأة.
لكن ورغم هذا المنطلق لا ينتظر المتلقي في مشاهدته للمعرض «توثيقاً فنياً» لضحايا هذه العبودية الحديثة. «بعد أول مقابلة مع إحدى الناجيات، لم أستطع النوم، كنت أتخيل الصور والضوضاء والروائح...، ثم بعد لقائهن جميعاً وسماع قصصهن، عدت إلى مرسمي وبدأت العمل دون أي تخطيط مسبق، أعتقد أن اللاوعي هو مصدر الإبداع، هذه اللوحات هي ردة فعلي حول ما تعلمته، هي ليست رسوماً توضيحية لما جرى، بل انعكاس للشعور الذي تتركه فينا هذه القصص». تقول سارة شمة المفعمة بالأحاسيس التي تفضل التعبير عن دواخلها، منذ بداياتها المبكرة جداً، بالرسم الذي اختارته أداة كما يختار آخرون الكتابة، لهذا ترتبط كثيراً أيضاً بالموسيقى التي تمس مشاعرها، فنانة تستقبل العالم عبر حدة أحاسيسها وليس العقل بإدراكه المباشر.
يعج المعرض بتخطيطات ورسوم زيتية لأجساد في حالات منفعلة، التفاتة الرقبة وحركة اليد، الوجه بتقاطيعه الحادة، والأبرز في الوجه، العيون التي تمسك الدمع أو تبدو على وشك البكاء. وتحضر شمة في اللوحات جزءاً من المشهد الأكبر الذي شكل المعرض، فهي جزء من الموضوع أيضاً وليست مراقبة خارجية. كل ذلك بتعابير واقعية صادمة لا تتردد كعادة سارة في أعمالها السابقة في تشويه أجزاء الجسد لحساب الفن، فتكسر حدة الواقعية المباشرة.
يحسب للفنانة التشكيلية التي وضعت لنفسها علامة فارقة في المشهد التشكيلي السوري منذ تخرجها في مركز أدهم إسماعيل للفنون التشكيلية في دمشق عام 1994، أن المعرض الذي تستضيفه جامعة كينغز كوليج في لندن ويحمل اسمها، مرتبط بثيمة يهجس بها العالم المتقدم. إنه ليس معرضاً جماعياً لثيمة العبودية، بل احتفاء بموهبة امرأة قادمة من الشرق تحكي لزوار المعرض رؤيتها لانتهاكات تتم بحق البشرية وبينهم نساء كثر، في العالم الغربي. تقول شمة: «أنا اخترت الثيمة وعرضتها على كينغز كوليج عندما طلبوا مني التعاون، فوافقوا عليها، وهي وإن كانت نتيجة مقابلتي لناجيات من العبودية الجنسية، ولكن المعرض لا يقتصر على هذا النوع فقط من العبودية الحديثة، فكما ذكرت يخضع أكثر من 40 مليون شخص في العالم للعبودية اليوم، وهم يتنوعون بين ضحايا تجارة الجنس وضحايا العمل القسري (عاملات منزليات وعمال غير مرخصي الإقامة في بعض الدول)، كما يعتبر الزواج المبكر والزواج الإجباري من أنواع العبودية الحديثة. معرضي يغطي كل تلك الحالات وليس حالة محددة، فهو يعالج الفكرة والإنسان الذي وقع ضحية العبودية الحديثة، بغض النظر عن نوعها أو منشأها».
اشتغلت سارة شمة على ثيمات كثيرة في معارضها السابقة في دمشق والإمارات ولندن، ثيمات مثل الولادة، الحب، المنفى، الحرب، وبعضها كان بتكليف واتفاق مع مؤسسات فنية. أسألها إن كانت ترتاح لثيمات تنبع من اختياراتها أكثر من تلك التي تقع تحت تسمية (مهمة عمل). فتقول: «لا أعتقد أن الفنان يقوم بمهمة عمل، فهو لا يستطيع أن يبدع إلا عندما يكون حراً تماماً باختيار مواضيعه وأشخاصه وأسلوبه. هو يعرض رؤيته من خلال أحاسيسه، لا يمكنه أن يعرض رؤية غيره إن لم يشعر بها، الفن بالنسبة لي ليس عملاً بل أسلوب حياة».
معرض «سارة شمة: العبودية الحديثة» من تنظيم الكوريتور كاثلين سوريانو. يشهد عدة حوارات مع الجمهور بحضور الفنانة وبعض المختصين. ويستمر حتى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
المملكة المتحدة Arts

الوسائط المتعددة