«التخطيط المغربية» تتوقع تحسن النمو

الأربعاء - 09 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14925]

«التخطيط المغربية» تتوقع تحسن النمو

  • A
  • A
الدار البيضاء: لحسن مقنع
توقعت المندوبية السامية للتخطيط بالمغرب أن يعرف نمو الاقتصاد المغربي ارتفاعاً طفيفاً، خلال الربع الأخير من 2019، إلى 2.6 في المائة، بعد أن نزل إلى 2.4 في المائة في الفصل الثالث من العام بسبب انعكاسات انكماش التجارة العالمية، وضعف نمو الاقتصاد العالمي على الطلب الخارجي الموجه للمغرب، وتباطؤ نمو الأنشطة غير الزراعية.
وتوقعت مندوبية التخطيط، في مذكرة أصدرتها أمس، أن تعرف صادرات المغرب تحسناً، رغم استمرار الظروف الصعبة الناتجة عن انكماش التجارة العالمية، وذلك نتيجة أداء قطاع صناعة الطيران والصناعات الغذائية والنسيج والألبسة.
أما صادرات السيارات، فترى المندوبية السامية للتخطيط أنها ستواصل تراجعها، خصوصاً السيارات منتهية التجميع، بسبب تراجع الطلب العالمي على السيارات، خصوصاً في أسواق أوروبا والصين، فيما توقعت أن يواصل تصدير الأجزاء والقطاع والمكونات الكهربائية للسيارات المصنعة في المغرب نموه بارتباط مع الطلب الأوروبي.
وترى مندوبية التخطيط أن صادرات الأسمدة الفوسفاتية المغربية ستعرف بدورها نمواً متواضعاً، خلال الربع الأخير من السنة، مشيرة إلى أن هذه الفترة يرتقب أن تعرف ضغطاً قوياً على أسعار الأسمدة في اتجاه الانخفاض في سياق ارتفاع العرض الآسيوي للأسمدة، وتراجع الطلب العالمي نتيجة انخفاض أسعار المنتجات الفلاحية.
وأشارت مندوبية التخطيط المغربية أيضاً إلى أن ديناميكية الصادرات المغربية من الأسمدة، ستتأثر جراء انخفاض الواردات الأميركية والهندية، غير أنها ستستفيد من تحسن طلب أميركا الجنوبية. وتوقعت أن يعرف قطاع التعدين والصناعة التحويلية نمواً بنسبة 3 في المائة، وأن ينمو القطاع السياحي بنسبة 2.3 في المائة، أما قطاع البناء والأشغال، فتتوقع المندوبية السامية للتخطيط استمرار حالة الركود التي يعرفها في سياق انخفاض الطلب على السكن.
وعموماً توقعت المندوبية السامية للتخطيط أن يواصل القطاع الزراعي انكماشه للفصل الرابع على التوالي، متوقعة أن يعرف معدل نموه انخفاضاً بنحو 2.5 في المائة، فيما توقعت أن يعرف القطاع غير الفلاحي نمواً بنسبة 3.2 في المائة، وخلصت إلى أن معدل النمو المرتقب للاقتصاد المغربي خلال الفصل الرابع سيناهز 2.6 عوض 2.8 في المائة التي عرفها في الفترة نفسها من العام الماضي.
المغرب Economy

الوسائط المتعددة