استخدام التنويم المغناطيسي يجعل المصابين أقل ألماً وخوفاً

السبت - 12 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14928]

استخدام التنويم المغناطيسي يجعل المصابين أقل ألماً وخوفاً

  • A
  • A
بريمن (ألمانيا): «الشرق الأوسط»
تقدم طبيبة الطوارئ الألمانية أنيتِّه هيلد، مساعدةً لمرضاها من خلال الكلمات، حيث تقول إنها تستطيع تهدئة مرضى الطوارئ ووقف الألم لديهم باستخدام تقنية خاصة للتنويم المغناطيسي.
توضح الطبيبة، البالغة من العمر 56 عاماً، أن مرضاها «لا يلاحظون هذا الألم لفترة وجيزة»، وأنه «من الممكن من خلال تهدئة الألم هذه الفترة القصيرة إعادة العظام المكسورة إلى وضعها الصحيح».
حسب الطبيبة، فإن هذه التقنية يمكن أن تساعد أيضاً في خفض نزيف الدم أو ضيق التنفس.
وأوضحت هيلدا، في لقاء مع وكالة الأنباء الألمانية، الوضع بالنسبة لمن يعانون من ضيق في التنفس، بأنه كلما ازداد الخوف، كلما ازداد ضيق التنفس، و«يستطيع هؤلاء من خلال التنويم المغناطيسي اختراق هذه الدائرة».
أسست هيلد عام 2015، بمساعدة زميلها توماس كيلمر كيل أول مركز ألماني للتدريب على التنويم المغناطيسي، وكان ذلك في مدينة بريمن، شمال ألمانيا.
ويتعلم المسعفون، من خلال الحلقات العلمية التي تقدم في إطار دورات التنويم المغناطيسي، كيف ينيمون المرضى بشكل مريح باستخدام اللغة. ووفقاً لهيلد، فإن مرضى الطوارئ أكثر قابلية للتنويم، «حيث إن الحادث الطارئ يجعل النفس البشرية في حالة غياب وعي خاصة، وهي الحالة التي يمكن استغلالها للتدخل من أجل الإسعاف». وأوضحت أن «نجاح هذه الطريقة جيد جداً».
وحسب هيلد، فإن المرضى لا يكترثون إطلاقاً لما يفعله الطبيب المسعف، «فالمهم بالنسبة لهم هو أن ينتهي الموقف الذي يمرون به».
وزار الطبيب المسعف، توبياس شميت، مؤخراً، إحدى دورات التدريب في بريمن، «واعتقد أن التنويم ليس وسيلة للتداوي، بل أداة أخرى للاستخدام في مواقف معينة، على سبيل المثال في علاج الآلام»، حسبما يوضح طبيب التخدير، مشيراً لفائدة تنويم الطوارئ. ويأمل طبيب التخدير في أن يساعده التنويم في تسهيل عمله، إضافة للتأثير الطيب للتنويم على المرضى.
يقول طبيب التخدير: «بالنسبة لي كطبيب طوارئ، فإن استخدام التنويم يمثل تحدياً كبيراً لي، فكلما ازدادت الإمكانات المتاحة للتغلب على موقف ما، كلما كان الطبيب أكثر هدوءاً عند البدء في عمله». أما شتيفاني بورشارت، الممرضة المتخصصة في التخدير والعناية المركزة، فتريد استخدام المعلومات الجديدة التي اكتسبتها من دورة التنويم المغناطيسي في المستشفى، «حيث هناك اعتقاد بأن التنويم شيء يمكن أن يفيد المرضى»، حسبما رأت الممرضة البالغة من العمر 51 عاماً، بعد عطلة نهاية الأسبوع التي قضتها في المشاركة في الدورة بمدينة بريمن.
وأكدت بورشارت أنها نفسها استمتعت بالتدريبات، «حيث يلاحظ المشارك في الدورة مدى أهمية الاسترخاء، وذلك عندما يتعامل الإنسان مع كل شيء بهدوء».
وتصف الممرضة بورشارت، حالة تنويم الطوارئ بأنها شعور مريح، «فهو يشبه كثيراً حالة الإغفاء، والحالة التي يستطيع خلالها الإنسان التنفس بعمق».
ويعتقد البروفسور إيرنيل هانزن، الذي يعمل أستاذاً فخرياً في أبحاث التنويم في مستشفى ريجنزبورج الجامعي بألمانيا، أن اللغة أداة بالغة الأهمية في حالات الطوارئ.
المانيا الصحة

الوسائط المتعددة