هل تصبح الحشرات غذاء مرغوباً؟

الاثنين - 14 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14930]

هل تصبح الحشرات غذاء مرغوباً؟

أنواع منها توظف لتغذية الدواجن والأسماك
  • A
  • A
وجبات مشهية من الحشرات
نيويورك: جوانا كلين
يفكّر العلماء المختصون بدراسة الحشرات، جديّاً، في كيفية تحويل هذه الكائنات الصغيرة إلى غذاء جيّد ومرغوب.
تتحدّر كلمة «إنتومونفاجوس» (entomophagous) التي تعني «التغذي على الحشرات» من اللغتين اليونانية واللاتينية؛ «إنتومون» (entomon) أي «حشرة» و«فاغوس» (phagus) أي «تتغذّى على»... والبعض يرى في هذا المصطلح مستقبلاً للغذاء.

«غذاء حشري»
في عام 2013، نشرت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة للأمم المتحدة، تقريراً يسلّط الضوء على ضرورة السعي لاستبدال مصادر البروتينات التقليدية بالحشرات لتحقيق مستقبل مستدام. وساعد التقرير في إطلاق مجموعة كبيرة من الجهود التي تركّز على تحويل «الغذاء الحشري» إلى وجبة مستقبلية للبشر.
وفي عام 2018 نشر المشاركون في مؤتمر «أكل الحشرات - أثينا» Eating Insects Athens الذي عُقد في ولاية جورجيا الأميركية (نسبة إلى مدينة أثينا في الولاية) أبحاثاً في إصدار خاص من دورية the Annals of the Entomological Society of America لشهر سبتمبر الماضي، أظهرت أنّ المختصّين بعلم الحشرات يخصّصون اليوم كثيراً من الوقت للتفكير بكيفية تناول هذه الكائنات الصغيرة.
وتشير الأدلّة الواردة عن الحشرات في الدراسات، والمجموعة من عينات البراز المتحجّر، والمومياوات التي عُثر عليها في الكهوف في أميركا الشمالية، إلى جانب الإثباتات الداعمة التي وُجدت في القارّات الأخرى، إلى أنّ البشر يقدّرون الحشرات ويعتبرونها نوعاً من الغذاء منذ آلاف السنين.
واليوم، يتناول مليارات من الأشخاص أكثر من 1200 نوع من الحشرات حول العالم، حتى في الولايات المتحدة، يعشق شعب الكوتزاديكا أو ما يُعرف بـ«أكلة الذباب» الشرانق المالحة التي تعيش في بحيرة مونو في كاليفورنيا. ويتبع بعض المستهلكين هذه الصيحة أيضاً، ويشترون طحين صرصار الليل الشهير، وألواح البروتين التي تنتجها شركات كـ«تشابول» وتُباع في متاجر متخصّصة أو عبر موقع «أمازون». استوحت هذه الشركة اسمها من مرادف صرصار الليل لدى شعب الأزتيك، وتروّج نفسها للزبائن على أنّها تسعى لخفض استهلاك المواشي للمياه في الغرب الأميركي وللتعريف بالعلوم الغذائية لدى الشعوب الأصلية.

رهاب تناول الحشرات
تأقلم كثيرون منّا منذ الصغر على فكرة الخوف من الحشرات... أي أنّ تنمية شهيّة لتناولها لن يكون سهلاً أبداً. ترى العالمة ليسنيك أنه «لا بأس بشعوركم بالقرف من فكرة تناول الحشرات. الأمر طبيعي جدّاً، فأنتم لم تطلبوا أن تتمّ تربيتكم بهذه الطريقة».
مناصرو تناول الحشرات يفكّرون أن أقلمة الناس من جديد قد يساهم في تغيير مواقف الناس من الحشرات. ففي الماضي، كان الكرنب والسوشي، والكركند حتّى زيت الزيتون والطماطم تعتبر أطعمة منفرة وغير مألوفة في بعض الثقافات. لكنّ التغيير ممكن، فقد يساهم التثقيف والإقرار بهذه المشاعر السلبية تجاه تناول الحشرات، في دفع البالغين إلى الامتناع عن نقل هذا النفور إلى أولادهم.
ومنذ سنوات طويلة، تستخدم الولايات المتحدة الأميركية حشرة الذبابية الجندية black soldier flies المعروفة بتحويلها النفايات إلى بروتينات، لتغذية الدواجن ومزارع السمك.
وبهدف التوصّل إلى فهم أوضح حول كيفية زيادة إنتاج هذه الحشرات، عمد الباحثون إلى تفصيل أنظمة تكاثرها، من أشكال المسالك إلى طول ذيول حيواناتها المنويّة. واكتشفوا أن اليرقات التي تنشأ في كثافات منخفضة نسبياً تعتبر أكثر ميلاً للبقاء على قيد الحياة، وتنمو بوتيرة أسرع من غيرها، لتصبح أثقل وزناً في كلّ مرحلة من مراحل حياتها.
هذا النوع من الدراسات قد يشكّل نموذجاً لعملية الإنتاج الجماعي لحشرات أخرى مخصّصة للاستهلاك البشري، كصراصير الليل، التي كانت بعيدة جداً عن التكاثر بأعداد تتيح لها سدّ الحاجات الغذائية لجماعات كبيرة.
وقد ساهمت سنوات من البحوث الزراعية في وضع أطرٍ تنظيمية لضمان صحّة وسلامة الدواجن والبقر والخنزير، وتخفيض نسبة مخلّفاتها. لكن الأبحاث والقوانين المشابهة التي ستضع الأطر نفسها لاستهلاك الحشرات لا تزال بعيدة عن الواقع.
متى تكون الحشرات قذرة؟ عندما تكون الحشرة موجودة في طعامنا، تصنّفها إدارة الغذاء والدواء بالقذرة. لكن طالما أنّ الحشرات المصنّعة «خالية من القذارة، ومسببات الأمراض، والسموم»، فإن وزارة الزراعة الأميركية تعتبرها جيدة.

كريستوفر كولومبوس يستعبد آكلي الحشرات
> عندما عاد كريستوفر كولومبوس من أميركا، استخدم مع أفراد من بعثته، مسألة تناول السكّان الأصليين للحشرات كمثال على البربرية، وكتعليل لتجريد هؤلاء من إنسانيتهم واستعبادهم لاحقاً، بحسب ما أفادت جولي ليسنيك، عالمة الأنثروبولوجيا من جامعة «واين ستيت» ومعدّة كتاب «الحشرات القابلة للأكل والتطوّر البشري».
لكنّ الأمر لم يكن دائماً بهذا الشّكل، فقد أحبّ الفيلسوف الإغريقي أرسطو حشرة الزيز cicadas، بينما فضّل الكاتب الروماني بلينيوس الأكبر الخنفساء، ولم يختلف الاثنان عن غيرهم من أكلة الحشرات المنتمين إلى ثقافات أخرى، في قارّات أخرى.

- خدمة «نيويورك تايمز»

الوسائط المتعددة