ترمب: الأكراد قد يفرجون عن «الدواعش» لدفعنا للتدخل

الاثنين - 14 أكتوبر 2019 مـ -

ترمب: الأكراد قد يفرجون عن «الدواعش» لدفعنا للتدخل

  • A
  • A
قوات أمن كردية ترافق زوجات لعناصر «داعش» في مخيم الهول (أرشيفية - أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الاثنين)، إن القوات التي يقودها الأكراد في شمال شرقي سوريا ربما تطلق عمداً سراح متشددين محتجزين من «داعش» لدفع القوات الأميركية إلى العودة للمنطقة، مضيفا أنه سيكون من السهل استعادتهم مرة أخرى.

وأثار الهجوم التركي شمال شرقي سوريا مخاوف من أن متشددي «داعش» وأفراد أسرهم الذين تحتجزهم «قوات سوريا الديمقراطية» التي يقودها الأكراد، ربما يهربون ويعيدون إحياء التنظيم. وذكرت تقارير أن عشرات منهم فروا بالفعل، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال ترمب في سلسلة تغريدات على «تويتر»: «الأكراد ربما يفرجون عن البعض لحملنا على التدخل. من السهل للغاية أن تعيد تركيا أو الدول الأوروبية التي ينحدر منها الكثيرون احتجازهم، لكن ينبغي لهم التحرك بسرعة».

وبدأ الهجوم التركي بعد قرار ترمب سحب القوات الأميركية الباقية شمال سوريا وقوامها ألف جندي، في خطوة أدانها منتقدون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي على حد سواء.

وتهدف تركيا إلى القضاء على «وحدات حماية الشعب» الكردية، وهي المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية. وتنظر أنقرة، شريك واشنطن في حلف شمال الأطلسي، إلى وحدات حماية الشعب باعتبارها منظمة إرهابية، وذلك بسبب علاقاتها بتمرد كردي في تركيا.

وهدد ترمب في التغريدات «بعقوبات كبيرة» على تركيا، وأعلنت إدارته الجمعة الماضية أنها ستعد عقوبات على تركيا.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إنه يجري إخطار البنوك.

لكن ترمب وإدارته لم يقدما تفاصيل عن العقوبات المحتملة أو ما الذي يجعلها تدخل حيز التطبيق.
سوريا ترمب سوريا الديمقراطية

الوسائط المتعددة