رواية الإسباني خوسيه سيلا «خلية النحل» في ترجمة عربية

الثلاثاء - 15 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14931]

رواية الإسباني خوسيه سيلا «خلية النحل» في ترجمة عربية

كشفت فظائع الحرب الأهلية ومنعها فرانكو من النشر
  • A
  • A
القاهرة: حمدي عابدين
يقدم الكاتب الإسباني كاميلو خوسيه سيلا، في روايته «خلية النحل»، رؤية بانورامية لتدهور ومعاناة الطبقة الوسطى في إسبانيا، ما بعد الحرب الأهلية، التي استعرت في بلاده بداية من عام 1936 وحتى 1939. ويعرض سيلا من خلال عدد ضخم من الشخصيات احتشدت بها الرواية بمقاطعها القصيرة ولغتها الحيادية الحادة حيناً، المفعمة بالبلاغة والسوقية في أحيان أخرى، طموحات ونكسات بعض من طوائف المجتمع الإسباني قبل أكثر من ثمانين عاماً.
تدور أحداث الرواية، التي صدرت ترجمتها العربية حديثاً في القاهرة ضمن مطبوعات هيئة الكتاب المصرية بترجمة مارك جمال، في العاصمة الإسبانية مدريد عام 1942، زمن حاكمها العسكري الجنرال فرانكو بعد نهاية الحرب الأهلية الإسبانية، وتصور الأوضاع الصعبة التي مر بها الناس هناك، ومستويات البؤس والفقر والتعاسة التي عاشوا تحت وطأتها. وعلى مدار ثلاثة أيام وهي الإطار الزمني الذي اعتمده سيلا لتصوير الأحداث، تتقاطع أصوات الشخصيات لتفضح ما آلت له الأوضاع في بلد ظل يرزح لسنوات تحت نار حرب أهلية.
لذلك لم تسمح رقابة سلطة فرانكو الصارمة بنشر الرواية، ولم يتمكن خوسيه سيلا من تقديمها للقراء في بلاده، واضطر إلى طباعتها في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس التي اشترطت سلطاتها أيضاً حذف بعض التعبيرات والمقاطع التي رأت أنها لا تتوافق مع أجواء المجتمع هناك.
تبدأ أحداث «خلية النحل» في أحد المقاهي، ومنه تنطلق حكايات شخوصها، وتتفرع الخيوط التي تشكل بداية عوالمهم، فهناك النادل، والخادمة والطبيب، والحاكم الغني، وهكذا، ومع تطور الأحداث وتواتر المقاطع السردية تتضح سيرة كل شخصية وتبين لهجتها الخاصة. وتتكون الرواية من ستة فصول وخاتمة.
ويحتوي كل فصل على عدد من المقاطع القصيرة تركز على شخصية معينة، لتشكل سلسلة من الأحداث والشخصيات الهامشية التي تسعى معاً للوصول إلى أهداف وأوضاع معينة ظهرت بوضوح في عتبة الرواية، وهي عنونها، حيث يتجلى في تفاصيلها منطق خلية النحل، ويعمل كل على قدر نفوذه وطبقته.
ويشير جمال في مقدمته للترجمة إلى أنه حاول معالجة إشكاليات كثيرة على مستوى اللغة، خصوصاً تلك التي تأخذ طابعاً دارجاً يصل إلى حدود السوقية، وكان لديه خياران أن يكتب الحوارات التي دارت على لسان بعض الشخصيات باللغة العربية البسيطة أو استعارة العامية المصرية التي رآها رغم عدم استعانته بها أكثر قدرة على التعبير عن الأجواء، لكن عذره حسب ما قال إن اللغة العامية المصرية محدودة بنطاق معين في التواصل معها، من هنا وجد نفسه يكتب الحوارات ذات الطابع التهكمي بلغة عربية فصحى معاصرة، وصفها بأنها معيارية تفسح لمخيلة القارئ مساحة تسمح له بالتحليق بحرية والانتقال من سياق لآخر في سلاسة ويسر.
يعتمد سيلا في رواية الأحداث على العديد من الشظايا السردية التي تشكل استراتيجية كتابتها، وتشبه قطع الموزاييك التي يبني منها صورة مجتمع واقع تحت حالة فريدة من التردي، تتلاقى فيه أهداف شخصياته وأمزجتهم. فالنساء يسعين للحصول على الطعام فيما يطمح الرجال للإيقاع بهن، وهنا تبدو نقطة الالتقاء التي تجعل النساء يحصلن بسهولة على ما في جيوب الرجال الذين يحصلون بدورهم على ما يرمون إليه.
ومن بين مساعي المترجم للمحافظة على الطابع الأصلي للرواية، نقله للألقاب الاجتماعية كما جاءت في سياقاتها، كما حافظ على الأسماء كما هي، لما ينطوي عليه ذلك من دلالات واعتبارات في الرواية، ذلك لأن سيلا وهو يكتبها كان يولي اهتماماً كبيراً للمكانة الاجتماعية التي ألبسها لبعض شخصياتها.
هذه العوالم والشخصيات التي فضحها سيلا، ربما جاءت خبرته بها من خلال تاريخه الخاص، فقد قام بتقديم الدعم والقتال إلى جانب القوات الديمقراطية خلال الحرب الأهلية الإسبانية في أواخر ثلاثينيات القرن العشرين، كما عمل لفترة وجيزة كرقيب لبعض المجلات الصغيرة تحت حكم الجنرال فرانكو، ومع ذلك لم يسلم من عصا الرقابة لدى الديكتاتور، كما طالته الكثير من سهام النقد، حيث اتهمه بعض النقاد بأنه لم يدخل بما فيه الكفاية إلى نفوس شخصياته، ولم يستفد من علم النفس الذي كان كفيلاً بتوفير أرضية كبيرة لسبر أغوار أرواحهم والكشف عن خفاياها ومعاناتهم النفسية، واقتحام أجواء بيئاتهم المختلفة. وفي استراتيجيته السردية، لم يلتزم سيلا بالحياد فقط، لكنه لجأ إلى أسلوبين مختلفين، ففي حين كان يعتمد منطق الحكي أو العرض الذي يقدم صورة للشخصيات من الخارج، وفي أحيان أخرى كان يلجأ للسخرة والتعليق على المواقف والملابسات التي تكتنف المشاهد التي تنسجها شخصياته المشوهة.
ولم ينته دور المترجم عند حدود التصرفات اللغوية في مجال الحوار بين الشخصيات أو الحفاظ على الأسماء، كما جاءت في سياق خلية النحل فقط، بل سعى لإضافة الكثير من الهوامش والإحالات راعى فيها منطقية النص عند قارئه باللغة الأصلية، كما وضع فهرساً للشخصيات التاريخية والروائية على السواء، وعمد إلى ترقيم المقاطع والمشاهد التي بلغت مائتين وثمانية وعشرين متتالية سردية، رغم أنها وردت في النص الأصلي بلا أرقام.
Art

الوسائط المتعددة