الإبداع والحرمان في الطفولة

الثلاثاء - 15 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14931]

الإبداع والحرمان في الطفولة

هوغو وبودلير ودوستويفسكي وروسو وفرويد وسارتر
  • A
  • A
جان بول سارتر - جان جاك روسو
باريس: أنيسة مخالدي
للكتابة قدرة شفائية مذهلة، هذا ما يؤكده لنا خبراء علم النفس، ومعظمهم يوصي باللجوء للكتابة لتفادي الوقوع في براثن الضيق والاكتئاب. فحين تتشابك في ذهن الشخص ذكريات وأحداث مؤلمة يكون قد تعرض لها في الماضي، قد تصبح الكتابة ملاذه الوحيد، إذا كان كاتباً بالطبع.

هذا ما عاشه كثير من الكتاب والمبدعين ممن تعرضوا في طفولتهم للمآسي الشخصية، لكنهم تمكنوا بقوة الكلمات من التغلب على الألم والحرمان، وتحويل المعاناة إلى إبداعات على الورق، ومنهم جان جونيه الكاتب الفرنسي (المعروف بمساندته للقضية الفلسطينية) الذي تخلت عنه والدته عند ولادته. ورغم المعاملة الطيبة التي لقيها عند العائلة الجديدة التي اهتمت به، فإنه كان شديد العزلة، يقضي معظم وقته في القراءة. ولجوء جان جونيه الطفل للكتب من وجهة نظر التحليل النفسي كان بمثابة هروب من واقع «الطفل اللقيط» إلى عالم الخيال الذي يبعده عن مواجهة هواجسه. وروايته الأولى «نوتردام الزهور» التي كتبها في السجن حملت كل التناقضات التي كان يعيشها، وكل أدبه حمل هذه البصمة التي تتسم بالتمرد على العالم الخارجي الذي يراه بشعاً، باستثناء الكتب. والفكرة نفسها كانت عند جان بول سارتر الذي انتقد بشدة العالم «البرجوازي» الذي كان يعيش فيه، وحياته المملة في ظل غياب الأب الذي فقده وهو لم يتعدَ السنة ونصف السنة. وكان يصرح بأن وفاة والده سمحت له بأن يعيش بحرية، وأن يصبح المفكر الحر الذي نعرفه، حيث يقول: «الولد يتعرض لتأثير الأب في كل الميادين؛ أنا لم أتأثر بشيء، ولم يحكمني أحد؛ أبي لم يكن أكثر من صورة معلقة في غرفة والدتي». لكن الواقع هو أن سارتر كان يملأ الفراغ الذي سببه فقدان والده بالإبداع، حتى إن لم يكن واعياً لافتقاده لـ«سلطة الأب». إلا أن آثار النقص كانت تعيش في أعماقه، وتدفعه للإبداع. وقد يكون هذا السبب هو ما جعل غوستاف فلوبير لا يجرؤ على الكتابة إلا بعد وفاة والده الطبيب المشهور ذي الشخصية المهيمنة. وقد اعترف فيما بعد بأن غياب والده المفاجئ «أنقذه»، وجعله يقرر الشروع في التأليف وهو في الرابعة والعشرين. وهو ما فعله سيغموند فرويد أيضاً، حين قرر طرح نظرياته حول التحليل النفسي بعد وفاة والده جاكوب فرويد، التاجر اليهودي المتدين الذي كان يعارض أفكار ابنه، وكأن فرويد استعاد بموت والده «حريته».

وعبقرية الكاتب رومان غاري (الفائز الوحيد بجائزتين للغونكور) اقترنت كثيراً بوالدته مينا، المهاجرة الروسية التي اهتمت بتربيته بعد أن تخلى عنها زوجها. فالكاتب الفرنسي الذي عاش حياته محاطاً بحب وحماية والدته بنى كل أدبه حول شخصيتها الحاضرة بقوة، مقابل تغييب شخصية الأب. ومع كل الأحداث المأساوية التي عاشها في طفولته، فإن رومان اختار بفضل موهبته ككاتب أن يطلق العنان لمخيلته، ليروي قصة أخرى أكثر جاذبية وتفاؤل. وبدل الأب التاجر الصغير الذي تخلى عنه، ومات في معسكر نازي، والأم الخياطة الفقيرة التي يحتال عليها زبائنها، اختار غاري أن يروي للعالم قصة مختلفة، عن سيناريو الثأر الاجتماعي للأم الممثلة الموهوبة التي ضحت بحياتها لكي يصبح ابنها كاتباً ودبلوماسياً (وعد الفجر - دار نشر غاليمار)، والأب الممثل الروسي المعروف سليل العائلة الغنية (رقصة جنكيس كوهن - دار نشر غاليمار). ورغم أن العالم بأسره كان يعلم أن رومان غاري يكذب بخصوص أصوله، فإنه لا أحد كان يأبه لهذه «الخيانة» اللطيفة للواقع، لأنها سمحت لصاحبها بتخطي الصدمة، والإبداع.

وآثار الحرمان تتجسد عند كثير من الكتاب عبر سيرهم الذاتية، أو فيما يسمى «أدب الاعتراف». فتولستوي، في رائعته «الحرب والسلام»، يخفي بالكاد أوجه التشابه بين أبطال الرواية وأفراد عائلته، ولا سيما جديه، حتى أنه لا يهتم بتغيير أسمائهما الحقيقية. وفي «طفولة»، يروي قصة «فلاديمير»، الطفل الذي يفقد والدته، ويحاول إعادتها للحياة بدموع خياله، محاولاً بذلك استحضار تجربته الشخصية، مع مشاعر الحزن التي لم يجربها حين توفيت أمه، لأنه كان رضيعاً لا يتعدى ثمانية عشر شهراً.

وفيلسوف الأنوار جان جاك روسو يذهب لأبعد من ذلك، حين يكتب في مؤلفه المعروف «اعترافات»: «كلفت أمي حياتها... وولادتي كانت أول أحزاني». إن إحساسه بالذنب لموت أمه وهي تلده لازمه طويلاً، وكان وراء بحثه الدائم عن صورة الأم الغائبة في علاقاته العاطفية، فكان يميل للنساء الأكبر سناً ذوات الطابع السلطوي، وعلاقته بعشيقته مدام دو فرانس لسنوات جسدت هذا النقص الذي كان يعاني منه، حتى أن روسو كان ينادي عشيقته «ماما»، وهي تناديه «صغيري».

وماري شيلي ابتكرت شخصية وحش «فرانكنشتاين» الذي جسد حياتها التراجيدية المحفوفة بالموت. فقد فقدت أمها وهي ترى النور، ثم أطفالها الثلاثة. وحين طلب منها رفيقها الشاعر برسي شيلي في إحدى السهرات التفكير في قصة رعب ما كان عليها إلا أن تغرف من واقع الأموات الذين يعيشون في ذاكرتها، لتبعث الحياة في شخصية «فرانكنشتاين»، تماماً كما حاولت إعادة بعث الحياة في جسد ابنها الميت بهزه ونفضه بقوة بعد أن لفظ أنفاسه وهو لا يتعدى السبعة أشهر.

لكن الكتابة لا تنقذ الجميع. فبعض المبدعين لم ينجحوا في الخروج من سجن الماضي، وعاشوا مع صدمات الطفولة، دون أن يتمكنوا من تخطيها. فالبريطاني جان لو كارييه، كاتب روايات الجوسسة المعروف، انتظر ثمانين سنة قبل أن يواجه ذكرياته الأليمة، ويتحدث عن تخلي أمه عنه وهو في التاسعة (نفق الحمام - دار نشر لوسوي)، رافضاً لسنوات مجرد ذكر اسمها. ولهجة التأثر وهو يعترف لصحافيين من التلفزيون الفرنسي بأنه لم يسامحها لغاية الآن تدل على أنه لم يصفِ حساباته مع الماضي، ولا يزال رغم مرور كل هذه السنين حبيس «النفق». والوضع نفسه يجعلنا نتساءل عن أسباب انتحار بريمو ليفي، الكاتب الإيطالي الذي اعتقل في معسكر أشفتيتز وهو طفل، تاركاً لنا شهادته عن الجحيم الذي عاشه في كتاب (إذا كان رجلاً - دار نشر جوليار). ويشرح بوريس سيرولنيك، الكاتب الطبيب النفسي الفرنسي، في كتابه «في الليل... سأكتب شموساً» (دار نشر أوديل جاكوب): «بريمو ليفي لم يكن يكتب لامتصاص الصدمة والعبور لبر الأمان، بل كان يكتب بنية الثأر، مركزاً على أفظع الذكريات، لدرجة أن الناشرين رفضوا كتابه عدة مرات لبشاعة المقاطع، وكل ما فعله هو رعاية الصدمة النفسية التي كان يعاني منها. والجحيم الذي كان يكتب عنه طاله لأنه خضع للوجع دون أن يحاول التغلب عليه».

على أن المبدعين الذين عانوا الحرمان في طفولتهم كثر، ومنهم: رامبو الذي فقد والده وهو في السادسة، وهوغو وبودلير اللذين عاشا بعيداً عن الأب لغاية سن التاسعة، وألكسندر دوما وجورج ساند، وكلاهما فقد الأب في سن الرابعة، وموباسان الذي حرم من والده وهو في العاشرة، وروسو الذي فقد والدته عند ولادته، ودوستويفسكي، والأخوات برونتي، وفولتير، وغيرهم. فهل هذا يعني أن هناك علاقة مباشرة بين الإبداع والحرمان في الطفولة؟ ربما، لكن الأهم هو القوة التي مكنتهم من التغلب على المعاناة: قوة الكتابة.
Art

الوسائط المتعددة