كوارث العالم وكيفية معالجتها

الخميس - 17 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14933]

كوارث العالم وكيفية معالجتها

  • A
  • A
القاهرة: «الشرق الأوسط»
صدرت حديثاً عن «مجموعة النيل العربية للنشر» بالقاهرة طبعة جديدة لكتاب «إدارة الأزمات والكوارث» للدكتورة مبروكة محيريق. ويتناول الكتاب علم إدارة الأزمات، وهو العلم الإداري الذي يختص بدراسة الأزمات على تنوع تصنيفاتها ويختص بكيفية التعامل مع الأزمات، وكيفية التغلب عليها وتخطيها أيضاً وتجنب آثارها، وذلك من خلال طرح الحلول الملائمة لها.
ويذكر الكتاب أن العالم شهد على مستويات عدة، خصوصاً خلال السنوات الأخيرة عدداً متزايداً من الكوارث الطبيعية، وأخرى من صنع الإنسان، ضربت أنحاء متفرقة من الدول بما في ذلك زلزال تسونامي الذي ضرب جنوب شرقي القارة الآسيوية والذي أودى بحياة الآلاف، وزلزال هاييتي، وإعصار كاترينا في القارة الأميركية، وأيضاً مظاهر الجفاف والمجاعات في أفريقيا والتي لا تزال تشكّل خطراً على القارة السمراء. ومن بين الكوارث تفشي الأمراض والأوبئة التي انتشرت في جميع أنحاء العالم مثل: السارس، والأنثراكس، وجنون البقر، وإنفلونزا الطيور والخنازير، وغيرها، فضلاً عن المخاطر التي سببتها الأزمات والمتغيرات المناخية والكوارث البيئية، مثلما حدث في اليابان من انفجار المفاعلات النووية، وانتقال خطرها الإشعاعي إلى مساحات شاسعة امتدت إلى الدول المجاورة، وما نشأ عنه من انعكاسات مدمرة على الطبيعة والمناخ البيئي.
في السياق نفسه، يهتم الكتاب بالصحة البدنية والنفسية للإنسان، كذلك صحته الذهنية، ووعيه المعرفي والثقافي، لافتاً إلى أن معالجة هذه المشكلات تشكّل أسلحة قوية لمواجهة الكوارث الطبيعية، الأمر الذي يحتاج إلى منظومة استعدادات متكاملة من حيث إعداد الخطط ورسم السيناريوهات المناسبة لدرء الأزمات، وكيفية التغلب عليها، وكذلك ضرورة الإلمام بمواطن الخطورة المحتملة لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع تفاقمها، وتقديم حلول فاعلة تحدّ من الخسائر وتسهم في حماية الأرواح والممتلكات. ويشير الكتاب إلى ضرورة استخدام علم دراسات المستقبل، وتسخير العلوم والمعارف في ذات الشأن لخدمة الإنسان والبيئة، والخروج بالتوصيات التي من الممكن أن تقدم حلولاً فاعلة لتحقيق أعلى درجات الأمن والاستقرار للمجتمعات العربية على شتى الأصعدة الاجتماعية والسياسية والثقافية.
مصر كتب

الوسائط المتعددة