وليد توفيق: الجمهور السعودي متذوق جيد للفن والغناء

الجمعة - 25 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14941]

وليد توفيق: الجمهور السعودي متذوق جيد للفن والغناء

قال لـ«الشرق الأوسط»: المشاركة في «موسم الرياض» شرف كبير
  • A
  • A
الفنان وليد توفيق: أعمل على طرح أغنية مصورة جديدة
القاهرة: محمود الرفاعي
يشارك الفنان اللبناني وليد توفيق في «موسم الرياض الثقافي» بحفلين غنائيين مهمين، على المسرح الفني في الرياض، رفقة الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، والفنان اللبناني راغب علامة. وقال وليد توفيق في حواره مع «الشرق الأوسط» إن الدعوة التي تلقاها من المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه بالسعودية، دعوة رائعة أعادته للوقوف مرة أخرى أمام الجمهور السعودي المتذوق الجيد للفن والغناء. وأوضح أنه قرر الاكتفاء بطرح أغنيات سينغل والابتعاد عن تقديم أي ألبومات غنائية خلال الفترة المقبلة، وأوضح أنه تراجع عن تقديم مسلسل تلفزيوني يحكي حياته الشخصية. وإلى نص الحوار:

> كيف استقبلت دعوة المشاركة في موسم الرياض الثقافي؟

- استقبلتها بسعادة غامرة، لكونها قادمة من المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه بالمملكة، والذي أعتز كثيراً بمعرفته وصداقته، وستزداد سعادتي بالوقوف أمام الجمهور السعودي الرائع، الذي يتذوق أصول المغنى والفن، فالمشاركة في موسم الرياض شرف كبير لأي فنان عربي، وأتمنى أن يخرج الحفل بصورة جيدة ورائعة. وأنا من الآن أحاول إعداد جدول جيد للأغنيات التي سأقوم بغنائها في الحفل على أن تكون متنوعة ما بين المصري واللبناني والخليجي.

> الحفل سيجمعك بالفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب... ما تعليقك على هذا الاختيار؟

- شيرين عبد الوهاب من أحب الأصوات إلى قلبي، فصوتها يعد من أهم أصوات الوطن العربي خلال السنوات الأخيرة، وللعلم منذ أن استمعت لصوت شيرين عبد الوهاب لأول مرة، وهي تشدو بأغنيتها الشهيرة «آه يا ليل» توقعت لها نجاحاً باهراً، وعندما تم استضافتي في برنامج بإحدى الإذاعات العربية وقتئذ قلت إن هذا الصوت سيصير من أهم الأصوات لو تم الاهتمام به وتقديمه بالشكل المطلوب، لذلك أنا سعيد جداً بوجودنا سويا في الرياض.

> أطلقت في السنوات الأخيرة أكثر من أغنية على طريقة «السينغل»... متى سيبصر ألبوم وليد توفيق الجديد النور؟

- لا أفكر مطلقا في الوقت الحاضر، في إطلاق ألبوم غنائي جديد، فالشكل السائد الآن في كافة دول العالم هو الاتجاه للأغنية السينغل، وخصوصاً أنني كنت من أوائل الفنانين الذين اتجهوا إلى هذا الأمر، وأصبحت حاليا أنفذه بشكل احترافي، فكل ثلاثة أشهر، أعمل على طرح أغنية مصورة جديدة، وقمت بعمل ذلك بعد طرح آخر ألبوماتي «حبينا» في الأسواق بالتعاون مع إحدى شركات الإنتاج، لكن اختفى المنتج ولم أعد أعرف شيئا عن الألبوم، لذلك أصبحت حاليا أجمع أغنياتي السينغل في أسطوانات لإهدائها لأصدقائي.

> البعض يرى أن المشهد الغنائي الحالي يشهد تراجعاً في مستوى الأغنية ما تعليقك؟

- من يقول إنه لم يكن هناك فن هابط في فترة شبابنا فهو كاذب... كان هناك فن هابط وربما يكون أقل في المستوى من الذي يظهر الآن، ولكن الفرق يكمن في ظهور أصحاب هذا الفن في الإعلام، ففي بداياتي الفنية على سبيل المثال لم يكن لهؤلاء وجود أو انتشار في وسائل الإعلام. وأتذكر أيضا أنني في وقت ما قدمت أغنية مصرية عام 1985 بعنوان «أدوب في دباديبو» للشاعر الكبير مأمون الشناوي، لكن تم منعها من الإذاعة والتلفزيون لأنهم رأوا أن كلمة «دباديبو» غير لائقة، لكن الآن نستمع إلى أغنيات يقال في مطلعها «بحبك يا حمار».

> هل تشعر بالضيق عندما يتم مقارنتك بنجاح أي فنان لبناني آخر؟

- إطلاقا، لأن نجاح أي فنان لبناني أو عربي آخر، بمثابة نجاح لنا جميعا، لأننا في النهاية فنانون عرب، وأتمنى دوما النجاح للجميع، فأنا لم يسبق لي الدخول في أي مشكلات مع فنانين آخرين، فأنا الحمد الله أوجد في مكانة لا ينافسني فيها أحد، فبفضل الله أنا مستمر لما يقرب من 45 عاماً على عرش الفن العربي، وأتمنى من كافة الفنانين أن يستطيعوا الوصول إلى هذه المدة من النجاح في الفن، فهذا الرقم لم يسهل على أي فنان الوصول له.

> لماذا ابتعدت عن السينما في السنوات الأخيرة رغم أنك تعد من أكثر المطربين تقديما للأفلام السينمائية؟

- أرجوك لا تقارن بين السينما التي كانت تقدم في فترة ازدهاري فنيا، وبين السينما التي تقدم في الوقت الراهن، فمن وجهة نظري لا توجد سينما منذ حرب العراق، فأنا حينما وافقت على الظهور سينمائيا كان هدفي هو زيادة قيمة اسم وليد توفيق فنيا، ونجحت في ذلك وقدمت أعمالاً سينمائية مع كبار الفنانين العرب، حتى بدأت تقل تدريجيا إلى أن ظهرت أفلام المقاولات التي نهشت السوق الفنية، وأنا بطبعي لا أحب تلك النوعية من الأفلام فابتعدت، فنحن كنا نقدم أفلاماً سينمائية بأسعار رمزية ولكنها كانت تحقق الملايين من الدولارات، فمثلا فيلم «من يطفئ النار» الذي يعد واحدا من أهم أعمالي السينمائية بمصر تكلفته لم تتخط حاجز المليوني جنيه.

> ما حقيقة تقديم مسلسل سيرة ذاتية يتحدث عن مشوارك الفني؟

- بالفعل تم طرح الفكرة بعدما أحببت تقديم عمل عن حياتي الشخصية بعيداً عن التأليف والتزييف، ولكن الفكرة توقفت حينما جلست مع المنتج الكبير صادق الصباح، والذي قال لي مسيرتك لم تتوقف بعد لكي تقدم مسلسلاً عن مشوارك.
لبنان موسيقى

الوسائط المتعددة