ألبرتو فرنانديز... طموحه وتحديه إنقاذ الأرجنتين اقتصادياً

السبت - 26 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14942]

ألبرتو فرنانديز... طموحه وتحديه إنقاذ الأرجنتين اقتصادياً

الرئيس «البيروني» المرتقب يؤمن بأن «الجوع هو العار الأكبر»
  • A
  • A
بوينس آيرس: شوقي الريّس
في مستهل هذا العام، كان ألبرتو فرنانديز رئيساً سابقاً للوزراء على عهد الرئيس الأرجنتيني الأسبق نيستور كيرشنر، ثم على عهد زوجته الرئيسة السابقة كريستينا فرنانديز كيرشنر، وكان قد قرر الانكفاء عن العمل السياسي، وانصرف للتدريس في جامعة بوينس آيرس. لكن في منتصف مايو (أيار) الفائت، تمكنت كريستينا كيرشنر من إقناعه بالترشح لمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات التي ستُجرى يوم غد (الأحد)، على أن تكون هي المرشحة لمنصب نائب الرئيس.
وبعد ساعات قليلة من الإعلان عن ذلك الاتفاق المفاجأة، سخرت أصوات داخل حكومة الرئيس اليميني الحالي ماوريسيو ماكري من تلك المناورة، ووصفت ألبرتو فرنانديز بأنه دمية في يد كيرشنر، ولم تتردد في الإعراب عن ارتياحها لما قدرت أنه خطأ فادح في حسابات المعارضة، ويقينها بأن نتيجة الانتخابات الرئاسية ستكون لصالح الرئيس الحالي.
ولكن بعد الانتخابات الأولية للرئاسة - وهي انتخابات يتفرد بها النظام الأرجنتيني، ولا صفة رسمية لنتائجها سوى أنها ترسم صورة لتوزيع القوى المتنافسة - التي مُني فيها الرئيس ماكري بهزيمة قاسية، أصبح فرنانديز الرئيس الافتراضي للأرجنتين بانتظار تثبيت فوزه في الانتخابات النهائية الحاسمة أواخر الشهر الحالي، وانقلبت حياته رأساً على عقب بين ليلة وضحاها.
من هو ألبرتو فرنانديز الذي يناديه المقربون بـ«الأستاذ» (El Profesor)؟ وكيف وصل إلى عتبة رئاسة الأرجنتين بعدما قرر العزوف عن مزاولة النشاط السياسي والانصراف إلى العمل الأكاديمي والحياة الخاصة؟



التحول الكبير في المشهد السياسي الأرجنتيني بدأ أواخر العام الماضي، عندما ضاقت حلقة الملاحقات القضائية حول الرئيسة السابقة كريستينا فرنانديز كيرشنر، بسبب اتهامات بالفساد المالي، والضغط لوقف تحقيقات قانونية خلال عهدها، واقتراب مواعيد المحاكمات التي لا تستطيع التنصل منها خارج الحصانة الرئاسية.
الرئيسة السابقة كانت تدرك أن الرئيس الحالي ماوريسيو ماكري، الذي لا يملك سجلاً سياسياً يذكر، وينتمي إلى إحدى أغنى العائلات في الأرجنتين، جاء على أنقاض الخلافات العميقة في أوساط الحركة البيرونية. والمعروف أن هذه الخلافات تفاقمت على عهدها، وبلغت درجة من القطيعة والانقسامات الداخلية بات من المتعذر معها استعادة زمام الحكم في القريب المنظور. وفي ضوء هذه المعطيات، قررت أن باب الخلاص الوحيد أمامها هو في إعادة الوحدة إلى الحركة عبر خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.
بيد أن عودة كيرشنر إلى واجهة المشهد داخل الحركة البيرونية (يسار وطني) كانت دونها عقبات كبيرة، أبرزها العداء الشديد الذي تكنه لشخصها تيارات وازنة داخل الحركة، خصوصاً داخل الولايات والأوساط النافذة. وبالتالي، كلفت مجموعة من المقربين بجس نبض الجهات المناهضة لها، وإبلاغ تلك الجهات بأسفها لأخطاء الماضي، خصوصاً إبان ولايتها الرئاسية الثانية، متعهدة بفتح صفحة جديدة.

المقرب الموثوق
أحد الذين بلغتهم مقترحات كيرشنر ونياتها كان ألبرتو فرنانديز، الذي كان رئيس وزراء زوجها نيستور طوال فترة ولايته، ورئيس وزرائها في السنة الأولى من ولايتها عام 2007. وكان فرنانديز قد قرر قطع علاقاته بشكل نهائي معها، بسبب ما عده أفدح الأخطاء التي ارتكبتها، وهي الحرب المفتوحة التي شنتها ضد الشركات الزراعية الكبرى، الوازنة اقتصادياً وشعبياً في الأرجنتين، وإصرارها على المضي فيها حتى النهاية، وهو ما أدى إلى اتساع رقعة الخلافات داخل الحركة البيرونية، وتعميق الشرخ بين تياراتها اليسارية والوسطية. ومع ابتعاد فرنانديز عن الصفوف الأمامية في المشهد السياسي، وانصرافه إلى تدريس القانون الجنائي في الجامعة، راح يوجه انتقادات قاسية لسياسة الرئيسة وإدارتها، لدرجة أنه دعا إلى مناوأتها عندما ترشحت لولاية ثانية.
ومن ثم، وبعد أشهر من الاتصالات والجولات الاستشارية في أوساط الحركة البيرونية، تبين لكريستينا كيرشنر أن كفة الرافضين لعودتها إلى موقع القيادة راجحة على كفة الجاهزين لتأييدها. وهنا، ظهر اسم ألبرتو فرنانديز، الرجل الذي يجمع كل الخبرات السياسية والإدارية الممكنة: كبير المستشارين على عهد الرئيس الأسبق راؤول ألفونسين، والمسؤول المالي عن حملة خلفه إدواردو دوالدي، ثم مدير الحملة الانتخابية لنيستور كيرشنر ورئيس وزرائه، وحليف الزعيم البيروني البارز سيرجيو ماسّا بعد انشقاقه عن كريستينا كيرشنر. ويقول المتابعون لتلك الاتصالات إن الرئيسة السابقة تمكنت من إقناعه بقبول اقتراحها بعد يومين فقط من المفاوضات. وحقاً، في 18 مايو (أيار) الفائت، أعلنت الحركة البيرونية ترشيح ألبرتو فرنانديز لرئاسة الجمهورية وكريستينا كيرشنر لمنصب نائب الرئيس.
رهان اليمينيين... الفاشل
أحد المستشارين المقربين من الرئيس الحالي ماوريسيو ماكري علق يومها على ذلك الترشيح بقوله: «لم يكن بوسعهم ارتكاب خطأ أفدح؛ ألبرتو فرنانديز لم يربح انتخابات واحدة في حياته، ولا يتمتع بأي تأييد شعبي... وهو دمية بأيدي كريستينا؛ لم يعد هناك من شك في أنه سيعاد انتخاب ماكري».
كثيرون أيضاً كانوا يؤيدون تلك القراءة، لأن قلة هم الذين أدركوا وقتها أن ترشيح ألبرتو - وللعلم، استخدام الاسم الأول (وليس الكنية) شائع في السياسة الأرجنتينية - لم يكن يستهدف استقطاب الأصوات، بقدر ما كان يرمي إلى امتصاص الغضب الذي تثيره عودة كريستينا إلى الواجهة، وتوحيد الحركة البيرونية.
وحده ألبرتو فرنانديز كان قادراً على كسب ثقة حكام الولايات البيرونية الرافضين عودة الرئيسة السابقة، وثقة التيار المعتدل الذي يقوده سرجيو ماسّا. ووحده في الحركة كان القادر على مد الجسور، وفتح قنوات الحوار مع مراكز المال ووسائل الإعلام التي تكن شديد العداء للتيار الذي تقوده كريستينا كيرشنر.
وبالفعل، خلال الحملة التي مهدت للانتخابات الأولية، حرصت كريستينا على الظهور دائماً في الصف الثاني وراء فرنانديز، خصوصاً إبان المهرجان الختامي في مدينة روزاريو (ثاني كبرى مدن الأرجنتين) الذي حضرته جميع القيادات البيرونية لأول مرة مجتمعة منذ 28 سنة.
ومع اقتراب موعد الانتخابات الأولية، يوم 11 أغسطس (آب) الفائت، كانت معظم الاستطلاعات ترجح تعادل المرشَّحَين، وارتفاع نسبة الناخبين المترددين في حسم قرارهم، والذين كانت تميل أوساط الرئيس الحالي إلى عدهم من أنصاره الذين لا يريدون الكشف عن خيارهم تأييد المرشح الذي أدت سياسته الاقتصادية إلى تفاقم الأزمة الاجتماعية والمعيشية بشكل خطير، وهو الذي جاء على وعد بمعالجتها وإنهاض البلاد من محنتها المديدة.
إلا أنه سرعان ما تبين أن تلك الأصوات كانت مؤيدة في السر للرئيسة السابقة المحاصرة بملاحقات قضائية بتهم الفساد، والمعروفة بنزعتها الاستبدادية. وجاءت نتائج الانتخابات الأولية لتؤكد أن نصف الناخبين تقريباً يعدن ألبرتو فرنانديز، متحداً مع الحركة البيرونية، هو الخيار الأفضل للخروج من الأزمة، إذ حصل فرنانديز على 47 في المائة من الأصوات، ويكفيه أن يحصل غداً على 45 في المائة ليفوز برئاسة الجمهورية، مع كريستينا كيرشنر نائبة له.
هذه المفاجأة الكبرى أوقعت الهلع في أسواق المال، وأصيب ملايين الأرجنتينيين - ولا سيما من الطبقة البورجوازية، ناهيك من الأغنياء - بالذعر من احتمالات عودة الحركة البيرونية، مع كريستينا كيرشنر التي يعتقد كثيرون أنها ستكون الحاكمة الفعلية. وهذا، مع أن فرنانديز سعى منذ ذلك الوقت إلى إبداء المرونة، ورسم صورة الاعتدال في مواقفه وتصريحاته، وباشر بالتواصل مع إدارة المصرف المركزي بهدف تهدئة الأجواء المضطربة التي تتحرك فيها العملة الأرجنتينية منذ فترة. وكان فرنانديز قد رد بعنف على تصريحات الرئيس البرازيلي اليميني المتشدد جاير بولسونارو الذي قال بعد فوزه (أي فرنانديز) في الانتخابات الأولية إن «عودة البيرونيين إلى الحكم ستكون كارثة على الأرجنتين، وتدفعهم إلى الهجرة، كما حصل في فنزويلا»، وهدد بطردها من منطقة «ميركوسور» للتجارة الحرة، لكنه عاد وتراجع عن تصريحاته.
ويستبعد مقربون من فرنانديز أن يترك الزمام للرئيسة السابقة، خصوصاً أنه سبق وانتقدها بشدة، واستقال من رئاسة حكومتها، عندما كانت في ذروة نفوذها بعد فوزها بالولاية الأولى. وينقل عنه آخرون دعواته المتكررة إلى التحفظ، وتحاشي الإكثار من التصريحات الصحافية ومظاهر الإعزاز بالعودة إلى الحكم، وترك الرئيس الحالي ماكري يتخبط في أنواء الأزمة الاقتصادية «لأن عودة الناخبين لتأييدنا مرهونة بأن ترجح كفة الحقد على ماكري بسبب سياسته الاقتصادية على كفة الخوف من رجوعنا إلى الحكم»، كما ذكر أخيراً أمام أحد مساعديه.
وفي أي حال، عودة البيرونيين إلى الحكم في الأرجنتين مع فرنانديز لن تكون مفروشة بالورد، بل على العكس تماماً من ذلك، إذ تفيد آخر التوقعات الصادرة عن صندوق النقد الدولي بأن التضخم سيتجاوز 40 في المائة في العام المقبل، وأن إجمالي الناتج المحلي سيتراجع بنسبة 1.1 في المائة، وذلك بعدما بلغت نسبة التضخم هذا العام 53.5 في المائة، وانخفض سعر البيزو بنسبة 51 في المائة. ويذكر أن صندوق النقد كان قد منح الأرجنتين قرضاً العام الماضي، مقداره 54 مليار دولار أميركي، وهذا أكبر قرض فردي يمنحه في تاريخه. وكانت إدارة الصندوق قد وافقت الأسبوع الماضي على تعليق سداد القسط المستحق الشهر الماضي، بقيمة 4.5 مليار دولار، بسبب الظروف التي تمر بها البلاد حالياً، والتي اقتضت تصنيفها في الفئة نفسها التي تضم إيران وتركيا وفنزويلا واليمن وليبيا، بسبب الصعوبات الخطيرة التي تواجهها على صعيد الاقتصاد الكلي.

أولويات برنامج فرنانديز
لم يجد فرنانديز صعوبة في تحديد أولويات برنامجه الحكومي، بعد المستوى الذي تدهورت إليه الأوضاع المعيشية خلال الأشهر الأخيرة، حين بلغ عدد الذين يعانون من أزمة غذائية 11 مليوناً في واحد من أهم البلدان الزراعية والمنتجة للأغذية في العالم. وفي لقاء عقده فرنانديز أخيراً في كلية الزراعة بجامعة بوينس آيرس، قال: «الجوع هو عارنا الأكبر!»، وكشف عن خطة لدعم المواد الغذائية الأساسية التي تضاعفت أسعارها عن تلك التي في معظم البلدان الأوروبية. كذلك، وعد بالقضاء على أسعار الفائدة المرتفعة التي تدفعها المصارف على السندات، وتخصيصها لبرامج المساعدات الاجتماعية.
ومن الإنجازات المهمة التي يوشك فرنانديز أن يحققها، حتى قبل انتخابه المرتقب غداً رئيساً للجمهورية، عودة النقابات الأرجنتينية إلى الاتحاد بعد الانقسام التاريخي الذي مزقها في عام 1991. وحينذاك، انشقت النقابات التي أصبحت لاحقاً مؤيدة لتيار كيرشنر اليساري عن النقابات البيرونية التقليدية، بعد رفضها الإجراءات الليبرالية التي اتخذها الرئيس الأسبق كارلوس منعم، المنحدر من أصول سورية.
وقال فرنانديز في نهاية الجولة الأخيرة من المفاوضات التي جرت برعايته بين النقابات البيرونية: «الكل موافق على ضرورة توحيد المعسكر الشعبي في هذه الظروف الصعبة التي تقتضي مشاركة واسعة، وموقفاً موحداً لكل أطياف الطبقة العاملة».
حصاد

الوسائط المتعددة