البتراء: جامعة خضراء على هضاب عمّان

الأحد - 27 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14943]

البتراء: جامعة خضراء على هضاب عمّان

  • A
  • A
عمّان: «الشرق الأوسط»
حَرَمٌ جامعي أخضر، يمزج تصميمه بين التراث المعماري المحلي وأحدث التقنيات المستخدمة في مجال البناء الصديق للبيئة.

هذا ما يميّز جامعة البتراء، التي تقبع على إحدى هضاب العاصمة عمّان، وعلى بعد كيلومترات من مطار الملكة علياء الدولي. والبتراء هي إحدى أبرز الجامعات الخاصة في الأردن، تضم 8 آلاف طالب وأكثر من 600 أستاذ وإداري.

بدأت الجامعة في عام 2015 بالاعتماد على نظام متطوّر للطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، وذلك لتسيير العمل في مرافقها المختلفة. بدأ البرنامج بإنتاج 1.5 ميغاواط، ليتضاعف هذه السنة إلى 3 ميغاواط، مما خفض فاتورة الكهرباء من مليوني دولار في السنة إلى الصفر. وتصل مدة استرجاع قيمة الاستثمار من عائد التوفير إلى أقل من سنتين. ففي حين بلغت كلفة المرحلة الأولى نحو 2.1 مليون دولار، تدنّت كلفة المرحلة الثانية إلى نصف المبلغ للقدرة ذاتها، وذلك بسبب استمرار الانخفاض في أسعار اللاقطات الشمسية.

أما الفائض، الذي تنتجه المحطة الشمسية المركزية والمحطات الأربع الفرعية في الجامعة، فيتم تحويله إلى شركة الكهرباء الأردنية، ليُحسم من الاستهلاك في بعض فترات الذروة، على سبيل التبادل، خصوصاً خلال ازدياد الحاجة إلى التدفئة في أيام الشتاء ذات السطوع الشمسي الخافت. كما أن الجامعة تعتمد تدابير مشددة لضمان الاستهلاك الكفء للكهرباء، بما فيها المصابيح الموفّرة وأجهزة التبريد ذات الاستهلاك الطاقوي المنخفض.

يقول المستشار الأعلى للجامعة الدكتور عدنان بدران، إن الالتزام البيئي لا يقتصر على توفير الاحتياجات من الكهرباء بالكامل من مصادر الطاقة المتجددة، بل يشمل أموراً كثيرة أخرى، من تخفيف استخدام الورق، إلى معالجة مياه الصرف لري المساحات الخضراء، وصولاً إلى خفض تلوث الهواء.

ويشرح بدران برنامج الجامعة لتخفيض استخدام الورق، الذي يقوم على فرض الكتابة على وجهين في الصفوف الدراسية والامتحانات والأعمال الإدارية، فضلاً عن التحول إلى المراسلات الإلكترونية بين الدوائر المختلفة، وتسجيل محاضر الاجتماعات إلكترونياً، وتحويل الامتحانات إلى الأنظمة الإلكترونية. ويرافق هذا برنامج لإعادة تدوير النفايات عامة، حيث يتم فرزها وفق نوعيتها، تمهيداً لإرسالها إلى مصانع مختصة.

تعتمد جامعة البتراء على المياه من داخل حرمها. فإلى جانب بئر على عمق 350 متراً يزوّدها بالمياه الجوفية التي تتجدّد من الأمطار في فصل الشتاء، أنشأت الجامعة محطة معالجة لمياه الصرف بقدرة 200 متر مكعب يومياً، تُستخدم لأغراض الري. وهكذا، أمكن زيادة المساحات الخضراء في الحرم الجامعي، وزراعة 10 آلاف شجرة، وإقامة حديقة نباتية، لأغراض التعليم والاستمتاع بالطبيعة في وقت واحد. وسعياً وراء تعزيز الكفاءة، تعتمد الجامعة نظام الري بالتنقيط، لتخفيف هدر المياه. وتبني حالياً خزّاناً بسعة 50 ألف متر مكعب تحت أرض الملعب الرئيسي، وذلك لجمع مياه الأمطار.

ولما كان الحفاظ على سلامة الطلاب وصحّتهم في أولويات الجامعة، بدأت الإدارة بتنفيذ خطة لمنع دخول السيارات إلى داخل الحرم، لتقتصر على الطريق الدائري حولها، فأصبحت المناطق الداخلية مخصصة للمشاة فقط. ويقول الدكتور بدران إن هذا ساهم أيضاً في تخفيف الضجيج وتحسين نوعية الهواء. وحين تُستكمل الخطة، تصبح السيارات والآليات بالكامل خارج الأسوار، إلا في حالات الخدمة والصيانة، مما يوقف الانبعاثات السامة والضجيج. وفي حين تنقل حافلات مجانية الطلاب والعاملين في الجامعة من المواقف إلى البوابات الرئيسية، يتم العمل على إنشاء قطار كهربائي لتسييره على الطريق الدائري، فيربط مواقف السيارات والحافلات بالمداخل. وستنضم قريباً إلى القافلة النظيفة أربع سيارات كهربائية لنقل كبار الزوّار وذوي الاحتياجات الخاصة داخل الجامعة.

يبقى النموذج «الأخضر» لجامعة البتراء تجربة نادرة في الأردن والمنطقة العربية عامة. ويعود هذا، حسب بدران، إلى التأخُّر في إشاعة مفهوم ثقافة البيئة والاستدامة. فالجامعات وإداراتها، إلى جانب وزارة التربية والتعليم، حسب بدران، «لا تعطي الأولوية لترسيخ الثقافة الخضراء وتحويلها إلى التزام عملي، مما يستدعي ضرورة تخصيص جزء من الموازنات السنوية للاستثمار في هذا الغرض». ويقترح بدران على وزارات التعليم وهيئات الاعتماد ومراقبة الجودة والرقابة وضع شرط يتعلق برعاية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية، كجزء من المعايير المعتمدة لتصنيف الجامعات.

الوسائط المتعددة