الاتحاد الأوروبي يحذّر من استمرار خطورة «داعش»

الأربعاء - 30 أكتوبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14946]

الاتحاد الأوروبي يحذّر من استمرار خطورة «داعش»

  • A
  • A
بروكسل: عبد الله مصطفى
حذرت مايا كوسيانتيش المتحدثة باسم السياسة الخارجية الأوروبية، من استمرار خطر تنظيم «داعش»، ورأت أن ذلك يستدعي اليقظة، يأتي ذلك فيما أعلن في بروكسل أمس، أن فيدريكا موغيريني منسقة السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، سوف تشارك في الاجتماع الوزاري المقرر أن تستضيفه واشنطن في الرابع عشر من نوفمبر (تشرين الثاني)، لدول التحالف الدولي ضد «داعش».
وقالت المتحدثة باسم السياسة الخارجية في مؤتمر صحافي بمقر المفوضية ببروكسل، أمس، إن مكافحة الإرهاب العالمي تتطلب الوحدة والتصميم والتعاون، وجددت التعهد الأوروبي بمواصلة لعب دوره الفعال في التحالف ضد «داعش» والعمل على القضاء على الإرهاب على الصعيد الدولي.
ونوهت إلى الالتزام الأوروبي، بالمساعدة على ضمان استقرار شمال سوريا والعراق ومعالجة الأسباب الجذرية التي أدت إلى نشوء تنظيم «داعش». وحول طلب الولايات المتحدة من دول الاتحاد الأوروبي استعادة مقاتلين من مناطق الصراعات الذين حاربوا ضمن صفوف «داعش»، قالت المتحدثة إن الموقف الأوروبي واضح في هذا الصدد، حيث ترك الاتحاد للدول الأعضاء، اتخاذ القرار المناسب للتعامل مع هذا الأمر، وأن مؤسسات الاتحاد سيكون لها دور في التنسيق بين الدول الأعضاء في هذا الصدد وتقديم الدعم المطلوب.
من جانبها، نقلت وزارة الخارجية الأميركية أن وزراء من الدول المشاركة في التحالف الدولي المناهض لتنظيم «داعش» سيجتمعون في 14 نوفمبر لمناقشة «استراتيجية الكفاح المستمر للمتطرفين». وقالت الوزارة في بيان، إن مايك بومبيو سيستضيف الاجتماع الوزاري «الاستثنائي» للتحالف الدولي لهزيمة «داعش» في واشنطن.
وأضافت الوزارة أن «تحالفا ضد التنظيم لا يزال مهما للغاية»، وتابعت: «سيجتمع الوزراء لمناقشة استراتيجية الكفاح المستمر ضد (داعش) في فترة ما بعد التحرير وبعد وفاة أبو بكر البغدادي، مع التركيز بشكل خاص على التطورات الأخيرة في شمال شرقي سوريا وعلاقتها باستقرار وأمن المنطقة».
وفي الإطار نفسه، أكد الباحث الفرنسي في العلاقات الأوروبية - العربية سباستيان بوسوا، أن مقتل زعيم تنظيم (داعش)، أبو بكر البغدادي، قد يثير الرغبة بالانتقام لدى مناصريه، منوهاً إلى أن أتباع التنظيم كانوا يعرفون سلفاً أن البغدادي سيُقتل ولو بعد حين، «ومن هنا يمكن القول إن أتباعه يعتبرونه بطلاً وشهيداً وإن خلفاءه سيعملون على إذكاء الشعور بالانتقام».
ولفت بوسوا إلى أن «الانتقام لن يأتي بالضرورة من المنخرطين في صفوف التنظيم، بل من أشخاص تأثروا بآيديولوجيته ولو عن بعد»، مستكملاً: «أعتقد أن الاستخبارات البلجيكية والأوروبية عموماً يقظة أكثر من أي وقت مضى».
ونبه الباحث الفرنسي إلى أن «العمل الذي تقوم به إدارات الاستخبارات يتجاوز موضوع التهديد الأمني الخارجي، إذ الخطر، برأيه، ممكن أن يأتي من الداخل في مجتمعات تعاني من الاستقطاب والانقسام الشديدين».
أوروبا اخبار اوروبا

الوسائط المتعددة