متعة اللعب الفردي والجماعي في «كول أوف ديوتي: موديرن وورفير»

الثلاثاء - 05 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14952]

متعة اللعب الفردي والجماعي في «كول أوف ديوتي: موديرن وورفير»

قصة مشوقة ونمط لعب جماعي متكامل يدعم 100 لاعب... ومستويات رسومات مبهرة
  • A
  • A
جدة: خلدون غسان سعيد
تعود سلسلة ألعاب «كول أوف ديوتي» Call of Duty الحربية بجزء جديد من أجزاء «موديرن وورفير» Modern Warfare تدور أحداثها في الأوقات المعاصرة وتدعم اللعب الجماعي عبر أي منصة (الكومبيوتر الشخصي أو جهازي «بلايستيشن 4» و«إكس بوكس وان» للمرة الأولى في تاريخ السلسلة)، مع التخلي عن الحاجة إلى شراء التذكرة الموسمية Season Pass وصناديق الجوائز Loot Boxes للحصول على مزايا إضافية في اللعبة لصالح تحديثات مجانية مقبلة. واختبرت «الشرق الأوسط» اللعبة التي تدعم اللغة العربية، ونذكر ملخص التجربة.



قصة متداخلة

تدور أحداث قصة اللعبة خلال مهمة سرية لاسترجاع شحنة من الأسلحة الكيماوية الخطرة المتوجهة إلى دولة أورزيكستان الخيالية، حيث يتعرض أليكس الذي يعمل بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية إلى هجوم من مجموعة من المجهولين الذين يقتلون أحد أفراد قوات البحرية ويفرون بعد سرقة الأسلحة الكيماوية. ويجب استرجاع عبوات الأسلحة الخطرة، وإلا فإن العلاقات مع روسيا ستصبح متوترة للغاية. ولا تتوقف المعضلة عند هذا الحدث فقط، حيث تهاجم مجموعة إرهابية انتحارية مدينة لندن بعد مرور 24 ساعة فقط.

ويتم إرسال أليكس إلى قائدة المناضلين في أورزيكستان التي توافق على توحيد الجهود للعثور على الأسلحة الكيماوية المفقودة ومقاتلة القوات الروسية الموجودة في مناطق المناضلين. ويهاجم الفريق مدينة استولى عليها الإرهابيون ويعثرون على معلومات تدلهم على موقع زعيم الإرهابيين، ليهجموا على الموقع ويلقون القبض عليه. ويحاول الإرهابيون استرجاع قائدهم ويهجمون على السفارة الأميركية في أورزيكستان، ليعمل أليكس بعد ذلك إلى جانب قائدة المناضلين على الدفاع عن السفارة. وتهجم القوات الروسية على كل من المناضلين والميليشيات الإرهابية، ويكتشف اللاعب هوية سارق الأسلحة الكيماوية الخطرة الذي لن نذكر هويته، ونترك ما تبقى من القصة للاعبين ليكتشفوها بأنفسهم.

وتقدم اللعبة حزمة مهام إضافية اسمها «العمليات الخاصة» Special Ops تضع سيناريو مختلفاً يشكل خطراً على القوات الروسية، ويجب شن هجمة منسقة بصحبة أفضل العملاء لمواجهة الخطر الجديد.



آلية اللعب

تنقسم اللعبة إلى نمط اللعب الفردي والجماعي. ويقدم النمط الفردي قصة تركز على الواقعية والخيارات الأخلاقية التي تؤثر على مجريات اللعب، والتي يتم تقييم اللاعب بناءً عليها ومنحه درجات متوافقة مع ذلك. ويجب على اللاعب اتخاذ قرارات سريعة جداً حول الشخصيات المحيطة به وما إذا كانت تشكل تهديداً عليه وعلى فريقه أم لا، مثل تحرك يد امرأة نحو مكان غير واضح للاعب ببطء، وتحديد ما إذا كانت تحاول الوصول إلى سلاح أم إلى طفلها الرضيع. وإن أخطأ اللاعب بقراره وجرح أو قتل الشخصيات المحيطة، فسيحصل على تقييم سيئ في نهاية كل مرحلة وستتغير حوارات الشخصيات مع اللاعب وفقاً لذلك، مع تقديم جوائز لمن يحصل على تقييم مرتفع. ويقول تيلور كوروساكي، مخرج القصة في الشركة المطورة للعبة، إن هذه القصص معقدة أخلاقياً، حيث لا يوجد أشرار وأخيار أو شر مطلق وخير مطلق، بل هي مواقف وخيارات صعبة، ومن الصعب تحديد مسارك. كما يمكن للاعب اتخاذ قرار كيفية الهجوم على العدو، مثل استخدام بندقية القناصة عن بُعد لإزالة الحراس المتقاربين، أو تدمير المصابيح الكهربائية واستخدام النظارات الليلية خلال حيرة الأعداء في الظلام الدامس، وغيرها.

أما بالنسبة لنمط اللعب الجماعي، فتم تعديله ليسمح بالحصول على المزيد من آليات اللعب التكتيكية، مثل التركيز على استكشاف خرائط المراحل واقتحام الأبواب وإزالة جميع الأرقام والمؤشرات من على واجهة اللعب للمزيد من الانغماس. كما تمت إزالة الخريطة المصغرة لصالح مؤشر يشابه البوصلة وتلميحات بصرية للتعرف على الأصدقاء والأعداء. كما تعود آلية منح النقاط وفقاً لعدد الأعداء الذين هزمهم اللاعب Killstreak إلى هذا النمط. ويمكن منافسة فئات أكبر من اللاعب عبر الإنترنت في الخريطة الواحدة مقارنة بالإصدارات السابقة، مثل تقديم نمط Ground War القدرة على منافسة 100 لاعب، ووضع نمط Gunfight فريقين من لاعبين اثنين ضد بعضهما بعضاً في خريطة صغيرة لمدة 40 ثانية في كل جولة. كما تقدم اللعبة قدرات متقدمة على تخصيص الأسلحة، بحيث يمكن إضافة 60 ملحقاً لكل سلاح (يمكن استخدام 5 منها في آن واحد).



مواصفات تقنية

رسومات اللعبة جميلة جداً وتعتبر من أكثر الألعاب واقعية بالنسبة للتعابير الوجهية للشخصيات. ويمكن الاستمتاع بالرسومات المتقنة سواء لدى اللعب بالدقة الفائقة 4K على الكومبيوتر الشخصي بصحبة تقنية تتبع الشعاع الضوئي Ray Tracing أو على جهازي «بلايستيشن 4» و«إكس بوكس وان»، وبشكل كبير. الأداء الصوتي للممثلين مقنع والمؤثرات الصوتية واقعية.

وبالنسبة لإصدار الكومبيوتر الشخصي، فأطلقت «إنفيديا» تعريفا Driver لبطاقة الرسومات يسمح لها تقديم مستويات أداء مبهرة دون انخفاض مستويات الأداء، مع دعم تقنية تتبع الشعاع الضوئي في سلسلة بطاقات «جيفورس آر تي إكس» GeForce RTX ودعم تقنيتي Ansel وHighlights من اليوم الأول لإطلاق اللعبة.

أما بالنسبة لمواصفات الكومبيوتر المطلوبة لعمل اللعبة، فهي معالج «إنتل كور آي 3 4340» أو «إيه إم دي إف إكس - 6300» (يُنصح باستخدام «كور آي 5 2500 كيه» أو «إيه إم دي رايزين آر 5 1600 إكس»)، وذاكرة بحجم 8 غيغابايت (يُنصح باستخدام 12 غيغابايت) وبطاقة رسومات من طراز «إن فيديا جيفورس جي تي إكس 670» أو «إن فيديا جيفورس جي تي إكس 1650» أو «إيه إم دي راديون إتش دي 7950» (يُنصح باستخدام «إن فيديا جيفورس جي تي إكس 970» أو «إن فيديا جيفورس جي تي إكس 1660» أو «إيه إم دي راديون آر 9 390» أو «إيه إم دي آر إكس 580»)، و175 غيغابايت من السعة التخزينية، ونظام التشغيل «ويندوز 7 64 - بت (مع حزمة الخدمات الأولى SP1) أو «ويندوز 10 64 - بت (الإصدار 1709 أو أحدث).



معلومات عن اللعبة

- الشركة المبرمجة: «إنفينيتي وورد» Infiniti Ward www.InfinityWard.com

- الشركة الناشرة: «آكتيفيجين» Activision www.Activision.com

- موقع اللعبة على الإنترنت: www.CallOfDuty.com

- نوع اللعبة: قتالي من المنظور الأول First - person Shooter

- أجهزة اللعب: «بلايستيشن 4» و«إكس بوكس وان» والكومبيوتر الشخصي

- تاريخ الإطلاق: 25 أكتوبر (تشرين الأول) 2019

- تصنيف مجلس البرامج الترفيهية ESRB: للبالغين بعمر 17 عاماً أو أكبر «M»

- دعم للعب الجماعي: نعم

الوسائط المتعددة