قلق روسي إزاء تقليص إيران المزيد من التزاماتها النووية

الثلاثاء - 05 نوفمبر 2019 مـ -

قلق روسي إزاء تقليص إيران المزيد من التزاماتها النووية

روحاني أعلن استئناف تخصيب اليورانيوم بمنشأة «فوردو» غداً
  • A
  • A
صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية للرئيس حسن روحاني خلال افتتاح مصنع في طهران (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
عبرت روسيا عن القلق إزاء قرار إيران استئناف تخصيب اليورانيوم في منشأة تحت الأرض جنوب طهران، في انتهاك للاتفاق النووي.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحافيين «إننا نراقب بقلق تطور الوضع»، مضيفا «نحن نؤيد الحفاظ على هذا الاتفاق».

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أعلن في وقت سابق اليوم (الثلاثاء) أن بلاده ستتخلى عن التزامات جديدة في الاتفاق النووي الذي أبرمته مع الدول الست الكبرى عام 2015.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد أفاد روحاني أن إيران ستستأنف عمليات تخصيب اليورانيوم في مصنع «فوردو» على مسافة نحو 180 كلم إلى جنوب طهران، اعتبارا من يوم غد (الأربعاء)، بعدما جمدتها بموجب الاتفاق.

وأعلنت طهران، أمس، أنها دشنت مجموعة جديدة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة لتسريع تخصيب اليورانيوم، في انتهاك جديد للاتفاق النووي.

وبموجب الاتفاق النووي مسموح لإيران بتخصيب اليورانيوم بأكثر قليلا من خمسة آلاف من الجيل الأول من أجهزتها للطرد المركزي «آي.آر - 1» التي تعتبر على نطاق واسع عتيقة.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن بإمكان أجهزة الطرد المركزي الجديدة «آي.آر -6» تخصيب اليورانيوم أسرع من أجهزة الجيل الأول بعشر مرات.

وقال صالحي للتلفزيون الرسمي أمس «نشهد اليوم تدشين مجموعة تضم 30 جهازا للطرد المركزي آي.آر - 6». وأضاف «إيران تشغل الآن 60 جهازا حديثا للطرد المركزي آي.آر - 6. هذا يظهر قدرتنا وعزمنا».

وتابع صالحي «يعمل علماؤنا الآن على تطوير نموذج يسمى «آي.آر - 9»، يعمل أسرع من أجهزة «آي.آر -1» بخمسين مرة».

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت العام الماضي بصورة أحادية من الاتفاق النووي الذي كان يهدف لمنع طهران من الحصول على ترسانة نووية مقابل تقديم مزايا اقتصادية لها.

وتمارس الولايات المتحدة حاليا ضغوطا قصوى على إيران لإجبارها على العودة إلى طاولة المفاوضات.

ويريد الرئيس الأميركي دونالد ترمب صفقة أوسع من شأنها أن تحد من برنامج الصواريخ الإيرانية بالإضافة إلى أنشطتها الإقليمية، إلا أن طهران تؤكد أنها لن تدخل في أي مفاوضات مع الولايات المتحدة ما لم تظهر واشنطن «حسن النية».
ايران النووي الايراني

الوسائط المتعددة