اكتشاف رفات رفيق نابليون بونابرت

الخميس - 07 نوفمبر 2019 مـ -

اكتشاف رفات رفيق نابليون بونابرت

كان من أبرز جنرالات الجيش الفرنسي
  • A
  • A
علماء الآثار داخل الموقع الذي عثر فيه على رفات الجنرال الفرنسي (بي بي سي)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
كشف علماء آثار فرنسيون رفات أحد أبرز جنرالات الجيش الفرنسي، وكان يعتبره نابليون بونابرت قائده العسكري «المفضل» و«الأقرب له»، عقب إجراء اختبارات الحمض النووي لهيكل عظمي ذي رجل واحدة عثر عليه في الحصن الملكي في حديقة لوباتينسكي في سمولينسك، غرب روسيا.
وأظهرت نتائج التحليل أن الرفات يعود إلى الجنرال الفرنسي شارل إيتيان غيودين، الذي تعرض لقذيفة، وهو في عُمر 44 عاماً، قرب مدينة سمولينسك أثناء الغزو الفرنسي لروسيا في عام 1812، بالاشتراك مع بونابرت.
وتوفي غيودين عقب وقوع هذا الهجوم بثلاثة أيام، وتحديداً في 22 أغسطس (آب) من عام الغزو، متأثراً بجروحه، بينما انتزع الجيش الفرنسي قلبه بعد وفاته، ونقله إلى العاصمة الفرنسية، ودفنه في كنيسة صغيرة في مقبرة بير لاشيز في باريس.
والجنرال هو من قدامى المحاربين الذين شهدوا حروباً مهمة في تاريخ بلاده، وتعود أصوله إلى بلدة سابلونير الفرنسية حيث ولد في فبراير (شباط) عام 1768 وتوفي في 22 أغسطس 1812.
وكان دور غيودين في الحملة الفرنسية قيادة الفرقة الثالثة من الفيلق الأول للجيش الفرنسي التي كان لها دور كبير في معركة «سمولينسك».
وكانت عملية البحث عن رفات الجنرال الفرنسي قد بدأت في مايو (أيار) الماضي، بقيادة بيار مالينوفسكي، المؤرخ الفرنسي، رئيس مؤسسة تطوير المبادرات التاريخية الروسية - الفرنسية، وذلك بدعم من الكرملين.
وقال مالينوفسكي في تصريحات صحافية إن اختبارات الحمض النووي من الرفات الذي عثر عليه في روسيا تطابقت نتائجها مع عينات شقيقه الذي كان بدوره أحد جنرالات نابليون.
وأكد مالينوفسكي صلة الرفات بالجنرال الفرنسي قائلاً: «لم يعد هناك أي شك في ذلك».
وينتمي جودن، لأسرة أرستقراطية، كما أنه التحق بالمدرسة العسكرية التي درس فيها بونابرت.
وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قد أعلن اليوم (الخميس)، أن بلاده على استعداد لتسليم فرنسا رفات رفيق نابليون، الجنرال سيزار شارل - إتيان غيودين إذا رغب الجانب الفرنسي في ذلك.
روسيا فرنسا

الوسائط المتعددة