ماري تيريز معلوف: لا تهمني البطولة المطلقة وأطمح لتقديم الأفضل

الجمعة - 08 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14955]

ماري تيريز معلوف: لا تهمني البطولة المطلقة وأطمح لتقديم الأفضل

تصف دورها في «عروس بيروت» بالنقلة النوعية
  • A
  • A
تؤدي الممثلة ماري تيريز معلوف دور رنا في «عروس بيروت»
بيروت: فيفيان حداد
قالت الممثلة ماري تيريز معلوف بأن دورها في مسلسل «عروس بيروت» يشكل نقلة نوعية في مشوارها الفني. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «العمل ككل كان رائعا بجميع عناصره من منتج ومخرج وكاتب. حتى أن محطتي «إم بي سي» و«إل بي سي آي» اللتين تعرضانه ساهمتا في إلقاء الضوء على بنيته وفريق عمله كونهما من المحطات التلفزيونية الرائدة في لبنان والعالم العربي».
وتحقق ماري تيريز معلوف في تجسيدها دور (رنا) في العمل المذكور شهرة واسعة بعد أن حصدت انتشارا في لبنان والعالم أجمع، «في الحقيقة تفاجأت بهذا الكم من التعليقات الإيجابية التي تردني عبر حساباتي على مواقع التواصل الاجتماعي من مختلف أنحاء العالم. وعندما سافرت أخيراً إلى السويد كانت الجاليات العربية هناك تثني على المسلسل ككل وعلى الدور الذي أقدمه فيه».
سبق وشاركت ماري تيريز معلوف في أكثر من مسلسل لبناني ولكنها في «عروس بيروت» برزت موهبتها التمثيلية بشكل واضح. وقدمها العمل في إطار يختلف عن سابقيه مسلطا الضوء على ممثلة محترفة نالت الفرصة المواتية لإثبات جدارتها.
«لا شك بأن مشاركتي في هذا العمل كانت لها نكهة مختلفة وجمعت فيها كل خبراتي التمثيلية السابقة، ولا أزال أطمح إلى تقديم الأفضل في عالم ترتكز فيه خياراتي على الدقة». وتتابع في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «صحيح بأني لا أطل كثيرا في أعمال مكثفة ولكني حرصت منذ بداياتي على دراسة أي خطوة أقوم بها في هذا الإطار كي لا أقع في المحظور».
وعن كيفية تحضيرها لدورها في «عروس بيروت» تقول: «في الحقيقة لم أكن أملك الوقت الكافي بداية للتحضير له كما يجب. فاختياري لتقمص الدور جاء بسرعة بعدما كان مقررا أن تؤديه ممثلة أخرى اعتذرت عن تقديمه في اللحظة الأخيرة. ولكني شكّلت فكرة واضحة عن طبيعة الشخصية التي ألعبها وركزت على خطوطها العريضة كونها امرأة هادئة وتحتفظ بمعاناتها في داخلها. وبعدها وأثناء التصوير رحت أكوّن فكرة واضحة عنها من خلال قراءاتي الكثيفة للنص».
وماري تيريز المتزوجة حديثا ولم ترزق بعد بالأولاد تشير إلى أن حس الأمومة المرهف الذي تحلّت به في مشاهد تجمعها مع ابنها في العمل وضمن عدد كبير من الحلقات كان تلقائيا وربما خزّنته من علاقتها الوطيدة مع ابن أخيها في حياتها العادية.
وتصف ماري تيريز معلوف طاقم العمل بالرائع والذي يسود أداؤه انسجاما كبيرا. «الجميع كان يتحلى بالعفوية والطبيعية كما أن عين المخرج الثاقبة لعبت دورا كبيرا في تحويلنا جميعا أبطالا للعمل. فكنا نشعر بالراحة وبالمحبة تجاه بعضنا من دون استثناء وهذا الأمر ينعكس إيجابا على أي عمل درامي ويمكن أن يلمسه المشاهد مباشرة».
وعما تحمل لها هذه التجربة من مسؤولية خصوصا أنها تقف فيها أمام ممثلين نجوم أمثال تقلا شمعون وظافر العابدين ترد: «شعور بالرهبة كان يتملكني كلما فكرت بأني سأقف أمام قامة فنية كبيرة لديها تاريخ طويل وغني كالممثلة تقلا شمعون. فهنا المسؤولية تكون مزدوجة وتتطلب مني إضافة إلى أداء ممتاز جهدا لأجاري هذه القامة الفنية كي أستطيع تأليف ثنائي ناجح معها. وكنا على فكرة نتحدث سويا عن المشاهد التي تجمعنا قبل موعد التصوير ونحضر لها معا بحماس».
وعن الممثل ظافر العابدين تقول: «هو إنسان رائع ويستحق لقب «جنتلمان الشاشة العربية». فهو ورغم مهارته في التمثيل والشهرة الواسعة التي يتمتع بها، بقي متسلحا بالتواضع ومتعاونا مع الممثلين بمحبة مما يرخي أجواء الراحة على من يشاركه التمثيل».
تتابع ماري تيريز معلوف أداءها في «عروس بيروت» الذي تستعد للمشاركة في جزئه الثاني حلقة بحلقة وتقول: «يهمني أن أكتشف أخطائي وكذلك المشاهد التي أديتها كما هو مطلوب. فكل ذلك يساهم في تطوير موهبتي التمثيلية». وعن نقاط الشبه التي تجمع بينها وبين شخصية رنا التي تجسدها تقول: «هي تشبهني بهدوئها وبصبرها الطويل فأنا أتمتع بهما في شخصيتي الطبيعية».
وتصف معلوف «عروس بيروت» أنه بمثابة إنتاج ممتاز قد يساهم كغيره من أعمال الدراما المشتركة إلى فتح أبواب الفرص على مصراعيها أمام الممثل اللبناني «لا شك بأن الدراما اللبنانية تعيش حاليا نهضة واسعة كما أن الممثل اللبناني باتت مشاركته مطلوبة في الأعمال المختلطة. و«عروس بيروت» هو واحد من أعمال الدراما المشتركة الذي نأمل أن يفتح أمامنا فرص تمثيل أكبر وتجارب درامية مشابهة وعلى المستوى المطلوب».
وعن كيفية خياراتها لأعمالها المقبلة تقول: «لطالما كنت أدقق في خياراتي وبأهمية الدور الذي سألعبه. فإذا شعرت بأنه لن يضيف إلى مسيرتي كنت أرفضه من دون تردد، وهو أمر سأثابر على اتباعه في أعمالي المقبلة. فلقد كنا قلقين بشأن ردّ فعل المشاهد تجاه تجربة درامية سبق وقدمت بنسخة عالمية. إلا أنها حققت النجاح المطلوب أسوة بتجارب فرنسية وإسبانية وأوروبية غيرها اتبعت نفس الأسلوب بعد أن حولت مسلسلات أجنبية إلى نسخات محكية بلغتها الأم. وأكثر ما ركزت عليه في دوري هو جوانب الشخصية التي أقدمها وسياق حبكتها في النص وإلى أين ستصل في النهاية. وكل ذلك يعني لي الكثير على صعيد خياراتي التمثيلية إذ يهمني أن لا تمر الشخصية التي أقدمها مرور الكرام». وعما إذا صارت اليوم تفكر بتقديم بطولة مطلقة في عمل ما تقول: «لا تهمني البطولة المطلقة بل الدور الجميل الذي يترك أثره الإيجابي على المشاهد ويحفر في ذاكرته. وأحيانا كثيرة تشكل البطولة الثانية في عمل ما محورا أساسيا له ومساحة انتشار أكبر من البطولة الرئيسية».
وعن رأيها في الأعمال المسرحية والسينمائية اللبنانية تقول: «لا يزال مشوارنا طويلا في هذين المجالين رغم تحقيقنا قفزات جيدة جدا في عالم صناعة الأفلام المحلية والتي وصل بينها للترشح إلى جوائز عالمية. ولكن ينقصنا الدعم المادي والمعنوي لحمل تجاربنا هذه إلى المستوى المطلوب، فيدخل لبنان على خارطة الصناعة السينمائية في العالم.
أما بالنسبة للمسرح فالتقدم في مجاله لا يزال خجولا وبعض أعماله المعروضة في الآونة الأخيرة ضعيفة لا تتناسب مع تطلعات جيل مثقف يهوى المسرح. وبرأيي يجب دعم هذين المجالين كي تكبر المنافسة بين الأعمال وتشكل حافزا لتطورها».
لبنان دراما

الوسائط المتعددة