تدخلات علاجية في الاضطرابات النفسية والإدمان

الجمعة - 08 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14955]

تدخلات علاجية في الاضطرابات النفسية والإدمان

في المؤتمر الدولي السادس لـ«مجمع إرادة والصحة النفسية» بجدة
  • A
  • A
جدة (السعودية): د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
انطلقت أمس الخميس، في مدينة جدة ولمدة 3 أيام متتالية، أعمال «المؤتمر الدولي السادس لمجمع إرادة والصحة النفسية» بجدة تحت عنوان: «جديد التدخلات العلاجية في الاضطرابات النفسية والإدمان». وصرح رئيس المؤتمر استشاري الطب النفسي الدكتور نواف بن عبد العزيز الحارثي، بأن أكثر من 55 باحثاً ومختصاً وأكاديمياً دولياً ومحلياً في مجال الاضطرابات النفسية وعلاج الإدمان يشاركون في إلقاء 35 محاضرة موزعة على 13 جلسة علمية و30 ورشة عمل، بالإضافة إلى إقامة حلقة نقاش بعنوان: «الانحراف الفكري من المنظور النفسي والاجتماعي».

الإدمان

استحوذ موضوع الإدمان على جزء مهم من جلسات المؤتمر، لأن الإدمان أصبح سمة من سمات العصر، وهو داء فتاك يفتك بشباب المجتمعات. وتحدث إلى «صحتك» البروفسور محمود عبد الرحمن محمود، أستاذ الطب الوقائي بكلية الطب والباحث في الصحة النفسية وعلاج الإدمان أحد المتحدثين في المؤتمر، وعرف الإدمان بأنه «استخدام مواد، مثل الكحول أو العقاقير، بشكل يؤدي إلى الاعتماد النفسي والفسيولوجي عليها». ويعدّ الإدمان من أكبر مشكلات الصحة العامة العالمية، ويتجاوز عدد مدمني الكحول في العالم ملياري شخص، وهناك أكثر من ربع مليون من مدمني العقاقير، بينما تشير الإحصاءات غير الرسمية إلى أن هناك أكثر من 10 ملايين مدمن منهم بالعالم.

ويضيف الأستاذ الدكتور محمود عبد الرحمن أن «الشخص يمر بمراحل عدة حتى يصل إلى حالة الإدمان، وأول تلك المراحل هي التعاطي العرضي أو المتقطع، مروراً بالتعاطي المتكرر والذي ينتهي بالإدمان بشكله المعروف، ولا نستطيع تحديد الفترة بين مرحلة لأخرى والتي قد تكون جرعة واحدة في بعض المواد. قد يؤدي الإدمان لما تسمى (متلازمة التبعية) والتي تُعد مجموعة من الظواهر السلوكية والمعرفية والفسيولوجية التي تحدث بعد الاستخدام المتكرر للمواد المخدرة أو المسكرة، وتتضمن عادة السلوك القهري، والرغبة الملحة والقوية في الاستمرار في التعاطي رغم معرفة العواقب الضارة، يعقب ذلك الوصول لمرحلة الاعتماد على مادة التعاطي، وظهور الأعراض الانسحابية بحسب خصائص كل مادة».

وتعدّ مادة الحشيش، ثم تليها حبوب الكبتاغون، المادتين الأكثر تعاطياً بالمملكة، يليهما الهيروين. وتعدّ جميعها من الأخطر أثراً على جميع المستويات نفسياً وعقلياً وجسدياً.

برامج العلاج

ولقد حددت إحدى أهم المنظمات العلمية في أبحاث الإدمان (NIDA) قواعد إرشادية لنجاح برامج علاج الإدمان، تشمل 13 قاعدة؛ نلخصها فيما يلي:

- ليس هناك علاج واحد مناسب لجميع الأشخاص.

- لا بد من أن يكون العلاج جاهزاً ومتاحاً في جميع الأوقات.

- العلاج الفعال لا بد من أن يُعنى بالاحتياجات المتعددة للفرد.

- خطة الرعاية والعلاج يجب أن يتم تقييمها باستمرار، وتعدل كلما لزم ذلك للتأكد من أنها تناسب احتياجات الشخص المتغيرة.

- الاستمرار في العلاج لمدة كافية من الوقت هو عامل أساسي لفاعلية ونجاح العلاج، والمدة المناسبة متوقفة على مشكلات المرضى واحتياجاتهم.

- التقويم والإرشاد والعلاجات السلوكية الأخرى جزء ضروري من العلاج الناجح والفعال للإدمان، حيث تجعل المريض ذا مهارات وقدرات تساعده على مقاومة استعمال المخدر، وتنمي، كذلك، لديه القدرة على حل المشكلات.

- العلاج الدوائي عامل مهم في علاج كثير من المرضى، خصوصاً إذا كان مصحوباً بالتقويم والعلاجات السلوكية الأخرى.

- المدمن أو الشخص الذي يستخدم المخدر والذي لديه، بالإضافة إلى ذلك، اضطراب عقلي لا بد من أن يتلقى علاجاً متكاملاً لكلتا المشكلتين، وعادة تعرف هذه الحالات بالتشخيص المزدوج.

- إن العلاج الدوائي بتنقية الجسم من المخدر هو فقط المرحلة الأولى في علاج الإدمان، وهو بمفرده غير قادر على إحداث تغير كبير بالنسبة للمريض.

- المعالجة لا يشترط أن تكون طواعية كي تكون فعالة، ولكن تقديم حافز قوي للمريض يسهل عملية العلاج.

- إمكانية تناول المخدر أثناء فترة العلاج لا بد من أن تُراقب باستمرار.

- لا بد من أن تتوفر برامج العلاج لتقييم وتشخيص الأمراض المصاحبة، مثل مرض ضعف المناعة المكتسبة (الإيدز)، ومرض الالتهاب الكبدي، ومرض الدرن، والأمراض المعدية الأخرى، وتوجيه المرضى وتوعيتهم لتعديل أو تغيير سلوكياتهم التي تضعهم والآخرين في موضع خطورة انتقال العدوى.

- إن الشفاء من الإدمان من الممكن أن يستغرق مدة طويلة، وغالباً ما يتطلب مراحل عدة من العلاج، وكما هو في الأمراض المزمنة الأخرى؛ من الممكن أن تحدث انتكاسة للمريض أثناء العلاج أو حتى بعد مراحل ناجحة منه، فالمريض يحتاج علاجاً لمدة طويلة ومراحل متتالية للحصول على إقلاع عن المخدر وعودة تامة لسابق حالته الصحية والعملية، والمشاركة في برامج الدعم النفسي أثناء وبعد العلاج غالباً ما تساعد على إتمام الإقلاع عن الإدمان.

وتعد الوقاية الباب الأول لمنع الوقوع في براثن الإدمان، وتبدأ من المنزل والتنشئة وتدريب الأبناء على عدم الانسياق وراء ضغط الأنداد وأصدقاء السوء بحيث يستطيع الفرد أن يقول: «لا» لكل سلوك يمكن أن يوقعه في هذا الداء العضال.

المرونة النفسية

تمر بالإنسان، خلال رحلة حياته، أحداث متنوعة، يتأثر بالصعبة منها وبالمواقف الضاغطة عليه، كموت عزيز، أو خسارة وظيفة، أو الإصابة بمرض خطير! والناس يختلفون في طريقة استجابتهم وردود الأفعال تجاه هذه الأحداث، فالبعض قد يدخل في حالة من الحزن والضيق الشديد لفترة طويلة، وقد لا يتمكن من الخروج منها، والبعض الآخر قد يدخل في الحالة نفسها ولكن لفترة قصيرة ومؤقتة يعود بعدها لممارسة حياته بشكل طبيعي.

والسؤال هنا: ما الفرق بين الاثنين؟ وما العوامل التي تتحكم في طريقة تعامله مع تلك الأحداث؟ يجيب عن ذلك الدكتور محمد سعد المقهوي، استشاري الطب النفسي رئيس برنامج علاج الإدمان بـ«مجمع الأمل» بالدمام وأحد المتحدثين في المؤتمر، بأن الفرق الرئيسي بين الحالتين هو أن الأشخاص الذين لديهم القدرة على التعامل مع الأحداث والمواقف الضاغطة يتمتعون بمرونة نفسية عالية تمكنهم من تجاوز هذه المواقف والتعامل معها بطريقة أكثر إيجابية.

وسؤال آخر هو: ما المرونة النفسية؟ وما أهميتها؟ وكيف نستطيع أن نكتسب هذه المهارة؟ يجيب، أيضاً، الدكتور المقهوي بأن «الجمعية الأميركية للأمراض النفسية» عرّفت المرونة النفسية بأنها «عملية التوافق الجيد والمواجهة الإيجابية للشدائد، والصدمات، والنكبات، أو الضغوط النفسية العادية التي يواجهها البشر مثل: المشكلات الأسرية، ومشكلات العلاقات مع الآخرين، والمشكلات الصحية الخطيرة، وضغوط العمل، والمشكلات المالية)2002، APA). فالأشخاص الذين يتمتعون بمرونة نفسية عالية تتنوع لديهم الأساليب التي يستخدمونها في مواجهة أحداث الحياة المختلفة. وفي المقابل؛ فإن التصلب وعدم المرونة يجعل الأشخاص عرضة للتأثيرات السلبية الناتجة عن المواقف الضاغطة التي يتعرضون لها. وهنا تكمن أهمية المرونة النفسية في تحقيق الصحة النفسية للفرد والوقاية من الاضطرابات النفسية، إضافة إلى التكيف الشخصي والاجتماعي مع الآخرين والناس من حولهم».

وعند البحث في أوصاف الأفراد الذين يتمتعون بالمرونة النفسية، «سنجد أنهم الذين يشعرون بأن لديهم القدرة على التحكم في الأحداث بدلاً من شعورهم بفقدان السيطرة وأنهم لا حول لهم ولا قوة، كما أنهم ينظرون إلى التغيير على أنه تحدٍ عادي يستطيعون التعامل معه بالشكل الأمثل، إضافة إلى أن لديهم القدرة على التعافي بسرعة من التأثيرات السلبية لمنغصات الحياة اليومية وسرعة تجاوزها، والقدرة على الاستفادة من النجاحات السابقة في التعامل مع الضغوط ومواجهتها، كما أن لديهم مستوى عالياً من تقدير الذات».

تعزيز الصحة النفسية

ويضيف الدكتور المقهوي أن «الجميل في الأمر، هنا، أن المرونة النفسية من المهارات التي يمكن تعلمها واكتسابها، وقد ذكرت (الجمعية الأميركية لعلم النفس) 10 طرق لبناء المرونة النفسية؛ هي:

- العلاقات الاجتماعية مع الآخرين.

- تجنب الاعتقاد بأن الأزمات أو الأحداث الضاغطة مشكلات لا يمكن تجنبها.

- تقبل الظروف التي لا يمكن تغييرها.

- وضع أهداف واقعية والتحرك الإيجابي نحو تحقيقها.

- اتخاذ أفعال في المواقف والاندفاع الإيجابي باتجاه تحقيقها.

- تلمس الفرص التي تدفع باتجاه اكتشاف الذات.

- النظرة الإيجابية للذات.

- وضع الأشياء في سياقها الطبيعي.

- الحفاظ على روح التفاؤل والاستبشار.

- رعاية المرء لعقله وجسده وممارسة التمارين بشكل منتظم، والاندماج في أنشطة الترفيه والاسترخاء، والتعلم من الخبرات السابقة».

وأخيراً، هناك سوء فهم شائع حول المرونة النفسية؛ هو أن الأشخاص الذين يتمتعون بالمرونة النفسية لا يعانون من المشاعر السلبية ويحافظون على تفاؤلهم طول الوقت. يصحح ذلك المفهوم الخاطئ الدكتور المقهوي بأن «حقيقة الأمر على العكس من ذلك؛ فلقد ثبت أن الأشخاص ذوي المرونة النفسية يستطيعون أن يكتسبوا، مع الوقت، أسلوباً للتأقلم يمكنهم من تجاوز الأزمات والتعامل مع المواقف والأحداث بصورة فعالة».

الوسائط المتعددة