جمهور الإسكندرية يتذكّر حكايات الجاليات الأجنبية وتراث المدينة

السبت - 09 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14956]

جمهور الإسكندرية يتذكّر حكايات الجاليات الأجنبية وتراث المدينة

عبر النسخة العاشرة من احتفالية «أيام التراث» بمشاركة محلية ودولية
  • A
  • A
القاهرة: نادية عبد الحليم
احتفالاً بكنوز الإسكندرية التراثية، ومحاولة الكشف عن الذاكرة المنسية بين تفاصيل الكثير من الأمكنة والوثائق والصور، أطلق أمس الجمعة «المركز الفرنسي للدراسات السكندرية»، احتفال «أيام التراث السكندري»، تحت شعار «آخر أخبار الإسكندرية» في نسخته العاشرة بالمدينة الساحلية، ويستمر لمدة أسبوع بمشاركة نحو 100 فرد وجهة ومؤسسة تراثية وثقافية حكومية وخاصة ومحلية ودولية، من بينها وزارة الثقافة المصرية والسفارة الفرنسية والمحافظة وقنصليات فرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليونان ومكتبة الإسكندرية والمراكز الثقافية الأجنبية مثل معهد جوته والمعهد الفرنسي.

وتكتسب نسخته هذا العام أهمية خاصة، نظراً للاحتفال بمرور 10 سنوات على إطلاق الاحتفالية، وفق مروة عبد الجواد مسؤول القطاع الثقافي بـ«المركز الفرنسي للدراسات السكندرية»، التي تقول لـ«الشرق الأوسط»، «أطلق المركز هذه الفكرة استلهاماً من (أيام التراث الأوروبي) الذي يقام في شهر سبتمبر (أيلول) من كل عام، وتقوم على فتح الأماكن غير المعتاد فتحها أمام الجمهور، إلى جانب الأماكن الأثرية مجاناً، لكن تم تطويرها بحيث تشمل بجانب ذلك إقامة أحداث ثقافية وفنية حول تراث المدينة، بهدف جذب أكبر قاعدة من الجمهور باختلاف شرائحهم وأذواقهم».

وتتابع: «عام وراء عام أصبحت أعداد الجماهير التي تحرص على الحضور في تزايد مستمر، حتى وصلت العام الماضي إلى 10 آلاف مشارك، ونأمل هذا العام في المزيد، لا سيما أن الأمر لن يقتصر على الجولات الأثرية والمتاحف وفعاليات مراكز التاريخ والفنون، لكنه يتضمن أيضاً استكشاف وإعادة إحياء الذاكرة المنسية للإسكندرية، وسط المواد المكتوبة والصور والوثائق المرتبطة بالمدينة على مدار قرنين من الزمان من خلال الصحافة السكندرية الناطقة بالفرنسية والعربية عبر ثلاثة معارض توثيقية».

ويتناول المعرض الأول تاريخ الصحافة في مصر عبر صفحات من الصحافة السكندرية التي صدرت بالفرنسية منذ نهاية القرن التاسع عشر وخلال القرن العشرين، ما يبرز تأثير الصحافة الفرنسية على حركة النهضة الثقافية والأدبية الحديثة في مصر والعالم العربي، إلى جانب معرض حول قناة السويس في الصحافة، وذلك بمناسبة أن هذه النسخة من «أيام التراث السكندري» تواكب عام الثقافة المصرية الفرنسية 2019، والاحتفال بمرور 130 عاماً على افتتاح القناة، أما المعرض الثالث فسيدور حول «الإسكندرية في صحافة البلدية»، أي الصحف السكندرية التي كانت تصدر باللغة العربية مثل «الأهرام» في بداياتها قبل انتقالها إلى القاهرة.

وتماهياً مع هاتين المناسبتين، يشهد الأسبوع الثقافي أيضاً انعقاد «مؤتمر قناة السويس... مكان الذكريات»، ليعيش الحضور أجواء دافئة عبر الاطلاع على الذكريات الشفهية التي جمعها من 50 شخصية عملت في القناة من كبار المديرين والفنيين والعمال من الجنسيات المختلفة، وكان فريق العمل في البرنامج قد قام بالسفر إلى إيطاليا واليونان وباريس وبورسعيد لجمعها تحت اسم «الذكريات السعيدة».

ومن أبرز النشاطات غير التقليدية التي احتضنها الأسبوع الثقافي، العرض الأول للفيلم الوثائقي «طليان إسكندرية» في حفل الافتتاح بمركز الحرية للإبداع، الذي يستعرض التأثيرات الثقافية والمعمارية والتجارية للوجود الإيطالي في المدينة منذ عصر محمد علي باشا، في حضور السفير الإيطالي وقنصل فرنسا ومحافظ الإسكندرية.

ومن السينما التوثيقية إلى تجربة جديدة هي المسرح الوثائقي، وفيها يقوم الفنانون بنقل الذاكرة الحية عن المدينة، ووضعها على خشبة المسرح، بجانب التعريف بتراث وتاريخ الإسكندرية عبر التقنيات الحديثة، وفي إطار الربط بين التراث السكندري وبلاد الشام يقدم شباب سوري وسكندري عرضاً مسرحياً حول التراث المشترك.

ويقول الدكتور إسلام عاصم مدير جمعية التراث والفنون التقليدية بالإسكندرية، وأحد الشركاء المؤسسين للاحتفالية، «إن التراث السكندري يمثل نقطة محورية في تاريخ مصر؛ لأن الإسكندرية قامت من جديد في القرن التاسع عشر، عندما وجه لها الوالي محمد علي اهتماماً خاصاً ما جعلها ملتقى الجنسيات والحضارات المختلفة، ونقطة اتصال مصر بالعالم، لا سيما أن انتعاش التجارة فيها جذب الفرنسيين والإيطاليين واليونانيين والإسبان، وغير ذلك ممن عاشوا على أرضها، وتعايشوا في سلام، وأبدعوا فيها كُل في مجاله وبثقافته وحضارته، ما أسهم في ترك تراث عظيم نحاول عبر هذا الأسبوع أن نعيد إحياءه، واستلهامه، في دعوة إلى التعايش مع الآخر مثل الأجداد وأبناء المدينة القدامى».

ويلفت: من أهم ما تتميز الاحتفالية هذا العام هو عدم التركيز على المحاضرات المتخصصة التي تهم الدارسين والباحثين وحدهم، فهناك اهتمام واسع بالفنون والجمال، وكل ما يساهم في تغذية الروح من خلال النهل من التراث، وانطلاقاً من ذلك بدأت الاحتفالية بجولات، سيراً على الأقدام منها، جولة في حي رأس التين تم خلالها زيارة مجموعة من الأمكنة المهمة والجوامع التاريخية، وتقديم الشرح المبسط لها، وزيارة المبنى التاريخي للإسعاف الذي يعود إلى عام 1928.

ويمكن للجمهور الاستماع إلى «أصوات المدينة»، والتعرف على آخر أخبارها عبر زيارة المعرض الذي يحمل الاسم نفسه، ويضم 170 صورة فوتوغرافية للفنانة سارة زهير، التي تقول لـ«الشرق الأوسط»: «تعتمد فكرة المعرض على أنه في الماضي كانت الأخبار والحكايات تتداول في الأحياء القديمة على وجه الخصوص عبر المقاهي والأسواق و(البلكونات) و(الترام)، ولا تزال بعض الأحياء تحمل روح المدينة والتراث والحكايات وسير مشاهيرها، وهو ما أحاول نقله عبر صوري التي التقطتها في أحياء عتيقة مثل كوم الدكة والسيالة والأنفوشي». وتوضح: «سيقام المعرض في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، في مركز (بسارية)، ويعقب الافتتاح عرض فيلم تجريبي قصير يحتفي بمباني المدينة».
مصر Arts

الوسائط المتعددة