كتيبة إرهابية تونسية تبايع زعيم «داعش» الجديد

السبت - 09 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14956]

كتيبة إرهابية تونسية تبايع زعيم «داعش» الجديد

  • A
  • A
تونس: المنجي السعيداني
أعلنت كتيبة «أجناد الخلافة»، فرع تنظيم «داعش» الإرهابي في تونس، عن مبايعة أبو إبراهيم القريشي الزعيم الجديد لـ«داعش» الذي حلّ خلفاً لأبو بكر البغدادي. ونشرت هذه الكتيبة التي تتخذ من جبال الشعانبي والمغيلة أماكن لتحصنها، صورة على موقع إعلامي موالٍ لها يظهر خلالها ستة مسلحين بإحدى المناطق الجبلية، وأكدوا عملهم تحت راية هذا التنظيم بزعامته الجديدة، وهو ما جعل أجهزة مكافحة الإرهاب في تونس تتأهب لتحركات تتبعها أعمال إرهابية جديدة.
ويعود تأسيس أول نواة للكتيبة الإرهابية، إلى سنة 2013، حين أعلنت انفصالها عن تنظيم «القاعدة» في بلاد المغرب، والانضمام إلى تنظيم «داعش»، وتمركزت في جبلي الشعانبي والسلوم من ولاية - محافظة – القصرين (وسط غربي تونس). وتتهمها السلطات التونسية بالوقوف وراء تنفيذ عدة أعمال إرهابية، من بينها ذبح مجموعة من الرعاة ومداهمة المنازل المتاخمة للمناطق الجبلية، وتشجيع العناصر المتطرفة على تنفيذ هجمات فيما بات يُعرف بـ«الذئاب المنفردة».
وأعلنت خلال الست سنوات الأخيرة تبنيها لعدد من العمليات من بينها العملية الانتحارية التي نفذتها الإرهابية التونسية منى قبلة بشارع الحبيب بورقيبة، وكذلك تفجيرا شارل ديغول والقرجاني في العاصمة التونسية. وإثر إعلان هذه المبايعة، ذكرت مصادر أمنية تونسية أن الفرق المختصة في مكافحة الإرهاب قد شرعت في دراسة مكان التقاط هذه الصور وقراءة محتواها بغرض التعرف على العناصر الإرهابية التي التقطت هذه الصور، وتعمل خلال هذه الفترة على تمشيط الأماكن، التي من المتوقَّع أن تكون تلك العناصر محتمية بها. وأكدت تلك المصادر أنها رصدت خلال الفترة الأخيرة تحركات للعناصر الموالية لـ«داعش»، وأفادت بنجاح المؤسستين العسكرية والأمنية في منع تسلل عناصر جديدة من الجزائر المجاورة ممن كانوا يخططون للانضمام إلى الجمعات الإرهابية المتحصنة في الجبال الحدودية بين تونس والجزائر.
وكانت أجهزة الاستخبارات التونسية قد أطلقت خلال الآونة الأخيرة عدة تحذيرات، من سعي عناصر إرهابية إلى التسلُّل إلى تونس انطلاقاً من الجزائر وليبيا باستعمال هويات مزيفة، إضافة إلى التخطيط لتنفيذ مخططات إرهابية داخل التراب التونسي لبثّ الفوضى وتقويض النظام العام.
وتوقعت تقارير أمنية سعي عدد من الإرهابيين للانضمام إلى المجموعات المتحصنة بالجبال على الحدود التونسية الجزائرية، وأفادت بأنها «تولي هذه المعلومات أهمية بالغة وتتعامل معها بجدية».
تونس تونس

الوسائط المتعددة