إيران تعلن أنها تقوم حالياً بتخصيب اليورانيوم حتى 5 %

السبت - 09 نوفمبر 2019 مـ -

إيران تعلن أنها تقوم حالياً بتخصيب اليورانيوم حتى 5 %

  • A
  • A
منشأة فردو النووية في مدينة قم الإيرانية (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت إيران اليوم (السبت) أنها تقوم الآن بتخصيب اليورانيوم حتى خمسة بالمائة، بعد سلسلة من الخطوات التي تخلفت فيها عن التزاماتها بموجب اتفاق عام 2015 الذي انسحبت منه واشنطن.
وحدد الاتفاق سقف التخصيب عند 3.67 % لكن إيران أعلنت أنها لن تلتزم بذلك بعد أن تخلت واشنطن من جانب واحد عن الاتفاق العام الماضي وفرضت عليها عقوبات مشددة. وقال بهروز كمالوندي المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية «بناء على احتياجاتنا وما طُلب منا ننتج حالياً (بنسبة) خمسة في المئة»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
واستأنفت إيران الخميس نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم في منشأة فردو تحت الأرض في إطار تقليص التزامها بالتعهدات التي قطعتها للأسرة الدولية في 2015 بشأن برنامجها النووي.
وقالت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في بيان «في الدقائق الأولى من الخميس، تم ضخ غاز (اليورانيوم في شبكات أجهزة الطرد المركزي وبدء) إنتاج وتجميع يورانيوم مخصب (...) في منشآت فردو» التي تقع على بعد حوالى 180 كلم جنوب طهران.
وأوضح البيان أن«كل هذه النشاطات أنجزت تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية» التابعة للأمم المتحدة والمكلفة مراقبة البرنامج النووي الإيراني.
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن الثلاثاء عن استئناف أنشطة تخصيب يورانيوم كانت مجمدة.
واستؤنفت نشاطات تخصيب اليورانيوم التي كانت مجمدة بموجب الاتفاق النووي الموقع في 2015، غداة انتهاء مهلة حددتها إيران للدول الأخرى الموقعة للاتفاق (الصين، روسيا، المملكة المتحدة، فرنسا وألمانيا) بهدف مساعدتها على تجاوز تبعات الانسحاب الأميركي في مايو (أيار) 2018.
وهذه الخطوة الرابعة من خطة خفض التزامات إيران التي أطلقت في مايو الماضي، ردا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق بقرار من الرئيس دونالد ترمب وإعادة فرض عقوبات أميركية عليها.
وبموجب اتفاق فيينا، وافقت طهران على خفض نشاطاتها النووية بشكل كبير من أجل ضمان طبيعتها المدنية حصرا، مقابل رفع جزء من العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.
ويمنع الاتفاق طهران من القيام بنشاطات لتخصيب اليورانيوم في فردو المصنع الواقع تحت الأرض وبقي سريا لفترة طويلة.
وكان الإعلان عن استئناف نشاطات التخصيب في فردو أثار قلقا لدى الأطراف الأخرى الموقعة لاتفاق فيينا.
وقال بهروز كمالوندي المتحدث باسم الوكالة الايرانية للطاقة الذرية إن أجهزة الطرد المركزي في فوردو ستزيد تدريجيا اعتبارا من صباح السبت انتاج اليورانيوم المخصب إلى 4.5 % - الحد الأقصى لمعدل التخصيب الذي حددته إيران منذ يوليو (تموز).
ولا يزال هذا المعدل أقل من نسبة التخصيب البالغة 20% التي تقوم بها إيران، وهي بعيدة جدا عن النسبة المطلوبة البالغة 90% لبدء تصنيع قنبلة ذرية.
ودعت الولايات المتحدة الخميس إلى اتخاذ «خطوات مشددة» لممارسة ضغوط على ايران.
وقال وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان إن «توسيع إيران نشاطاتها الحساسة المتعلقة بالانتشار النووي تثير المخاوف من أن إيران تستعد للوصول إلى خيار امتلاك» سلاح نووي.
وأضاف «لقد حان الوقت لجميع الدول لرفض الابتزاز النووي الذي يقوم به هذا النظام واتخاذ خطوات مشددة لزيادة الضغط. ان استفزازات ايران النووية المستمرة والمتعددة تتطلب مثل هذه الخطوات».
ايران النووي الايراني

الوسائط المتعددة