«معنى»... مشروع ثقافي يمزج بين الفن والفلسفة

الأحد - 10 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14957]

«معنى»... مشروع ثقافي يمزج بين الفن والفلسفة

منصة أسسها شبان سعوديون
  • A
  • A
واجهة تطبيق «معنى» في موقعها الرسمي
الدمام: إيمان الخطاف
نحو 6 أشهر فقط هي عمر منصة (معنى) الثقافية، وهي منصة تهتم بنشر المعرفة والفنون، عبر مجموعة متنوعة من المواد المقروءة المسموعة والمرئية، وتسعى لـ«إثراء المحتوى العربي من خلال الإنتاج الأصيل للمنصة وعبر الترجمة، ورغم قصر عمر (معنى) فإنها أثبتت موقعها في الحراك الثقافي خلال فترة قصيرة.
وزاد رواج المنصة بعد أن أعلنت مؤسسة مسك الخيرية عن دعمها إطلاق مبادرة «مسك الكتب» بمختلف الوسائط المقروءة والمسموعة، التي يعمل عليها حالياً فريق المنصة، ومن المتوقع أن يبدأ صدور كتب «مسك الكتب» مطلع العام المقبل 2020. وهو تعاون من المأمول أن يسهم في جعل الثقافة سهلة وبمتناول يد الجميع.
تقول لنا سارة الراجحي، مديرة تحرير منصة «معنى»: «مؤسسة مسك الخيرية تسعى إلى الأخذ بيد المبادرات والتشجيع على الإبداع، بما يضمن استدامتها ونموها للمساهمة في بناء العقل البشري. ولقد شاركتنا مؤسسة «مسك» الطموح والاهتمام بعمل مبادرة ثقافية كبيرة وغير ربحية، مما أثمر إطلاق مبادرة «مسك الكتب».
وعن قصة تأسيس «معنى»، توضح سارة الراجحي أنها بدأت بفكرة للمخرج السعودي بدر الحمود، قوامها تكوين منصة للمعنيين بالثقافة والمعرفة والفنون، ليجدوا فيها مواد رصينة وجذابة في الوقت ذاته، بنمط عمل مؤسسي ومنظّم. ثم اتفقنا على الفكرة والرؤية العامة، وقمنا بعدها بوضع تصور أساسي للمشروع يحتوي على عدة محاور متنوعة ما بين مقروءة وسمعية وبصرية. عملنا على ما يكفي منها للتأسيس والانطلاق في شهر مارس (آذار) الماضي، وواصلنا العمل والتطوير حتى وصلت المنصة لهذه المرحلة».
وحول الجمهور المستهدف، تقول سارة الراجحي: «إنه عموم القرّاء والباحثين عن المعرفة، ولدينا اهتمام خاص بالأجيال الشابة. نودّ أن يطرقوا أبواب المعرفة والفلسفة والفنون مبكّراً، ليستمتع بها الشباب، ويعتبرونها جزءاً من حياتهم، وكذلك خلق صلة بينهم وبين الأسماء التي تستحق المتابعة والاحتفاء وتقريب المسافات بينهم».
وما يميّز منصة معنى، كما تضيف، عدة أمور: جاذبية الطرح وموثوقيته معاً، والاهتمام بالمعرفة، بعيداً عن الطرح الحادّ وإثارة الجدل والأدلجة - الاهتمام بمسألة الحقوق الفكرية - محاولة صنع نموذج ثقافي احترافي يقدّر جهود الكتّاب والمترجمين ولا يكتفي بالنوايا الطيبة أو يتكئ على العمل التطوعي - الانفتاح على كافة الشرائح المهتمة بالمعرفة وعدم الانكفاء على شريحة محدودة - خطوات المنصة الطموحة نحو الإقليمية والعالمية».
وعن دخول المنصة ميدان نشر الكتب والمجلات، تجيب سارة الراجحي: «دخلنا مجال النشر عبر تأسيس دار نشر خاصة بنا، إيماناً بأهمية الكتاب ذاته، ولأننا نعتقد بوجود ثغرات في مجال النشر العربي، نطمح للمساهمة في سدّها والتكامل مع المشاريع الجادة السابقة. وبالنسبة للمجلات فلدينا خطة تتعلق بإصدار مجلة خاصة بنا عبر المواد المكتوبة أصالة للمنصة، وكذلك لدينا شراكة مع مجلة (الفيلسوف الجديد) لترجمتها ونشرها بنسختها العربية في منطقة الشرق الأوسط». لكن هل تحل المنصات الثقافية مستقبلاً عن الكتب؟ تقول: «المنصّات الثقافية الجيدة من وجهة نظري تقدم جرعات معرفية ملائمة لعصرٍ متسارع، تُبقي الشخص في حالة اطلاع واتقادّ ذهني. وهي في الوقت ذاته تحفّز على القراءة المنهجية لدى البعض، كونها بمثابة نوافذ تفتح على آفاق رحبة ومتنوعة لمن يريد الانطلاق فيها أو التعمق، فلن تلغي وجود الكتب عند من يدرك أهميتها، بل ربما تكون عرّابة لها».
ولكن ما هو صدى المنصة عند الشبان السعوديين؟ تقول مديرة التحرير: «شريحة كبيرة من الشباب السعودي - من وجهة نظري - تمتلك روحاً شغوفة بالمعرفة، واهتماماً حيّاً بالقراءة والاطلاع واقتناء الكتب، وعندها كافة المقومات اللازمة لحركة ثقافية رائدة، لكن ربما ينقص الكثير منهم تحويل هذا الشغف لعمل منظّم وملتزِم ومنتِج».
أما عن حضور المرأة في مجال العمل الثقافي، فهي ترى أن: «الوجود النسائي - بحسب ما يظهر لي - ما زال دون المستوى المأمول والمساحة المستحقة، لا سيما في إدارة وصنع العمل الثقافي، ويزداد الأمر جلاءً في مجال نشر الكتب والمشاريع الخاصة بها، وكلّي أمل في أن يكون للمرأة حضور وفاعلية أكبر في المستقبل، لا عن طريق (التمييز الإيجابي)، بل عن طريق العمل المتميز والكفاءة. وبالتأكيد لديها القدرة على هذا».
السعودية Art

الوسائط المتعددة