غواصة روسية تقوم بعمليات تجسس مقابل شواطئ تل أبيب

الأربعاء - 13 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14960]

غواصة روسية تقوم بعمليات تجسس مقابل شواطئ تل أبيب

غداة تسليم إسرائيل {قرصان معلوماتية} روسي لواشنطن
  • A
  • A
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
بعد يوم واحد من تسليم قرصان المعلوماتية الروسي إلى الولايات المتحدة، أعلن الناطق العسكري الإسرائيلي أن سلاح البحرية رصد غواصة روسية على بعد 8 أميال بحرية (نحو 12 كيلومتراً) من شواطئ منطقة تل أبيب - يافا، في حادث وصفه الناطق بأنه «غريب واستثنائي».
وتبين أن الحادث وقع قبل نحو 3 أشهر، لكن اختيار يوم أمس للكشف عنه، يبدو وكأن إسرائيل تهدئ من روع الروس الغاضبين من تسليم قرصان المعلوماتية، وتقول: «نحن أيضاً يحق لنا أن نغضب فقد أسأتم لنا بتلك الغواصة».
المعروف أن المياه الإقليمية الإسرائيلية في البحر الأبيض المتوسط تصل إلى عمق 12 ميلاً بحرياً (نحو 22 كيلومتراً) في عرض البحر. وقد اقتربت الغواصة الروسية واخترقت عملياً مساحة المياه الإقليمية بثلث المسافة، ما يعني أن التصرف مقصود. وقد رفض الجيش الإسرائيلي التعقيب على الحادث، أو الرد على التساؤلات حول إذا ما شكل ذلك «أي ضرر أمني»، كما رفض الإفصاح عن المدة التي بقيت فيها الغواصة الروسية في المنطقة، واكتفى بالمعلومات الجافة.
وحسب مصادر عسكرية مطلعة على تفاصيل الحادث، فإن «ضباط البحرية الإسرائيليين الذين رصدوا الغواصة وتعرفوا عليها، تحدثوا مع نظرائهم الروس، وقاموا بتفعيل آلية التنسيق البحري من خلال قسم تخطيط هيئة الأركان العامة، وفي النهاية غادرت الغواصة الروسية، وأبحرت غرباً باتجاه عمق البحر الأبيض المتوسط». وذكرت هذه المصادر بأن حوادث مماثلة وقعت في الماضي، وكادت تصل إلى الاحتكاك بين سفن مقاتلة إسرائيلية وروسية، غير أن معظمها كانت في المياه الدولية في البحر الأبيض المتوسط. ودائماً تم التفاهم بين الطرفين، خصوصاً بعد إقامة جهاز التنسيق بين الجيشين في سوريا.
واعتبرت هذه المصادر مكوث غواصة روسية قبالة المياه الإقليمية ذات السيادة الإسرائيلية، قد تكون له عواقب طويلة المدى، في إطار المحاولات الروسية للتدخل أكثر في المنطقة، خصوصاً بعد تدخلها العسكري في سوريا، بالنظر إلى أن الغواصة هي في الواقع سفينة سرية، مهمتها الأساس هي جمع المعلومات الاستخبارية.
الجدير ذكره أن إسرائيل سلمت، ليل الاثنين - الثلاثاء، قرصان المعلوماتية الروسي، ألكسي بوركوف، الذي كان معتقلاً لديها، إلى الولايات المتحدة، رغم معارضة روسيا الشديدة، وطلبها من إسرائيل قبل أشهر تسليمه لها لمحاكمته في موسكو. وادّعت السلطات الإسرائيلية أنها مضطرة لتسليمه إلى واشنطن، بناء على القرار الذي كانت أصدرته المحكمة العليا الإسرائيلية، وفيه رفضت استئنافاً تقدم به بروكوف، على قرار ترحيله إلى الولايات المتحدة، ورفضت طلباً آخر لبوركوف أن يقضي حكماً بالسجن في روسيا، وقالت: «ليس هناك أي سبب قانوني يفرض على إسرائيل القيام بذلك».
وكان بوركوف قد اعتقل خلال زيارته إلى إسرائيل كسائح في ديسمبر (كانون الأول) 2015 بناء على طلب من الولايات المتحدة التي تتهمه بارتكاب جرائم سيبرانية. وأدانت موسكو بشدة قرار تسليمه إلى الولايات المتحدة، عبر بيان أصدرته سفارتها في تل أبيب. وقالت: «إن قرار التسليم ينتهك حقوق بوركوف والتزامات إسرائيل الدولية».
روسيا أخبار روسيا

الوسائط المتعددة