كنوز آسيا والشرق القديم تتلألأ في سماء لوس أنجليس

الجمعة - 15 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14962]

كنوز آسيا والشرق القديم تتلألأ في سماء لوس أنجليس

«آسيا وورلد فيلم فستيفال» ينهي دورته الخامسة
  • A
  • A
لوس أنجليس: محمد رُضا
أسدل الستار، يوم أمس الخميس، على الدورة الخامسة من مهرجان «آسيا وورلد فيلم فستيفال»، المهرجان الذي ترأس إدارته المخرج اللبناني جورج شمشوم والذي يقام في الأسبوع الأول من كل عام حاملاً إلى المجتمع السينمائي في مدينة لوس أنجليس (بأعراقها وعناصرها البشرية وبمشاربها المختلفة) أفلاماً من دول هذه القارة الشاسعة التي اسمها آسيا.

هذه القارة الشاسعة تضم، جغرافياً، مناطق مختلفة ومتعددة الأعراق على نحو لا مثيل له بين القارات الأخرى، فهناك الدول العربية الاثنتا عشرة وهناك شبه القارة الهندية وما جاورها ثم الجزء الكامن في جنوب شرقي القارة تعلوها الصين. وكل ذلك من دون حسبان المساحة العملاقة لروسيا وتحتها دول آسيا الوسطى التي تجاور جبال أورال شمالاً وبحر القصبة غرباً.

إنها قارة شاسعة ومتعددة الأعراق وبالتالي متعددة السينمات. المواضيع المطروحة في الدول الآسيوية (أكثر من 50 دولة) تختلف ليس من حيث القصص التي ترويها والشخصيات التي توفرها، بل من الأساس من حيث الثقافات المختلفة التي تنضح بها تلك القصص والشخصيات. لذلك سيبقى، وللأبد، الفارق بين فيلم خليجي وفيلم كوري وبين ذاك وفيلم كازاخستاني على سبيل المثال.

والمهرجان يتيح لهذه الثقافات بالتبلور على شاشته مؤكداً للمتابع تلك الفروق الشاسعة بين هذه الثقافات وما تنتجه من فنون وأساليب وطرق حياة. الإنسان يبقى واحداً، لكن تعامله مع نمط حياته وكيفية ذلك التعامل هو ما يختلف وهو ما يغذي الأفلام الواردة بمميزاتها البصرية والموضوعية.



ميوزيكال قرقيزي

تم افتتاح الدورة بفيلم «رحمة عادلة» (Just Mercy) واختتم بفيلم «خوض الطقس معك» (Weathering With You) وبين الاثنين فاصل شاسع يتجاوز حقيقة أن الأول قائم على قصّة واقعية والآخر خيالي، وأن الأول تصوير حي والثاني رسوم متحركة. وضمن هذا الفاصل تمر الأفلام الأربعة والعشرون المنتخبة في العروض الرسمية.

قوام التشكيلة العربية هذا العام تشمل فيلمين من لبنان هما «1982» لوليد مؤنس و«مورين» لطوني فرج الله. وفيلم من سوريا «تايملايف» لحميد بن عمرة ومن فلسطين «لا بد أنها الجنة» لإيليا سليمان.

«1982» و«لا بد أنها الجنة» من تلك التي تم ترشيحها لأوسكار أفضل فيلم عالمي، الأول مثل لبنان والثاني يمثل فلسطين وكلاهما قد يدخل المرحلة الثانية من الترشيحات. في المقابل، سنجد أفلاماً أخرى من تلك التي تقدمت بها دولها إلى سباق أوسكار أفضل فيلم عالمي. في الواقع هناك خمسة عشر فيلما آخر في هذا النطاق بينها «ذاكرة جسدي» (إندونيسيا) و«ليل كابوتار» (باكستان) و«أورورا» (قيرغيزستان) و«شنديزي» (جورجيا) و«تاج ذهبي» (كازاخستان) و«خبر ساخن» (أوزباكستان) وأخرى من ماليزيا وفيتنام وتركيا وكوريا الجنوبية وأرمينيا والهند وكمبوديا والصين وإيران. الأفلام الأخرى تم اختيارها لحسناتها من دون أن تتوجه لسباق الأوسكار ومنها الفيلم الروسي «الثور» الذي يدخل، في كل الأحوال، في نطاق الأفلام المرشحة لجائزة غولدن غلوب كأفضل فيلم أجنبي.

في الحقيقة بعض ما لم يتم له تمثيل بلاده في سباق الأوسكار ربما أفضل من بعض تلك التي وجدت نفسها على القائمة المذكورة. هذا يتضح جيداً عبر الفيلم القرغيزي الرائع «أغنية الشجرة» لأيبك دايريبيكوف.

هو أول «ميوزيكال» يشاهده هذا الناقد من تلك الأصقاع البعيدة (وربما أول ميوزيكال آت من قيرغيزيا، من يعلم؟) ويحكي قصة شاب طُرد من القبيلة التي ينتمي إليها بسبب منافسة رجل آخر على حب ابنة زعيم القبيلة. لكن الفتاة تلحق به في الوقت الذي تصيب الكارثة البيئة التي يعتاش منها أفراد القبيلة ما يؤدي لطرد زعيمها على أساس أن إبعاده قد يعود بالخير على أهل هذه المنطقة. الشجرة في العنوان (ولنا عودة لهذا الفيلم موسعاً) هي بمثابة مزار تلجأ إليه نساء القبيلة. وعندما يتم قطع جذعها تتوالى الكوارث على القبيلة ويتعرض البعض لحالات ضعف غير مفهومة الأسباب.



خارج التصنيف

في الجانب العربي، الفيلم الأفضل هو «تايملايف» المقدّم باسم سوريا بسبب اشتراك المخرج محمد ملص فيه، لكنه في الواقع إنتاج فرنسي حققه المخرج الجزائري حميد بن عمرة الذي يعمل ويعيش قرب مدينة دوفيل.

الفيلم عن الممثلة ستيفاني بن عمرة (زوجة المخرج) التي قررت وضع مولودها في البيت ومن دون معاونة أحد. قبل ذلك تتحدث للكاميرا عن حياتها كممثلة وكزوجة وكأم. هذا الحديث يتخلله انتقال المخرج لشخصيات تعكس حالاتها الشخصية وفنونها وتفكيرها. المخرج محمد ملص هو أحدها وهو كان دُعي لزيارة المخرج في داره حيث قام هذا بتصويره متكلماً ومصغياً وصاعداً على سلم خشبي كان أحد أبطال فيلمه «سلم إلى دمشق» قد حمله لينادي قائلا: «بدي حرية… بدي فيلم».

الفيلم لا يمكن إلا وصفه بأنه خارج عن التصنيف. يضم لغة الفيلم التجريبي ولغة الفيلم التسجيلي ولديه هوس خفي بالحكاية مسرودة عبر سير حياة. لكنه ليس فيلماً تجريبياً ولا عملاً تسجيلياً وأبعد عن أن يكون فيلماً روائياً. وبعد عروضه الناجحة في مهرجان موسكو، مطلع صيف هذه السنة، يمنح الفيلم الفرصة لمخرجه بأن يجرب حظه لأول مرّة، منذ احترافه السينما، في الولايات المتحدة. والنجاح كان حليفه في هذه الغاية بلا ريب.

أكثر من فيلم أنيميشن تم عرضه في نطاق «آسيا وورلد فيلم فستيفال» وآخرها الفيلم الياباني «خوض الطقس معك» الذي عرض يوم أمس. العنوان يعبّر تماماً عن هذه الكلمات كونه يصف القدرة العجيبة للفتاة هينا التي لديها القدرة على تغيير الطقس الممطر متى أرادت. تستطيع أن توقف المطر وتزيح الغيوم لتشرق الشمس من جديد. هذا ما يحتاجه بطل الفيلم هوداكا الذي كان ترك بلدته واتجه للعيش والعمل (والجوع والتشرد أيضاً) في مدينة طوكيو قبل أن يتعرف على صانعة الطقس.
Cinema

أخبار ذات صلة

12 ديسمبر 2019
شاشة الناقد


الوسائط المتعددة