التراسل النصّي أو البريد الإلكتروني: أيهما أكثر أماناً؟

الثلاثاء - 19 نوفمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14966]

التراسل النصّي أو البريد الإلكتروني: أيهما أكثر أماناً؟

رسائل إلكترونية يمكن اعتراضها وتطبيقات هاتفية مشفرة
  • A
  • A
واشنطن: جيفرسون غراهام
«واتساب»، رسالة نصيّة، أو بريد إلكتروني... أي من هذه الوسائل هي الخيار الأكثر أمانا للمحادثات الحسّاسة؟
تختلف درجات الخصوصية أو الحماية بين منصّات المحادثة والتواصل، وهناك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكنكم تطبيقها. وتقول أبل مثلا على موقعها الإلكتروني إنّ التشفير يستخدم لحماية تريليونات التحويلات الإلكترونية يومياً للتبضّع، وتسديد الفواتير، والتواصل عبر برامج كخاصّتها «آي مسج» أو «فيس تايم»، أو «واتساب» الذي تملكه «فيسبوك». وتضيف أبل أنّ التشفير «يحوّل بياناتكم إلى نصوص غير مفهومة».
- البريد الإلكتروني
كيف تشفّرون اتصالاتكم؟ في البداية لندقق في البريد الإلكتروني.
> مراسلات مكشوفة. إنّ الرسائل التي تُكتب بواسطة برامج إلكترونية شعبية كـ«جي ميل» من غوغل والنسخة المجّانية من «آوتلوك» أو «ياهو ميل» لا تتعرّض للتشفير غيابياً، والأمر نفسه يسري على الرسائل الحكومية وتلك المنصوصة في الشركات. لإرسال بريد إلكتروني مشفّر عبر «جي ميل»، توجد وسيلتان ولكنهما تتيحان لكم التواصل مع مستخدمي «جي ميل» أو برنامج مساعد يتبع لطرف ثالث فقط.
يقول ميكا لي، مدير أمن المعلومات في موقع «إنترسبت» إنّ «برنامجي التراسل الإلكتروني المجّانيين يتسمان بسهولة التعقّب من قبل الأجهزة القضائية أو الشركات التي توفّر هذه الأدوات، لا سيما أن وسيلة البريد الإلكتروني هي الأسهل للتجسّس».
يقول لي إنّ «على الناس ألّا يستخدموا جهازاً يعود إلى شركة، لأنّ الكثير منها يملك برامج تجسس قادرة على التقاط صور لما تقومون به على شاشة جهازكم. يجب استخدام الهاتف الشخصي فقط».
> مراسلات مشفرة. لهذا السبب، تعمد شركات ناشئة كثيرة اليوم إلى تقديم خدمات بريد إلكتروني مشفّرة، ومنها «بروتون» Proton في سويسرا، بينما تتيح شركة مايكروسوفت إمكانية تشفير «آوتلوك» (مقابل خدمة اشتراك)، ولكنّ الأمر معقّد، إذ يتطلّب منكم تحويل الرسالة إلى كلام غير مفهوم ومن ثم إن ترسلوا «مفتاحاً رقمياً» للمتلقّي لفكّ قفل الرسالة وجعلها مقروءة، أي أنّكم يجب أن تعودوا إلى الهاتف وتؤمّنوا نصوص الرسائل المتبادلة.
- تشفير هاتفي
> جوالات سامسونغ. في حال كنتم تستخدمون هاتفا من سامسونغ، تقدّم لكم الشركة ميزة لتشفير البيانات بعد إنتاجها وتخزينها على بطاقة SD خارجية تستخدم مع هواتف غالاكسي. لاستخدام هذه الميزة في الرسائل النصية، حمّلوا تطبيق «الرسائل» Messages app من آندرويد وانقلوها إليه. ولكن يجب أن تعلموا أنّكم وفور تشفير هذه البيانات، ستكونون قادرين على فكّ تشفير البيانات على الجهاز نفسه فقط، وأنّكم، بحسب سامسونغ، لن تستطيعوا قراءتها على جهاز آخر.
> آيفون يحتوي أيضاً على ميزة تمنع القوى الخارجية كجهات إنفاذ القانون أو الحكومة من استخدام أدوات USB للوصول إلى محتوى هاتفكم ووضع يدها على بياناتكم غير المشفّرة. لاستخدامها، اذهبوا إلى «إعدادات»، انقروا على «هويّة اللمس ورمز المرور» وابحثوا عن «إكسسوارات USB A» في أسفل اللائحة، لتعطيلها ومنع إكسسوارات USB من الاتصال بالآيفون عندما يكون مقفلاً لأكثر من ساعة.
> الرسائل النصيّة التقليدية. تفيد أبل بأنّ الرسائل النصيّة التي ترسل من هاتف آيفون (الأكثر استخداماً في الولايات المتحدة)، إلى آيفون آخر تخضع للتشفير، أي أنّها غير قابلة للقراءة دون فكّ رموزها. وتضيف الشركة أنّ الرسائل النصية المخزّنة في خدماتها السحابية ستكون مشفّرة أيضاً طالما أنّ المستخدم اعتمد على المصادقة الثنائية العوامل في تسجيل دخوله. ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ عدم امتلاك الطرف الآخر لهاتف آيفون يعني أنّ الرسالة لم تعد مشفّرة. (يلفت لي إلى أنّ هواتف آندرويد لا تشفّر الرسائل النصيّة بشكل غيابي، ولكنّها كما سبق وقال، تدعمها عبر نسخها في بطاقة خارجية وتعمل على تشفير البيانات يدوياً).
- تطبيقات مشفرة
تطبيقات المحادثة المشفّرة. «سيغنال Signal»: «واير Wire»: «راكوتن فايبر Rakuten Viber»، وواتساب هي تطبيقات شعبية يمكنكم استخدامها في حال كنتم تبحثون عن محادثات مكتوبة ومحكية آمنة. ونعم،. واتساب نفسه المملوك من شركة «فيسبوك» التي اعتذرت مرات كثيرة عن اختراقات أمنية متكرّرة.
> واتساب هو برنامج المحادثة الأكثر شعبية في العالم، حيث إنه مستخدم من قبل أكثر من مليار شخص، فإن احتمال استعماله من قبل الطرف الآخر سيكون مرتفعا جداً. ويعتبر لي هذا الأمر بمثابة المكافأة الكبيرة كونكم ستتمكنون من التواصل بحريّة وخصوصية، مما يدفع الشركة إلى التباهي على موقعها بكيفية تشفير الرسائل على هذا التطبيق وعدم قدرة موظّفي الشركة على قراءتها.
ولكنّ الخبير لي يؤكّد أنّ شركة «فيسبوك» تصل فعلاً إلى بياناتكم الوصفية وتستطيع تحديد هوية الأشخاص الذين تتواصلون معهم، ووقت المحادثات.
> إما «سيغنال»، فإنه لا يعاني من مشاكل ملكيّة «فيسبوك» ويعتبر التطبيق الأمثل لمن يبحثون عن أكثر أشكال الاتصال أماناً. هذا الأمر دفع بإدوارد سنودن، كاشف الفساد الأميركي السابق والذي يختبئ في روسيا منذ عام 2013 يقدّم توصية على الصفحة الأساسية لـ«سيغنال».
تقول الشركة المالكة للتطبيق إنّ «رسائل سيغنال واتصالاته مشفّرة دائماً ومهندَسة بدقّة للحفاظ على أمن اتصالاته. لا يمكننا الاطلاع على رسائلكم أو اتصالاتكم، ولا أحد يقدر». وتقول الشركة أيضاً إنّها لا تقبل الإعلانات وإنّها مدعومة بمنح وتبرّعات.
> «واير». من جهتها، تقول الشركة الألمانية المطوّرة لـ«واير» إنّها تؤمّن «الأمن الأقوى» لكياناتها وموظفيها، ولكنّ تطبيقها ليس مجّانياً، ويبدأ اشتراكه من 6.50 دولار في الشهر. وتضيف أنّ «التشفير الكامل يمنح المستخدم الثقة ليتكلّم، ويرسل الرسائل، ويشارك المحتوى ضمن فريق ومع عملاء، عبر تطبيق واحد متوفّر لجميع الأجهزة».
> فايبر. وأخيراً، تشير الشركة المطوّرة لتطبيق «راكوتن فايبر» على موقعها إلى أنّها تقدّم ميزة «المحادثة السرية» التي تزوّد المستخدمين بمؤقّت للتدمير الذاتي، أي أنّه كما في فيلم «مهمّة مستحيلة» وتطبيق سنابتشات، يعمد إلى حذف الرسائل منه أوتوماتيكياً بعد قراءتها.
> «مسنجر» من «فيسبوك». لا تتعرّض الرسائل في هذا التطبيق للتشفير الغيابي، ولكنّها يمكن أن تصبح كذلك. تقدّم شركة «فيسبوك» ميزة اسمها «محادثة سريّة» للتراسل السرّي، ولكنّ فعاليتها تتطلّب تشغيلها من قبل أطراف الحديث. (انقروا على كلمة «سرّ» في أعلى يمين الشاشة في هاتف آيفون أو على رمز القفل في آندرويد).
يمكن لطرفي الحديث أن يتحقّقا من موثوقية التطبيق خلال المحادثة من خلال مفاتيح الهويّة الرقمية (المخزّنة باسم الشخص) والتأكّد من أنّها متطابقة.
ولكن تبقى الخصوصية خاضعة لمستخدم الهاتف، حيث إن الطرف الآخر للمحادثة المشفّرة يستطيع بسهولة تصوير الرسائل ونشرها. من جهتها، تؤكّد شركة «فيسبوك» أنّ الرسائل خاصّة «بكم وبالشخص الآخر، وليس بأي طرف ثالث، والأمر يشمل الشركة وموظفيها».
في الوقت الحالي، يكشف الخبير لي أنّه يتفهّم السبب الكامن خلف استخدام الدبلوماسيين للتراسل النصي «لأنّه أسرع وأكثر فعالية. فمن قد يودّ انتظار وصول البريد الإلكتروني؟»
- خدمة «يو إس إيه توداي».
أميركا الإنترنت

الوسائط المتعددة