ليوناردو دي كابريو يرد على اتهام رئيس البرازيل له بتمويل حرائق الأمازون

الأحد - 01 ديسمبر 2019 مـ -

ليوناردو دي كابريو يرد على اتهام رئيس البرازيل له بتمويل حرائق الأمازون

  • A
  • A
الممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو (أرشيفية - رويترز)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»
ألقى الرئيس البرازيلي «جاير بولسونارو» باللائمة على الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو في موجة الحرائق في غابات الأمازون المطيرة، مما دفع الممثل الأميركي للرد أمس (السبت) ساعياً إلى تبديد الادعاء الذي لا أساس له من الصحة.

وقال الزعيم اليميني المتطرف لأنصاره في خطاب أمام القصر الرئاسي في برازيليا أول من أمس (الجمعة) «دي كابريو رجل لطيف، أليس كذلك؟ إنه يعطي المال لإشعال الحرائق في الأمازون».

واتهم بولسونارو المنظمات غير الحكومية بإشعال الحرائق عن عمد واستخدام اللقطات الدرامية لجمع المزيد من التبرعات.

ويبدو أن الزعيم البرازيلي كان يربط ديكابريو بهذا الاتهام لأن الممثل تعهد في أغسطس (آب) الماضي بتقديم 5 ملايين دولار من خلال منظمته «إيرث أليانس» (تحالف الأرض) لحماية غابات البرازيل المطيرة ودعم المجتمعات الأصلية في المنطقة، مع تزايد الضجة بسبب موجة الحرائق في الأمازون.

وقال بولسونارو مؤخراً: «ما الذي فعلته المنظمات غير الحكومية؟ ما هو الأسهل؟ قم بإشعال الحرائق، والتقط الصور، والأفلام، وأطلق حملة ضد البرازيل، واتصل بأشخاص مثل ليوناردو دي كابريو. وليوناردو دي كابريو يمنحك 500 ألف دولار». وأضاف: «جزء من ذلك ذهب إلى الأشخاص الذين أشعلوا الحرائق، أليس كذلك؟ ليوناردو دي كابريو له علاقة بالحرائق في منطقة الأمازون».

وفي منشور عبر موقع «إنستغرام»، رد دي كابريو على هذا الاتهام، قائلاً: «مستقبل هذه النظم البيئية التي لا يمكن تعويضها على المحك، وأنا فخور بالوقوف مع المجموعات التي تحميها. ورغم أنها تستحق الدعم، فإننا لم نمول المنظمات المستهدفة (بالهجوم حالياً)».

وعانت البرازيل في وقت سابق هذا العام من حرائق الغابات المدمرة، والتي ساهمت في تسارع إزالة الغابات في غابات الأمازون المطيرة - التي يطلق عليها اسم «رئة الكوكب» لدورها الحاسم في منع الاحترار العالمي.
أميركا حرائق الغابات

الوسائط المتعددة