المنتدى يبحث المستقبل... «تنويع العقول» لب الإبداع في الصحافة

الثلاثاء - 03 ديسمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14980]

المنتدى يبحث المستقبل... «تنويع العقول» لب الإبداع في الصحافة

  • A
  • A
المنتدى يشهد حضوراً من عشرات الدول العربية والأجنبية (تصوير بشير صالح)
الرياض: عبد الهادي حبتور
قالت هليا سولبرغ، مدير الأخبار بالإذاعة الوطنية النرويجية، إن الإعلام بحاجة إلى رؤية واضحة لتحديد مهمته، في ظل التغيرات المتسارعة، والتنافس التي يشهده العالم في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتقنية وغيرها.
وأشارت على هامش مشاركتها في منتدى الإعلام السعودي في جلسة بعنوان «دور الصحافة في قيادة التغيير» إلى أن ما نقوم به اليوم هو ما يصنع المستقبل، وأضافت: «علينا إدارة الحاضر ونسيان الماضي وخلق المستقبل. علينا التكيف مع عملية التغيير وتأسيس ثقافة جديدة والتعلم من قصص النجاح والفشل. التغيير قد لا يكون مرغوباً ما لم يدعم بكفاءات، وأن تكون الأبواب مشرعة للجميع. يجب البحث عن الأماكن الغامضة، واعتماد الشفافية».
وأكدت هليا، التي ترأس أيضا تحرير موقع لكشف الأخبار المزيفة، أن تنويع العقول هو لب الإبداع وليس العمل مع عقول متشابهة، ناصحة المؤسسات الإعلامية التي تخشى التغيير أن تبتعد عن العاطفة والبحث عن حلول.
من جانبها، حذرت الإعلامية البحرينية سوسن الشاعر من موجة حملات إعلامية ستتعرض لها دول المنطقة ومنها السعودية والبحرين في الفترة القادمة مطالبة بالاستعداد لتفنيد هذه الحملات والرد عليها عبر خطط استراتيجية مدروسة.
وقالت في جلستها بمنتدى الإعلام السعودي بعنوان «أدوات الحملات الإعلامية العابرة للحدود»: «نحتاج إلى رؤية واستراتيجية للتعامل مع من يختلف معنا، مشروعهم لا يزال موجوداً. أمامنا جولات قادمة، علينا الاستعداد». وأضافت: «في كل مرة نتعرض فيها لهجوم نفاجأ، فيما الآخرون يخططون ويرسمون؛ إن هناك مشروعا لا يمكن إنكاره طالما أصحابه يعترفون به، وهو رسم شرق أوسط جديد، وإن الأنظمة متهالكة وقديمة ويجب تبديلها وتغييرها (...) يجب ألا نفاجأ بمشروعهم وأدواتهم الناعمة العابرة للحدود، وليس فقط الحملات للحدود، هناك أيضا منظمات عابرة للحدود وشركات، ومنصات، حتى القانون الدولي تم توظيفه لانتهاك السيادة، تحت شعار حقوق الإنسان».
ورغم انتشار شبكات التواصل الاجتماعي، فإن المصداقية لا تزال هي الركيزة الأساسية لكل وسائل الإعلام سواء التقليدية أو الجديدة، بحسبما يرى إعلاميون ومهتمون بالتقنية.
وأكد هاني الغفيلي، الخبير في الإعلام الرقمي، في جلسة بعنوان «الشباب في وسائل الإعلام الجديد» أن وسائل الإعلام الجديد ما هي إلا امتداد للصحافة التقليدية مثل المواقع الإلكترونية، مشيراً إلى أن الإعلاميين اليوم هم من يبحث عن الناس وليس العكس، معبراً عن أسفه بأن أغلب المؤسسات الإعلامية في المملكة لم تواكب العمل الإعلامي.
أما محمد البسيمي وهو مهتم بالتقنية والترفيه والرياضة الإلكترونية، فقد تحدث عن تجربته مع الإعلام الإلكتروني بكتابات متخصصة، مؤكداً أن السوق السعودي بمجال الألعاب الإلكترونية أصبح من أكبر الأسواق في العالم، وأن هناك فرصا كبيرة للشباب سواء في تطوير الألعاب، أو العمل في الشركات العالمية المختصة بألعاب الفيديو التي فتحت فروعاً لها في السعودية.
السعودية إعلام

الوسائط المتعددة