روسيا تطوّر شبكة رادار لحماية الحدود... وتزود أسطولها بـ«صواريخ خارقة»

الثلاثاء - 03 ديسمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14980]

روسيا تطوّر شبكة رادار لحماية الحدود... وتزود أسطولها بـ«صواريخ خارقة»

قادرة على كشف أهداف على بعد ثلاثة آلاف كيلومتر
  • A
  • A
بوتين أثناء ترؤسه اجتماعاً مع مسؤولين في وزارة الدفاع بسوتشي أمس (أ.ب)
موسكو: رائد جبر
أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها بدأت تطوير «شبكة رادار متكاملة» لنشرها على طول الحدود بهدف تتبع إطلاق الصواريخ والطائرات المقاتلة وغيرها من الأهداف الجوية بشكل مبكر. ولفتت إلى أن النظام الجديد سيكون بمقدوره مراقبة حركة الصواريخ وإقلاعات الطائرات على مسافة تصل إلى 3 آلاف كيلومتر، ما يضع ضمن نطاق المراقبة تحركات المقاتلات الأميركية والأنظمة الصاروخية المتنوعة من منطقة الخليج العربي والبحر المتوسط جنوبا إلى بحر البلطيق والبحر الأسود، فضلا عن حماية المناطق المحاذية للقطب الشمالي.
وجاء الكشف عن النظام الجديد في إطار تدشين أول وحدة من هذه المظلة الجوية الإلكترونية، التي نم نشرها في منطقة موردوفا (650 كيلومترا جنوب شرقي موسكو).
وأفادت الوزارة في بيان بأنه «سيتم إنشاء حقل رادار متكامل للكشف عن الأهداف الديناميكية الجوية، على غرار نظام الإنذار بالهجوم الصاروخي». ويستطيع النظام الجديد تتبع انطلاق الطائرات بشكل واسع، وكذلك تتبع إطلاق صواريخ كروز أو إطلاق أجسام تفوق سرعتها سرعة الصوت، على مسافة 3 آلاف كيلومتر من الحدود الغربية والجنوبية لروسيا، وبالتالي سيتم «توفير الوقت الكافي لصد هجمات محتملة والرد السريع عليها».
ويشمل النظام الجديد محطات خارجية أطلقت عليها تسمية «كونتينير» (الحاوية)، مهمتها استقبال إشارات الإنذار.
كما أُعلن أمس، عن وضع أول نظام من هذا الطراز في إطار الخدمة القتالية في موردوفا. فيما سيتم استكمال نشر هذه المحطات على طول المناطق الحدودية الروسية لاحقا. ووفقا لمعطيات، فإن النظام الجديد قادر على تتبع الإقلاع الجماعي للطائرات، وإطلاق الصواريخ. وينتظر أن تغطي المحطة التالية من هذا الطراز منطقة القطب الشمالي.
وأعلن كبير مصممي النظام الجديد، ميخائيل بيتروف، أنه قادر على اكتشاف طائرات تتمتع بميزات التخفي، لافتا إلى أن النظام الروسي «لن يترك أمام (إف 35) الأميركية أي فرصة للتخفي». ونقلت وكالة أنباء «تاس» عنه أن «الطائرات المزودة بتقنية التخفي، لن تكون بالنسبة إلينا غير مرئية... ومحطة رادارات كونتينير، لا ترى فقط هذه الطائرات على تخوم تصل إلى 3000 كيلومتر، بل وترافقها أيضا. هذا الأمر أصبح ممكنا بفضل نظام المحطة الجديد الذي يعمل وفق مبدأ انعكاس الإشارة في الغلاف الجوي الأيوني».
وشدد العالم الروسي على أن الرادار الجديد قادر على «رصد الإشارات المرتدة من أوروبا والخليج العربي والصين وكازاخستان وغيرها، وتلك المنبعثة من مراكز إرسال تبعد مسافات شاسعة عنه». وأكد بيتروف عدم وجود محطات رادار في العالم تماثل «كونتينير» الروسية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين كلها تعمل بنشاط لبناء محطات مماثلة للرادارات الروسية.
ولفت العالم الروسي إلى وجود محطة رادار واحدة مشابهة في أستراليا، لكنها «أقل قوة بكثير من الروسية». ووفقاً لأندريه ديمين، قائد جيش الدفاع الصاروخي الأول، فإنّه باستخدام النظام الجديد، سيتمكن الجيش من «مراقبة هجمات العدو المحتملة على أراضي البلاد في اتجاهي الفضاء الغربي والجنوبي. وستوفر (الحاوية) فرصة لرؤية إقلاع الطيران من مياه بحر البلطيق والبحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط، وسيسمح أيضاً بتسجيل الإقلاع للطائرات التكتيكية وإطلاق صواريخ كروز وإطلاق صواريخ تفوق سرعة الصوت».
ووفقا لمصادر عسكرية، فإن هذه النقلة ستفتح مجالات أوسع أمام أنظمة الدفاع الروسية التي كانت تعتمد حتى الآن على حقل رادار لنظام تحذير من هجوم صاروخي يحمل اسم «فورونيغ»، وكانت تتمثل مهمته الرئيسية في تتبع إطلاق الصواريخ الباليستية عبر الأراضي الروسية.
وقال مصدر عسكري لوسائل إعلام أمس، إن الحديث يدور حاليا عن «رادارات عابرة للأفق صممت لاستطلاع طويل المدى للمجال الجوي. إنها تكشف عن نوايا العدو قبل وقت طويل من تشكيل وسائل هجومه الجوي وشن هجوم أو القيام باستفزاز عبر معبر حدودي».
وزادت أن النظام سيكون قادرا على تتبع أكثر من 350 هدفاً معا، ويمكن للمحطة التعرف على المركبات ذات المحركات الخفيفة، وطائرات الطيران التكتيكية والاستراتيجية، والمقاتلات المعروفة باسم الشبح والقاذفات بعيدة المدى، وكذلك الطائرات التي تفوق سرعة الصوت.
في السياق، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن الأسطول البحري الروسي بات يضم سفنا «مجهزة بأسلحة قادرة على تغيير الوضع جذريا في ساحة الحرب». وقال بوتين خلال اجتماع مخصص لبحث تطوير الأسطول البحري الحربي، إن «الأسطول الحربي الروسي، لعب تاريخيا دورا مهما في ضمان القدرات الدفاعية لبلدنا، وهو يحمي مصالح روسيا في المحيط العالمي، وله رصيد في الحفاظ على الاستقرار العسكري - السياسي». وأشار إلى أن «سفنا حديثة تدخل الخدمة الآن، وهي مجهزة بأسلحة خارقة»، لافتا إلى تجهيز الأسطول بـ«أقوى الصواريخ التي تم تطويرها وزيادة مداها ودقتها في إصابة الهدف». وأضاف بوتين أن فاعلية هذه الأسلحة قادرة على تغيير مجريات الحرب جذريا، وضمان تحييد أي عمل عدواني قد يستهدف روسيا.
وكان نائب وزير الدفاع الروسي، أليكسي كريفوروتشكو، قال في وقت سابق إن الخبراء «سيبدأون قريبا بتعديل عدد من السفن الحربية الصاروخية التابعة للأساطيل الروسية».
وأوضح أن الأسطول يعمل مع عدد من المؤسسات على استكمال توقيع اتفاقيات لتعديل وتحديث بعض السفن التابعة لأساطيل روسيا الحربية، والحديث يدور حاليا عن تزويد سفن حربية بمجموعات من المنظومات الصاروخية الضاربة «كمنظومة صواريخ (مالاخيت) المضادة للسفن وحاملات الطائرات، ومنظومة (أوران) للصواريخ المجنحة عالية الدقة، وستزيد قدرات هذه السفن في التعامل مع مختلف أنواع الأهداف البحرية والبرية وحتى الجوية».
في غضون ذلك، أعلن مصدر في المجمع الصناعي العسكري الروسي، أن موسكو تعمل على تطوير مشروع لتصميم وبناء حاملة طائرات قد تكلف موسكو ما بين 300 و400 مليار روبل (نحو 6 مليارات دولار أميركي). وأضاف المصدر أن حاملة الطائرات ستمتلك «وحدة طاقة نووية وإزاحة تصل إلى 65 - 70 ألف طن»، مشيرا إلى أن وزارة الدفاع الروسية تواصل دراسة هذه المشروع.
وكانت موسكو أعلنت في وقت سابق أنها تدرس بناء أول حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية، وسيبدأ العمل في المشروع في عام 2023، ويعد بحث وتطوير حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية جزءا من مشروع عسكري عملاق ينتهي في عام 2027.
وتمتلك البحرية الروسية حاملة طائرات واحدة، هي الطراد الثقيل «الأميرال كوزنيتسوف» التي شاركت في الحرب في سوريا، وهي الآن قيد الترميم.
Moscow موسكو

الوسائط المتعددة