مستقبل الموضة يتحدد في خياراتنا الثقافية والأخلاقية

الخميس - 05 ديسمبر 2019 مـ -

مستقبل الموضة يتحدد في خياراتنا الثقافية والأخلاقية

مؤتمر «بي أو إف فويسز» لعام 2019 يطرح معادلة بيع المنتجات من دون بيع المبادئ الإنسانية
  • A
  • A
أكسفوردشاير (بريطانيا): «الشرق الأوسط»

لم يكن مؤتمر «بي أو إف فويسز» BofVoices لعام 2019 عادياً بقدر ما كان ثورة ثقافية على كل المستويات. فهو لم يركز على الموضة بقدر ما ركز على جانبها الإنساني والبيئي، من خلال تيمة تستهدف تسليط الضوء على ما يجري في العالم من تغيرات، ومدى تأثيرها على الحياة عموماً. تفسير عمران أميد، مؤسس موقع الموضة الإلكتروني الشهير والمؤتمر، أن العالم يعيش حالة من الغليان في الوقت الحالي بسبب العولمة والتكنولوجيا وتغير المناخ وثقافة الجيل الجديد؛ لهذا فإن الحل يكمن في إعادة التفكير في الحياة ككل وضرورة اتخاذ قرارات تضع صناع الموضة موضع تساؤل، وفي الوقت ذاته تساعدهم على إيجاد حلول إيجابية تضع لبنة جديدة نحو مستقبل أكثر إشراقاً مما هو عليه الآن.

أقيمت النسخة الرابعة من المؤتمر، في «سوهو هاوس» الواقعة بمنطقة أكسفوردشاير على بعد ساعة ونصف الساعة تقريباً من لندن. ولا شك أن جمال الريف الإنجليزي أضفى على الأجواء هدوءاً ساعد على النظر إلى الأمور من زاوية إنسانية بحتة. من اليوم الأول، كان السؤال الملح في المؤتمر، مدى انعكاس الفوضى، التي يعيشها العالم على المبدعين وصناعة الموضة كما على الإنسان العادي في حياته اليومية. فمن المظاهرات في هونغ كونغ وحركة «السترات الصفراء» في باريس وتأثيراتها على الاقتصاد، إلى الوضع السياسي في إيران، وتأثيره على المصممين الذين يعملون في ظروف صعبة للترويج لمنتجاتهم وابتكاراتهم. ولا شك أن حجب السلطات للإنترنت منذ انطلاق الاحتجاجات الأخيرة ستزيد من حجم تحدياتهم. فالموضة على ما يبدو لا تعيش في منأى عن الأحداث السياسية والثقافية والفنية، بل هي جزء لا يتجزأ منها. ما أكده المؤتمر أيضاً، أن صناعة الموضة في مفترق طريق، بطرحه أسئلة مهمة مثل: كيف يمكن لنا كمواطنين مسؤولين تحقيق المعادلة الصعبة بين الربح وبين الأخلاق؟ وكيف يمكن بيع المنتجات من دون بيع المبادئ الإنسانية؟

افتتحت المؤتمر كلير فاريل، وهي ناشطة في «إكستنكشن ريباليان فايت»، وهي جمعية تنادي بحماية البيئة، وتندد بكل ما يعمل على تغيير المناخ، مطالبة صناع الموضة بأخذ البيئة ومستقبل كوكب الأرض بعين الاعتبار. تلتها المحامية الأميركية كيلسي جوليانا، التي رفعت دعوى قضائية على الحكومية الأميركية بتهمة، أن سياساتها المتعلقة بالوقود الأحفوري يؤدي إلى تغيرات مناخية كارثية تنتهك الحق الدستوري الأساسي للإنسان، ولا سيما الجيل الصاعد. من المشاركين أيضاً كانت هناك الصحافية كارول كادوالدر، التي عملت في صحافيتي «غارديان» و«أوبزرفر»، والتي سلطت الأضواء على التداعيات السياسية المقلقة للمعلومات والأخبار الخاطئة التي يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تتداولها، بينما تحدثت الناشطة الهندية تريشا شيتي، عن حقوق الإنسان بالهند وما تتعرض له المرأة تحديداً من مشاكل جمة. ربما تكون المدونة والمصورة الفوتوغرافية الفرنسية غارونس دوريه أكثر من تحدثت عن الموضة بمعناها التقليدي. تركزت مداخلتها على تجربتها الشخصية من بداية متواضعة وأحلام كبيرة إلى أن أصبحت نجمة في مجالها. لكنها بعد سنوات من تدليل بيوت الأزياء لها، قررت فجأة أن تقاطع أسابيع الموضة العالمية ولا تحضرها إطلاقاً. شعرت بأنها كسبت أشياء كثيرة، مثل الهدايا الغالية والاهتمام الكبير في كل المحافل، إلا أنها فقدت ما هو أكثر، حسب قولها. فقدت تلك الرؤية أو الشعلة التي كانت في داخلها عندما بدأت، وكانت تتلخص في أن تكون مدونة لها رأيها الخاص من دون تأثير بيوت الأزياء الكبيرة، على كتاباتها وآرائها.

هذا الجانب الإنساني والرغبة في احترام الذات والآخر لم يغب في كل النقاشات والمداخلات. وكان هناك إجماع على أن الكثير من المشاكل التي نعاني منها ربما سببها العولمة واقتحام التكنولوجيا أدق تفاصيل حياتنا، لكن يبقى الحل في الخيارات الإنسانية التي يتخذها كل واحد منا. فعندما تعيد الموضة النظر في إحساسها بالمسؤولية تجاه الآخر، سواء باحتضان الاختلاف أو ببناء وسائل للتفاعل والتواصل من دون إلغاء ثقافة كل واحد منا، أو البحث عن استراتيجيات استدامة جديدة، حينها فقط يمكن أن تصبح مؤثرة بشكل إيجابي.


الوسائط المتعددة