دارسة لـ«الجينوم»: الحد الأقصى «الطبيعي» لحياة البشر يبلغ 38 عاماً فقط

الجمعة - 13 ديسمبر 2019 مـ -

دارسة لـ«الجينوم»: الحد الأقصى «الطبيعي» لحياة البشر يبلغ 38 عاماً فقط

  • A
  • A
الحد الأقصى لعمر الإنسان الطبيعي يطابق التقديرات الأنثروبولوجية لعمر أوائل البشر المعاصرين (ديلي ميل)
سيدني: «الشرق الأوسط أونلاين»
يبلغ العمر المتوقع للإنسان الطبيعي 38 عاماً كحد أقصى، وفقاً للباحثين، الذين اكتشفوا طريقة لتقدير المدة التي تعيشها كثير من المخلوقات بناءً على فحوصات الحمض النووي.
وطوّر علماء في وكالة العلوم الوطنية الأسترالية نموذج كومبيوتر لـ«ساعة وراثية» يزعمون أنه يمنح تقديراً دقيقاً للوقت الذي من المحتمل أن تعيشه الفقاريات المختلفة، بما في ذلك الأنواع الحية والأخرى المنقرضة، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وباستخدام الجينوم البشري، وجد الباحثون أن الحد الأقصى الطبيعي لعمر الإنسان هو 38 عاماً، وهو ما يطابق التقديرات الأنثروبولوجية لعمر الإنسان لدى أوائل البشر المعاصرين.
ووجد الباحثون أن عمر البشر البدائي «نياندرتالس» و«دينيسوفان» يبلغ 37.8 عاماً، على غرار البشر المعاصرين الذين عاشوا في نفس الوقت تقريباً.
أما متوسط العمر المتوقع للإنسان الحديث فهو أكثر من ضعف هذا الطول ويرجع ذلك إلى التقدم في مستويات المعيشة والطب الحديث، وفقاً للباحثين.
وقال الدكتور ماين، من وكالة العلوم الحكومية الأسترالية (منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية): «تعتمد طريقة تقديرنا لأقصى عمر طبيعي على الحمض النووي».
وأضاف: «إذا كان تسلسل الجينوم الخاص بالنوع معروفاً، فيمكننا تقدير العمر الطبيعي الذي قد يعيشه. حتى الآن، كان من الصعب تقدير عمر معظم الحيوانات البرية، وخاصة الأنواع طويلة العمر من الثدييات البحرية والأسماك».
بالإضافة إلى البشر والأجداد، اختبر الباحثون ساعتهم الوراثية على جينومات الفقاريات الأخرى، الحية والمنقرضة.
ووجد الباحثون أن حوت الـ«بوهاد»، وهو أطول حيوان ثديي على الأرض، يمكنه العيش لمدة 268 عاماً، أي ما يقرب من 60 عاماً أطول مما كان يعتقد سابقاً.
أستراليا science حيوانات الصحة

الوسائط المتعددة