البيئة في مجلات الشهر... العمارة البيئية نظرة مستقبلية وصراع سياسي

الأحد - 22 ديسمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14999]

البيئة في مجلات الشهر... العمارة البيئية نظرة مستقبلية وصراع سياسي

  • A
  • A
مجلات الشهر
بيروت: «الشرق الأوسط»

العمارة البيئية ومواد البناء كانت محور العديد من مقالات المجلات الدورية التي صدرت في شهر ديسمبر (كانون الأول). وتشير الإصدارات الجديدة إلى أن صناعتي الإسمنت والبناء تساهمان في نحو 16 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن النشاط البشري، كما تحولت تشريعات البناء البيئي إلى موضوع تنافس انتخابي في بريطانيا، فيما يجري تطوير العديد من التجمعات السكانية المكتفية ذاتياً في أماكن كثيرة حول العالم.


- «ناشيونال جيوغرافيك»

في العدد الجديد من مجلة ناشيونال جيوغرافيك (National Geographic) مقال حمل عنوان «قصة البلاستيك»، يتناول عاداتنا في التخلص من المواد البلاستيكية. فالعالم يشتري في الدقيقة الواحدة نحو مليون قارورة شراب بلاستيكية، لكن معدلات تدويرها تبقى منخفضة. كما يستهلك البشر في السنة نحو 25 مليار زوج من الأحذية مصنّعة من البلاستيك، لكن لا يعاد تدويرها لتنوّع مركّباتها البلاستيكية. وفي كل سنة يجري التخلص عشوائياً من ثلاثة تريليونات عقب سيجارة يدخل البلاستيك في تصنيع فلاترها.


- «نيو ساينتست»

«الحفاظ على الطفيليات» كان أحد العناوين الهامة في مجلة نيو ساينتست (New Scientist). ورغم سمعتها السيئة، فإن الطفيليات ذات أهمية بالغة لأنها لاعب أساسي في 70 في المائة من العمليات الغذائية ضمن النظم البيئية. ومن المتوقع في سنة 2070 أن ينقرض ما بين 6 إلى 10 في المائة من الطفيليات نتيجة خسارة الموئل بفعل تغير المناخ.

ويشير مقال آخر إلى أن صناعتي الإسمنت والفولاذ تساهمان في 16 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن النشاط البشري، أي ما يعادل البصمة الكربونية للولايات المتحدة، وهذا يجعل هاتين الصناعتين مؤثّرتين إلى حدّ بعيد في تغيُّر المناخ، كما يعني أن علاج انبعاثاتهما سيشكل نصراً مناخياً للعالم.

وفي مقال حمل عنوان «بيت الغد»، تطرّقت المجلة للانتخابات البرلمانية البريطانية، التي جعلت من خفض انبعاثات المنازل موضوعاً للتنافس بين المرشّحين. ويقترح سياسيون بريطانيون أن تنص تشريعات البناء على جعل الانبعاثات من المنازل أقل بـ80 في المائة سنة 2025 مما هو قائم حالياً، مما يتطلب إجراء تغييرات جوهرية على نُظم عزل الجدران والأرضيات والنوافذ وتبني خيارات جديدة، من مثل اعتماد الأسطح الخضراء.


- «ساينتفك أميركان»

«أفضل عشر تقنيات ناشئة في 2019») كان موضوع غلاف العدد الجديد من ساينتفك أميركان (Scientific American). ومن بين التقنيات التي اختارتها المجلة بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، المذيبات والإنزيمات المتقدمة التي يجري تطويرها من النفايات الخشبية، لإنتاج بلاستيك حيوي قابل للتحلل ويدعم نهج الاقتصاد الدائري. ومن هذه التقنيات أيضاً، كبسولات السماد الكيميائي التي تحرر المغذيات الموجودة فيها بشكل تدريجي حسب رطوبة التربة أو درجة حرارتها أو حموضتها، وهي بذلك تدعم الزراعة الدقيقة المستدامة التي لا تسرف في استخدام الأسمدة.


- «ساينس فوكس»

تضمن العدد الجديد من مجلة ساينس فوكس (Science Focus) مقالاً عن دور تجارة المخدرات في إزالة غابات أميركا الوسطى. فالحملات العسكرية التي تقوم بها الحكومات تدفع تجّار الكوكايين للبحث عن مناطق نائية في الغابات المحمية لتنمية اقتصادهم السرّي. كما تتم إزالة الغابات من أجل تبييض أموال المخدرات عبر نشاطات غير شرعية تشمل إنتاج زيت النخيل وتوفير المراعي للمواشي. وكانت دراسة أظهرت في سنة 2017 أن 30 إلى 60 في المائة من إزالة الغابات في مناطق أميركا الوسطى المحمية خلال العقد السابق كانت نتيجة تجارة المخدرات.


- «سميثسونيان»

عرضت مجلة سميثسونيان (Smithsonian) في إصدارها الجديد لوحة تعود إلى سبعينيات القرن الثامن عشر، رسمها فنان هندي بتكليف من شركة الهند الشرقية البريطانية، تمثل توثيقاً جميلاً لدورة حياة فراش القز على شجرة عناب هندي. ولوحة الشيخ زين الدين الإبراهيمي واحدة بين 99 لوحة لفنانين هنود مجهولين سيتم الكشف عن أعمالهم في معرض فني ينظم في العاصمة البريطانية لندن. وتسجل هذه اللوحات، بأسلوب يحمل الطابع المغولي في الرسم والزخرفة، أنواع النباتات والحيوانات في الهند خلال القرن الثامن عشر.


- «بي بي سي إيرث»

في العدد الجديد من مجلة بي بي سي إيرث (BBC Earth) مقال مصوّر عن تغيُّر أنماط السبات الشتوي لدى الدببة الرمادية في شمال كندا بفعل التغيُّر المناخي. ويؤدي الاحترار العالمي إلى تأخير بدء فترة السبات وتقصير مدّتها نتيجة تناقص موسم هطول الثلوج، مما يسمح للدببة بالحصول على المغذيات كجذور النباتات وأسماك السلمون لفترة أطول، والانتشار إلى مسافات أبعد نحو مناطق أكثر برودة في الشمال، مثل أرخبيل الجزر القطبية الكندية.


- «هاو إت ووركس»

العمارة البيئية شغلت حيّزاً من اهتمام مجلة هاو إت ووركس (How It Works) في إصدارها الجديد. وكان المعماري الإيطالي الأميركي باولو سوليري وضع مصطلح «العمارة البيئية» سنة 1969 بهدف إيجاد مبادئ تصميم معماري لمجتمعات مكتظة بالسكان ومنخفضة التأثير على البيئة. ومن أمثلة التجمعات السكانية المكتفية ذاتياً التي يجري تطويرها حالياً مدينة أركوسانتي في أريزونا ومدينة كريستال أيلاند في موسكو ومدينة مصدر في أبوظبي.


- «ذا ساينتِست»

جاء مقال غلاف مجلة ذا ساينتِست (The Scientist) تحت عنوان «الصلات المحيطية». ويتناول المقال حركة الكائنات الحية عبر المحيطات وصراعها فيما بينها للبقاء تحث تأثير الصيد الجائر وتغيُّر المناخ وغيرها من الضغوط البشرية. وتشير الأبحاث إلى أن الكثير من الأنواع يمكنها الانتقال إلى مسافات أبعد مما كان متوقعاً سواء بالسباحة أو بالاندفاع مع التيارات المحيطية في مراحل حياتها الأولى. وتساعد هذه الأبحاث في وضع خطط أفضل لحماية الأنواع المهددة أو تلك ذات القيمة الاقتصادية العالية.


العالم العربي بيئة

الوسائط المتعددة