غياب «ثقافة الصورة» يصعّب مهمة الصحافيين في العالم العربي

الاثنين - 23 ديسمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 15000]

غياب «ثقافة الصورة» يصعّب مهمة الصحافيين في العالم العربي

  • A
  • A
الرياض: محمد العايض
في ظل الأوضاع المتوترة التي تعيشها بعض دول منطقة الشرق الأوسط، يجد المصورون الصحافيون صعوبة في أداء مهامهم لنقل ما يدور على الأرض إلى المتلقي في أنحاء العالم.
وحسب خبراء في التصوير الصحافي والإعلام، يعد غياب ثقافة الصورة لدى المتلقي العربي أحد أكبر المعضلات التي يواجهها المصورون الصحافيون.
وأشارت آمال بين رئيسة قسم التصوير وقسم الفيديو في وكالة الصحافة الأوروبية (EPA)، إلى أن صعوبات خروج الصورة الصحافية المهنية تسير في ثلاثة مستويات، منها ما يتعلق بالمصورين أنفسهم في طريقة أخذ اللقطات، والمستوى الثاني هم الناس الذين ستؤخذ لهم الصورة، والمستوى الثالث الجهات المعنية في الدول من ناحية نقص خبرتها في التعامل مع الإعلام وأهميته في واقع الحياة، لا سيما الصورة الإعلامية.
وتابعت: «عندما نتحدث عن الجهات المعنية في الدول نجد أنهم عندما يمنعون، هم لا يقصدون المنع بذاته، ولكنهم يقومون بذلك كنوع من التنظيم من وجهة نظرهم، وهي متفهمة بلا شك، لكن نقص الخبرة لدى بعض الجهات في التعامل مع التصوير الإعلامي يجعلهم يفقدون الشيء الكثير، وبصورة مضاعفة عما سيحدث في حال ترك المصورين الصحافيين يلتقطون تلك الصور».
وأشارت إلى أن من سلبيات المنع الحكومي في بعض الدول، انتشار الصور عبر العامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بشكل مشوه، وربما بعيد عن الحقيقة؛ كون من صور اللقطات ليست لديه أخلاقيات مهنة التصوير، وكذلك المسؤولية المهنية التي تكون لدى المصورين الصحافيين في الجهات الإعلامية.
وتتذكر آمال بين بعض الصور التي يلتقطها العامة دون أن يدركوا أبعاد وآثار هذه الصور، مثل لقطة لبعض الأشخاص في المناطق الملتهبة وهم غارقون في دمائهم، وهو ما يتجنب فعله المصورون الصحافيون الذين يعرفون أخلاقيات المهنة، وما الذي تتطلبه.
وذكرت رئيسة قسم التصوير وقسم الفيديو في وكالة الصحافة الأوروبية، أن كل ما يعرفه العامة عن الصورة هي اللقطات العائلية ولقطات الفرح، والموضوع أكبر من ذلك بكثير، فهناك الصور التلقائية في الأحداث التي يحرص عليها المصورون الصحافيون.
وشددت على مسؤولية الجهات التعليمية في الوطن العربي في زرع ثقافة الصورة، وأهميتها لدى الجيل الناشئ، وتعليمهم كيفية التفريق بين الصورة الموثقة وغيرها، وهل هذه الصورة تهدف إلى تشكيل حملات إعلامية منظمة للتأثير السلبي أو تزوير الحقائق، وكذلك الحقوق، سواء في الإذن بالتصوير، أو استخدام صورة الآخرين.
وأكدت آمال أن بناء ثقافة الصورة في المجتمعات العربية يسهم في زيادة الوعي والحماية من التأثريات السلبية، إضافة إلى دعم الإعلام في أداء رسالته.
إلى ذلك، تحدث إدريس بنجلون مدير العلاقات العامة بوكالة الأنباء الإسبانية، عن ثقافة الصورة في الوطن العربي، مبيناً أن «ثقافة الصورة تغيب عن الكثير، فهم يرون أن المصور شخص غير مهم وغير مرحب به، كل ما يفعله الضغط على زر فتظهر له الصورة، وبالتالي برأيهم فإن الصورة جانب غير مهم، وهو ما يخالف الحقيقة تماماً، فالصورة لها أهميتها الكبيرة، هي التوثيق والتأريخ».
السعودية إعلام

الوسائط المتعددة