افتتاح مقابر الحواويش الفرعونية جنوب مصر بعد ترميمها

الثلاثاء - 14 يناير 2020 مـ - رقم العدد [ 15022]

افتتاح مقابر الحواويش الفرعونية جنوب مصر بعد ترميمها

بتكلفة تبلغ 15 مليون جنيه
  • A
  • A
مقابر الحواويش الأثرية في سوهاج (محافظة سوهاج)
القاهرة: عبد الفتاح فرج
تستعد مصر لافتتاح مقابر الحواويش الفرعونية بمدينة أخميم بمحافظة سوهاج (جنوب مصر)، في شهر مارس (آذار) المقبل، بعد إنجاز ما يزيد عن 90 في المائة من مشروع تطويرها. وتضم مقابر الحواويش نحو 800 مقبرة منحوتة في بطن الجبل، اكتشفتها بعثة أسترالية في أوائل تسعينيات القرن الماضي، وقررت السلطات المصرية أخيراً تطويرها ضمن البرنامج السياحي: «تنمية الصعيد - سوهاج وقنا»، والذي يهدف إلى وضع هذه المقابر على الخريطة السياحية المصرية بعد سنوات من إهمالها.
وتقع مقابر الحواويش بالجبل الشرقي وتبعد عن مدينة سوهاج بنحو 10 كيلومتر، ويعدّها الآثاريون من أكبر جبانات مصر القديمة المنحوتة في السلسلة الجبلية، وتضم جبانتين، بهما مئات المقابر التي لا يزال بعضها محتفظاً بألوانه الجميلة والزاهية.
وانتهت السلطات المصرية من تجهيز 5 مقابر بالمنطقة للزيارة للمرة الأولى، بجانب إنشاء قاعة لكبار الزوار، وسلالم صاعدة من بداية المشروع حتى أعلى الجبل، لسهولة وصول الزائر إلى المقابر، وسور حول المنطقة الأثرية الواعدة، بجانب دورات مياه ومظلة وقاعة عرض، بالإضافة إلى إعادة رصف الطرق المؤدية للمنطقة الأثرية.
ويتوقع خبراء الآثار في سوهاج أن تكون مقابر الحواويش إضافة قوية للمناطق الأثرية الأخرى في محافظة سوهاج على غرار معبد أبيدوس في مركز البلينا، ومتحف سوهاج، ومنطقة أتريبس، والدير الأحمر، والدير الأبيض.
وقال طارق الفقي محافظ سوهاج، مساء أول من أمس، خلال زيارته التفقدية لمشروع الترميم إنه «تم الانتهاء من 90 في المائة من مشروع تطوير منطقة آثار مقابر الحواويش، والذي تصل تكلفته إلى 15 مليون جنيه مصري (الدولار الأميركي يعادل 16 جنيهاً مصرياً).
ووفق الفقي فإن «سوهاج تتمتع بالعديد من مقومات الجذب السياحي وتنوع الحضارات والآثار التي تنتمي إلى عصور مختلفة من بينها منطقة آثار مقابر الحواويش، والتي يعود تاريخها إلى الأسرتين الأولى والثانية.
وفي سياق منفصل استقبل المتحف المصري الكبير، بميدان الرماية (غرب القاهرة) أمس، 202 قطعة أثرية قادمة من المتحف المصري بالتحرير ومنطقة آثار الهرم، من بينهم 30 قطعة خشبية من مركب خوفو الثانية، وسط إجراءات أمنية مشددة.
وقال اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير، إنه من المقرر أن تدخل جميع القطع ضمن سيناريو العرض المتحفي بالقاعات المختلفة للمتحف بداية من عصر ما قبل الأسرات، وحتى العصر اليوناني الروماني.
مصر آثار

الوسائط المتعددة