روسيا: وقف إطلاق النار في ليبيا مستمر «لأجل غير محدد»

الثلاثاء - 14 يناير 2020 مـ -

روسيا: وقف إطلاق النار في ليبيا مستمر «لأجل غير محدد»

  • A
  • A
المشير خليفة حفتر يصافح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال زيارته لموسكو (إ.ب.أ)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم (الثلاثاء)، أن وقف إطلاق النار في ليبيا يبقى سارياً إلى أجل غير محدد رغم رفض قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، توقيع اتفاق رسمي لأنه بحاجة إلى «يومين» إضافيين لدرسه.
وأكدت الوزارة أن اجتماع موسكو، أمس (الاثنين)، بين الأطراف الليبية أفضى إلى «التوصل لاتفاق مبدئي بين الأطراف المتنافسة للإبقاء على وقف الأعمال العدائية وتمديده إلى أجل غير محدد».
ونقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية، اليوم، عن وزارة الدفاع قولها إن حفتر كان إيجابياً إزاء اتفاق لوقف إطلاق النار صوغ في محادثات بموسكو.
وتابعت وزارة الدفاع أن استعداد طرفي الصراع الليبي لدعم وقف لإطلاق النار أشاع أجواء إيجابية وسط مسعى دبلوماسي لإرساء الاستقرار في ليبيا، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وكان المشير خليفة حفتر قد غادر موسكو، أمس، من دون التوقيع على اتفاق لوقف لإطلاق نار وقعته حكومة الوفاق لإنهاء تسعة أشهر من القتال.
وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى غياب «نتيجة نهائية» لكنه أكد «مواصلة الجهود» مع أنقرة.
وجرت هذه المفاوضات التي تعكس التأثير المتزايد لموسكو في هذا الملف الشائك، نتيجة اتفاق روسي تركي أعلنه في إسطنبول الرئيسان رجب طيب إردوغان وفلاديمير بوتين، في الثامن من يناير (كانون الثاني).
أطلق الجيش الوطني الليبي، هجوماً على العاصمة طرابلس حيث مقر حكومة السراج منذ أبريل (نيسان) الماضي.
وكان من المقرر أن يتفق الطرفان على شروط وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ منتصف ليل السبت - الأحد، في محادثات عززت الآمال بشأن وضع حد لآخر موجة من القتال التي تهزّ البلد الغني بالنفط منذ اندلاع انتفاضة في 2011 دعمها حلف شمال الأطلسي وأدت إلى مقتل معمر القذافي.
ولعبت تركيا وروسيا دور الوسيط، لكن الوفدين المتخاصمين لم يلتقيا وجهاً لوجه.
روسيا الأزمة الليبية

الوسائط المتعددة