لغز ستونهنج يحير علماء إنجلترا والعالم

الأربعاء - 15 يناير 2020 مـ - رقم العدد [ 15023]

لغز ستونهنج يحير علماء إنجلترا والعالم

  • A
  • A
القاهرة: مروى صبري

مجموعة من الأحجار الضخمة مرصوصة على نحو يثير الانتباه داخل مساحة واسعة من العشب الأخضر... لكنها ليست كل شيء. فأمام هذه الأحجار الضخمة، ستقف أمام أثر يعود إلى عصور ما قبل التاريخ؛ إذ يرجح إلى 5.000 عام ماضية. ويرى البعض أنه ربما يعتبر الأثر الأكثر شهرة على مستوى العالم من حقبة ما قبل التاريخ، تبعاً لما أفاده موقع مؤسسة «إنغليش هريتيدج» المعنية بالتراث الإنجليزي.
لا يقتصر سحر المكان القائم في سهل ساليسبري بمقاطعة ويلتشير في إنجلترا على تاريخه، فالأحجار في حد ذاتها مشهد مهيب، يحمل بعضها رسائل شفرية تملأ نفس الرائي بالألغاز والأسئلة دونما إجابة شافية.
تدور حول الموقع كثير من التكهنات، فالبعض يعتقد أنه كان يُستخدم مرصداً فلكياً، وآخرون يرجحون أنه موقع مقدس كانت تجري بداخله طقوس دينية قديمة على صلة بالشمس، ليبقى الأمر الوحيد الأكيد أن ستونهنج لغز لم يكشف أسراره حتى اليوم.
تتراص الأحجار في صورة حلقة، وتنقسم بوجه عام إلى فئتين: كبيرة ويقدر ارتفاعها بـ30 قدماً وزنتها بـ25 طناً، وحسب موقع «لايف ساينس»، فإنه من المعتقد أن الأحجار نقلت إلى الموقع من منطقة مالبورو داونز، الواقعة إلى الشمال على مسافة 20 ميلاً، وأخرى صغيرة تزن نحو 4 أطنان فقط، ويعتقد أنها نقلت من مواقع مختلفة من غرب ويلز، يبعد أقصاها نحو 140 ميلاً، حسبما أضاف «لايف ساينس».
أما عن بناء هذا الأثر، فيعتبره «إنغليش هريتيدج» أيقونة في فن الهندسة والبناء، تطلب بالتأكيد مشاركة مئات العمال المنظمين على نحو جيد والذين اعتمدوا على أدوات وأساليب بسيطة، وإن كان أسلوب البناء على وجه التحديد لا يزال لغزاً حتى يومنا هذا. لذلك؛ لم يكن من الغريب أن يدرج الأثر في قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني.
من جهته، طرح عالم الأرض راين جون، من ويلز، نظرية جديدة، مفادها أن الحجارة تم نقلها بواسطة نهر جليدي قبل 500 ألف عام، إلى المكان الذي جرت فيه عملية البناء. ويشير جون في كتابه «أحجار ستونهنج الزرقاء»، إلى أنه لا يوجد دليل مقنع على أن الأحجار تم استخراجها من ويلز من قبل البشر، لافتاً إلى أن «الأنهار الجليدية هي النظرية الأكثر احتمالاً في نقل الحجارة على طول الطريق من ويلز، منذ آلاف السنين، إلى أن انتهى بها المطاف إلى سهل ساليسبري بمجرد تحسن مناخ كوكب الأرض وذوبان الجليد».
ومع هذا، لا تقتصر روعة ستونهنج على حلقة الأحجار، إنما يمكن للزائر الاستمتاع بزيارة مجموعة من المنازل جرى بنائها بذات المواد والأساليب التي جرى رصدها في أطلال منازل عثر عليها بالجوار ويرجع تاريخها إلى العصر الحجري. لدى دخولك واحداً من هذه المنازل، يمكنك أن تغمض عينيك لحظة وتخيل كيف كان سكان المنطقة يعيشون منذ 4.500 عام.
يمكن للزائر كذلك الاستمتاع بزيارة معرض ستونهنج الذي يضم أكثر عن 250 قطعة أثرية تتنوع ما بين قطع حلي وفخار وأدوات وبقايا بشرية، مع عروض بصرية باستخدام أحدث تقنيات العرض السمعية والبصرية، حسبما ذكر «إنغليش هريتيدج».


المملكة المتحدة آثار سفر و سياحة

الوسائط المتعددة