«اللوفر» يتذوق «طعم الشرق» الأدنى والأقصى

الجمعة - 17 يناير 2020 مـ - رقم العدد [ 15025]

«اللوفر» يتذوق «طعم الشرق» الأدنى والأقصى

معرض للهبة التي قدمها ورثة جامع التحف مارتو للمتحف
  • A
  • A
باريس: «الشرق الأوسط»

يبدو أحياناً أن في «اللوفر» من الشرق أكثر مما فيه من الغرب. ففي جنبات هذا المتحف الباريسي الأكبر والأشهر عالمياً ترقد كنوز فرعونية وسومرية وآشورية وفارسية، وإسلامية من عصور تالية، تبهر الزائرين. مع هذا، فإن «مذاق الشرق» هو عنوان المعرض المقام فيه حالياً، ويستمر حتى الثالث من الشهر المقبل. إنها مجموعة القطع الفنية النفيسة التي وهبها للدولة الفرنسية المهندس جورج مارتو، المتوفى في 1916.

تتوزع المجموعة على ثلاثة اهتمامات شغلت صاحبها، هي أوراق اللعب، واللوحات اليابانية، والكتب الفارسية المصورة. وقد تفرقت تلك المجموعات الثلاث بين الأقسام المختلفة التي ينتمي كل منها إليها. ومنها ما ذهب إلى مقتنيات المكتبة الوطنية، أو إلى متحف «غيميه» أو متحف فنون التزيين. وها هو المعرض الحالي يعيد لها وحدتها منطلقاً من المسيرة الاستثنائية لصاحبها. فهو من جيل الرحالة الأوروبيين الذين تولعوا بالشرق وشغفوا بفنونه. وإذا كان هناك فنانون فرنسيون كثيرون قصدوا في القرن التاسع عشر بلدان شمال أفريقيا وتأثروا بأجواء الطبيعة والسكان والأزياء هناك، فإن مارتو ينتمي إلى مجموعة ضيقة من أولئك الهواة والتجار المثقفين الذين كرسوا نشاطهم للبحث عن النوادر من فنون الشرق، وقد قادته اهتماماته إلى آسيا الوسطى والجزر اليابانية. وفي سنواته الأخيرة شغف بفن صناعة وطباعة الكتاب المصور في تلك الجزر البعيدة وسعى إلى دراسته ولاقتناء ما يمكن منه.

عرف الفرنسيون مارتو بوصفه مهندساً متخرجاً من المدرسة المركزية للهندسة. وهو معهد عريق للفنون والصنائع تأسس في باريس عام 1829، ويعتبر من أقدم المنشآت الأوروبية التي تخصصت في تخريج المعماريين. وفي عام 1912 تشارك مارتو مع الجواهرجي الأديب هنري فيفر في تنظيم أول معرض باريسي مخصص لفنون تحضير الورق والتصحيف والتجليد والخط والتذهيب وزخرفة الكتب في العالم الإسلامي. وعرض الشريكان قطعاً نادرة من تلك التي جمعتهما هواية اقتنائها، وبينها أقمشة مزينة برسوم قبطية. وفي السنة التالية أصدر مطبوعاً مصوراً يدرس كل تلك الفنون ولا يتوقف عند المنمنمات فحسب. وكانت تلك أول دراسة شاملة من نوعها تصدر في فرنسا. وقبل أربع سنوات ذهب القسم الأكبر من مجموعة مارتو إلى دائرة المخطوطات في باريس، وضم لوحات عربية وفارسية ويابانية. أما مقتنياته من المنمنمات الفارسية وعددها 103 أعمال فقد عهد بها ورثته إلى متحف «اللوفر»، وما تبقى ذهب إلى متحف فنون التزيين.

تأتي فرادة هذا المعرض في أنه لا يكتفي بأن يقدم لزواره نماذج من التصوير الملون والدقيق للطبيعة وللخطوط ولمشاهد من حياة الشرق ورفاهيته، بل يجعلهم يتوقفون أمام رهافة الورق والقماشة وبراعة الطباعة والنقوش وجمال الخطوط وثراء المذهبات ودقة التجليد. فهو معرض فني صناعي إن جاز التعبير. وهو تكريم لمواهب رسامين وخطاطين وحرفيين ماهرين توقف بهم الزمن بعد اختراع وسائل الطباعة والتصوير الحديثة. وما كان شائعاً وموجوداً في البيوت، آنذاك، صار اليوم نفائس تتسابق المتاحف على اقتنائها.


فرنسا متحف

الوسائط المتعددة